اليونيسيف تلغي احتفالها باليوم العالمي للطفل في العراق احتجاجاً على قمع المتظاهرين

اليونيسيف تلغي احتفالها باليوم العالمي للطفل في العراق احتجاجاً على قمع المتظاهرين
اليونيسيف تلغي احتفالها باليوم العالمي للطفل في العراق احتجاجاً على قمع المتظاهرين

أعلنت منظمة اليونيسف العالمية في العراق اليوم الأربعاء إلغاء احتفالها بيوم الطفل العالمي، وأكدت أن ذلك يعود للاستمرار بقتل وجرح الأطفال والمراهقين في العراق منذ بدء الاحتجاجات.

وأكد ممثل منظمة اليونيسف في العراق، حميدة لاسيكو، في بيان له: “اليوم هو يوم الطفل العالمي، وهو اليوم الذي يحتفل فيه العالم بمرور 30 عاماً على تبني اتفاقية حقوق الطفل، وهي الاتفاقية التي تضم الحقوق الإنسانية الكاملة للطفل، بما في ذلك العراق، على اتفاقية حقوق الطفل، مما جعلها أكثر ميثاق أممي تمت المصادقة عليه في التاريخ”.

وتابع: “وفي العراق منذ بداية العام تطلعت منظمة اليونيسف إلى الاحتفال بهذا اليوم التاريخي، لكننا اضطررنا لإلغاء كافة الاحتفالات بسبب قتل وجرح الأطفال والمراهقين في العراق منذ بدء الاحتجاجات في الأول من تشرين الأول الماضي”.

كما أشار إلى أن: “معظم المتظاهرين في العراق هم من الشباب، ويعد العراق واحداً من أكثر الدول الفتية في العالم حيث أن نصف المواطنين العراقيين هم ممن تقل أعمارهم عن 18 عاماً، هناك شاب واحد على الأقل من بين خمسة شباب عاطل عن العمل، مما يجعل العراق واحداً من البلدان التي لديها أعلى معدلات بطالة بين الشباب في المنطقة”.

وأضاف: “لم يقتصر العنف على الشوارع، حيث أكدت اليونيسف حدوث حالات تعرض فيها الأطفال والرضع إلى الخطر نتيجة للعنف الدائر قرب المستشفى والمدرسة التي هم فيها، إن الهجمات على الأبنية والمرافق التعليمية والطبية تعتبر انتهاكات جسيمة لحقوق الأطفال، ويجب حماية الأطفال في كل مكان وفي كل زمان، ولسلامتهم وبقائهم على قيد الحياة الأولوية”.

وفي نهاية البيان، أكد أن: “اليونيسف تناشد كافة الأطراف إلى حماية كافة الأطفال والشباب من العنف وصون حقهم في التعبير عن آرائهم وأنفسهم، بعيداً عن العنف والترهيب إن الأطفال والشباب هما الدعامة الأساسية لمستقبل العراق الآمن الذي طال انتظاره عقب عقود من الصراعات والعنف والاضطرابات”.

ليفانت