السلطات الجزائرية تعتقل مواطنين رفعوا أعلام أمازيغية في مظاهرات ضد الحكومة

الجزائر تعتقل مواطنين رفعوا أعلام أمازيغية في مظاهرات ضد الحكومة
الجزائر تعتقل مواطنين رفعوا أعلام أمازيغية في مظاهرات ضد الحكومة

اعتقلت السلطات الجزائرية أمس الأحد أربعة متظاهرين في العاصمة بالتزامن مع مظاهرة مناهضة للحكومة رفعوا خلالها رايات وأعلام أمازيغية.

وأكدت اللجنة الوطنية للإفراج عن المعتقلين، أن هؤلاء تمت مقاضاتهم بسبب “المساس بالوحدة الوطنية”، وأوقِفوا بعدما استمع إليهم قاض في محكمة سيدي أمحمد.

ونوّهت اللجنة إلى أن سبعة متظاهرين آخرين كانوا اعتُقلوا أيضاً لرفع رايات أمازيغية، قد تم الإفراج عنهم وإخضاعهم لرقابة قضائية.

فيما انتقدت وزارة العدل الجزائرية الإضراب الذي يقوم به القضاة واصفة هذا الإضراب الذي يدخل أسبوعه الثاني بـ”حالة التمرد والعصيان”، وقال المدير العام للشؤون القانونية بوزارة العدل عبد الحفيظ جرير: “رد فعل القضاة الجزائريين إزاء حركة التحويل الأخيرة والتي طالت حوالي ثلاثة آلالاف منهم لا يمكن أن يعتبر بأي حال من الأحوال إضراباً وأقولها لكم نحن أمام حالة تمرد وعصيان”.

وأضاف: ” لا يفهم كيف للقضاة وهم الكفيلون باحترام قوانين الجمهورية أن يتصرفوا بهذه الطريقة غير حضارية”.

كما أكد أن الحوار ما زال مفتوحاً: “وإن الوزارة الوصية مستعدة لدراسة جميع سبل إنصاف القضاة الذين يعتبرون أنفسهم مظلومين شريطة الالتحاق بأماكن عملهم وتقديم الطعون حول هذا الأمر”. معرباً عن تفهمه للوضع الذي يعيشه القضاة ولمطالبهم الاجتماعية المهنية المشروعة.

وأكد: أنه “سيتم التوصل إلى حلول مناسبة في اتفاق مشترك بينهم وبين الوزارة “.

ليفانت-وكالات