الوزراء العرب يرفضون القرار الأمريكي حول المستوطنات الإسرائيلية

الوزراء العرب

رفض وزراء الخارجية العرب القرار الأميركي الأسبوع الماضي حول الاعتراف بشرعية المستوطنات الإسرائيلية في الضفة، وذلك خلال اجتماع عقده الوزراء اليوم الإثنين.

فيما أكد وزير الخارجية السعودي، فيصل بن فرحان، الاثنين، أمام اجتماع وزراء الخارجية العرب، موقف المملكة الثابت تجاه القضية الفلسطينية.

وأضاف: “تؤكد المملكة رفضها للموقف الأميركي الجديد تجاه المستوطنات الإسرائيلية في الأراضي الفلسطينية المحتلة”.

كما شدد على أن المملكة ستواصل دعمها لفلسطين حتى ينال الشعب الفلسطيني حقوقه.

وأكد: “المملكة تتمسك بإيجاد حل عادل وشامل للقضية الفلسطينية، وتؤكد أن حل القضية الفلسطينية هو الركيزة الأساسية لتحقيق السلام الدائم والشامل في الشرق الأوسط”.

كما اعتبر أمين عام الجامعة العربية أحمد أبو الغيط، أن القرار الأميركي أمر مؤسف وله تأثير سلبي على أي أفق لتحقيق السلام في المستقبل، مضيفاً: “أن الإدارة الأميركية أنهت بذلك دورها كوسيط في مفاوضات السلام”.

أما وزير الخارجية الفلسطيني رياض المالكي، فقال إن إدارة ترمب تحاول تعزيز الوضع الانتخابي للرئيس الأميركي على حساب الشعب الفلسطيني.

وأضاف: “القرار الأميركي غير قانوني، لكنه يؤكد دعم واشنطن لدولة الاحتلال”.

بدوره اعتبر وزير خارجية الإمارات، الشيخ عبد الله بن زايد آل نهيان أن الموقف الأميركي يغذي العنف والإرهاب في المنطقة.

ومن جهة أخرى أكد وزير الخارجية المصري سامح شكري أن بلاده ترفض بشكل قاطع القرارات الأحادية التي تتعلق بقضايا الحل النهائي.

كما اعتبر وزير خارجية الكويت أن الإعلان الأميركي انتهاك صارخ ومخالف للقانون الدولي ومحاولة لشرعنة المستوطنات، كما يعد تقويضاً لفرص إحياء عملية السلام.

ليفانت-وكالات

رفض وزراء الخارجية العرب القرار الأميركي الأسبوع الماضي حول الاعتراف بشرعية المستوطنات الإسرائيلية في الضفة، وذلك خلال اجتماع عقده الوزراء اليوم الإثنين.

فيما أكد وزير الخارجية السعودي، فيصل بن فرحان، الاثنين، أمام اجتماع وزراء الخارجية العرب، موقف المملكة الثابت تجاه القضية الفلسطينية.

وأضاف: “تؤكد المملكة رفضها للموقف الأميركي الجديد تجاه المستوطنات الإسرائيلية في الأراضي الفلسطينية المحتلة”.

كما شدد على أن المملكة ستواصل دعمها لفلسطين حتى ينال الشعب الفلسطيني حقوقه.

وأكد: “المملكة تتمسك بإيجاد حل عادل وشامل للقضية الفلسطينية، وتؤكد أن حل القضية الفلسطينية هو الركيزة الأساسية لتحقيق السلام الدائم والشامل في الشرق الأوسط”.

كما اعتبر أمين عام الجامعة العربية أحمد أبو الغيط، أن القرار الأميركي أمر مؤسف وله تأثير سلبي على أي أفق لتحقيق السلام في المستقبل، مضيفاً: “أن الإدارة الأميركية أنهت بذلك دورها كوسيط في مفاوضات السلام”.

أما وزير الخارجية الفلسطيني رياض المالكي، فقال إن إدارة ترمب تحاول تعزيز الوضع الانتخابي للرئيس الأميركي على حساب الشعب الفلسطيني.

وأضاف: “القرار الأميركي غير قانوني، لكنه يؤكد دعم واشنطن لدولة الاحتلال”.

بدوره اعتبر وزير خارجية الإمارات، الشيخ عبد الله بن زايد آل نهيان أن الموقف الأميركي يغذي العنف والإرهاب في المنطقة.

ومن جهة أخرى أكد وزير الخارجية المصري سامح شكري أن بلاده ترفض بشكل قاطع القرارات الأحادية التي تتعلق بقضايا الحل النهائي.

كما اعتبر وزير خارجية الكويت أن الإعلان الأميركي انتهاك صارخ ومخالف للقانون الدولي ومحاولة لشرعنة المستوطنات، كما يعد تقويضاً لفرص إحياء عملية السلام.

ليفانت-وكالات

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit