المتظاهرون يعطّلون انعقاد البرلمان اللبناني.. وبري يأجل الجلسة

المتظاهرون يعطّلون انعقاد البرلمان اللبناني وبري يأجل الجلسة
المتظاهرون يعطّلون انعقاد البرلمان اللبناني.. وبري يأجل الجلسة

استطاع المتظاهرون اللبنانيون اليوم الثلاثاء منع النواب اللبنانيين من الوصول إلى جلسة البرلمان، وسط انتشار أمني كثيف في الشوارع المحيطة بالبرلمان، ما دفع البرلمان إلى تأجيل الجلسة لموعد لاحق.

حيث انتشر متظاهرون لبنانيون في أماكن محيطة بمقر البرلمان اللبناني، ومُنع أعضاء البرلمان من الوصول إلى المقر، وأعلن رئيس مجلس النواب اللبناني نبيه بري، إرجاء الجلسة التشريعية لعدم اكتمال النصاب القانوني، على أن يصار إلى تحديدها لاحقاً.

وصرّح الأمين العام لهيئة مكتب مجلس النواب، عدنان ضاهر، في بيان تلاه أمام صحفيين في البرلمان، عدم اكتمال النصاب المطلوب نظراً إلى: “الظروف الاستثنائية الحاضرة لا سيما الأمنية منها، وعلى أساسه أرجئت الجلسة إلى موعد يحدد فيما بعد”.

وكانت قوات الأمن اللبنانية انتشرت، الثلاثاء، بكثافة وسط العاصمة اللبنانية بيروت قبيل الجلسة البرلمانية المقررة منذ الأسبوع الماضي، والتي تعهد آلاف المحتجين بمنع انعقادها، بينما يستمر الاحتجاج ضد النخبة الحاكمة.

كما شهدت مداخل مجلس النواب اللبناني عمليات كر وفر بين المتظاهرين والقوى الأمنية، قبل أن يتمكن المتظاهرون من قطع كل الطرق المؤدية إلى البرلمان ومنع انعقاد الجلسة.

وانتشرت مقاطع فيديو تظهر اشتباك قوات الأمن قرب البرلمان مع مجموعة من المحتجين كانوا يحاولون إزالة حاجز من الأسلاك الشائكة يسد طريقا،ً كما اندلعت مواجهات بين القوى الأمنية اللبنانية ومتظاهرين في ساحة رياض الصلح وسط بيروت.

كما سمع أصوات أعيرة نارية مع إجبار مجموعة من المحتجين سيارتي دفع رباعي تحملان أرقاماً رسمية وزجاجهما داكن على الرجوع لدى اقترابهما من البرلمان، وكان بري أعلن الأسبوع الماضي، وتحديداً في الحادي عشر من الشهر الجاري، تأجيل انعقاد المجلس من يوم 12 نوفمبر إلى اليوم الثلاثاء 19 نوفمبر، وذلك لدواع أمنية.

ليفانت-وكالات

استطاع المتظاهرون اللبنانيون اليوم الثلاثاء منع النواب اللبنانيين من الوصول إلى جلسة البرلمان، وسط انتشار أمني كثيف في الشوارع المحيطة بالبرلمان، ما دفع البرلمان إلى تأجيل الجلسة لموعد لاحق.

حيث انتشر متظاهرون لبنانيون في أماكن محيطة بمقر البرلمان اللبناني، ومُنع أعضاء البرلمان من الوصول إلى المقر، وأعلن رئيس مجلس النواب اللبناني نبيه بري، إرجاء الجلسة التشريعية لعدم اكتمال النصاب القانوني، على أن يصار إلى تحديدها لاحقاً.

وصرّح الأمين العام لهيئة مكتب مجلس النواب، عدنان ضاهر، في بيان تلاه أمام صحفيين في البرلمان، عدم اكتمال النصاب المطلوب نظراً إلى: “الظروف الاستثنائية الحاضرة لا سيما الأمنية منها، وعلى أساسه أرجئت الجلسة إلى موعد يحدد فيما بعد”.

وكانت قوات الأمن اللبنانية انتشرت، الثلاثاء، بكثافة وسط العاصمة اللبنانية بيروت قبيل الجلسة البرلمانية المقررة منذ الأسبوع الماضي، والتي تعهد آلاف المحتجين بمنع انعقادها، بينما يستمر الاحتجاج ضد النخبة الحاكمة.

كما شهدت مداخل مجلس النواب اللبناني عمليات كر وفر بين المتظاهرين والقوى الأمنية، قبل أن يتمكن المتظاهرون من قطع كل الطرق المؤدية إلى البرلمان ومنع انعقاد الجلسة.

وانتشرت مقاطع فيديو تظهر اشتباك قوات الأمن قرب البرلمان مع مجموعة من المحتجين كانوا يحاولون إزالة حاجز من الأسلاك الشائكة يسد طريقا،ً كما اندلعت مواجهات بين القوى الأمنية اللبنانية ومتظاهرين في ساحة رياض الصلح وسط بيروت.

كما سمع أصوات أعيرة نارية مع إجبار مجموعة من المحتجين سيارتي دفع رباعي تحملان أرقاماً رسمية وزجاجهما داكن على الرجوع لدى اقترابهما من البرلمان، وكان بري أعلن الأسبوع الماضي، وتحديداً في الحادي عشر من الشهر الجاري، تأجيل انعقاد المجلس من يوم 12 نوفمبر إلى اليوم الثلاثاء 19 نوفمبر، وذلك لدواع أمنية.

ليفانت-وكالات

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit