باسيل يخوّن الشارع.. وجنبلاط يصف كلامه بالشعوبي والفارغ

باسيل يخون الشارع.. وجنبلاط يصف ذلك بكلام شعوبي فارغ
باسيل يخون الشارع.. وجنبلاط يصف ذلك بكلام شعوبي فارغ

يعود وزير الخارجية والمغتربين اللبناني جبران باسيل من جديد إلى تخوين اللبنانيين، وتوجيه اتهاماته إلى المحتجين، بالتزامن مع نقد وليد جنبلاط لخطابه وأنه عودة إلى المربع الأول مع كلام شعبوي فارغ يعود إلى ثلاثين عاماً مضت.

وقال الوزير في حكومة تصريف الأعمال اللبنانية، جبران باسيل، اليوم الأحد: “هناك خيانة لا مبرر لها، وذلك في خضم الاحتجاجات الشعبية العارمة التي تشهدها البلاد”، ليرد عليه النائب السابق وليد جنبلاط بالقول إن البلاد “عادت إلى المربع الأول مع كلام شعبوي فارغ”.

هذا وألقى باسيل الذي يرأس التيار الوطني الحر، وهو صهر الرئيس اللبناني ميشال عون، خطاباً من محيط قصر بعبدا، قال فيه: “هناك أيام صعبة تنتظرنا. أهل الخيانة قلائل في صفوفنا. في الأزمات الكبيرة يظهر أمران: الخوف ونستطيع فهمه، والخيانة التي لا نستطيع فهمها وليس لها مبرر”.

وأضاف: “وراء كل غيمة سوداء تشرق الشمس، والتيار الوطني الحر كان وسيظل شمس لبنان، وإذا اتهمتم الكل بـالفساد، لا نستطيع عندها محاسبة أحد، لذلك شعار كلن يعني كلن يجب أن يكون للمساءلة وليس للظلم”.

كما شدد باسيل: “ليس الجميع فاسدون، لسنا كلنا فاسدون، الفاسدون هم الذين بنوا قصورهم من مال الدولة والناس”.

ومن جانب آخر رد وليد جنبلاط على خطاب باسيل بتغريدة لاذعة، قال فيها: “عدنا إلى المربع الأول مع كلام شعبوي فارغ يعود إلى ثلاثين عاماً مضت”.

في حين أكدت مجموعة “لحقي” اللبنانية، أن التظاهرات لن تتوقف في مختلف أنحاء البلاد، وقالت: “نلتقي اليوم في جميع ساحات الثورة، ليس لأننا شارع بمواجهة شارع آخر، إنما لنقول أن اليوم هو #أحد_الوحدة: وحدتنا، نحن الناس، بمواجهة سلطة اجتمعت لضرب مصالحنا وحقوقنا”.

وأضافت: “نلتقي في #أحد_الضغط، يداً بيد وجنباً إلى جنب، للوقوف بوجه المماطلة والوعود، وللضغط على من يتحكمون اليوم بالقرار السياسي، حتى يرضخوا لإرادة الناس التي عبّرنا عنها في الشوارع والساحات”.

وقالت: “فلنملأ الساحات في بيروت وفي كل المناطق، ولنصعّد في الأيام القادمة. ولنسمعهم رفضناً لإعادة إنتاج نفس السلطة الفاشلة بنفس ذهنية المحاصصة الطائفية. فلمنلأ الساحات لنقول أن الثورة متمسكة بأهدافها لتتحقق إرادة الناس!”.

ليفانت-وكالات