الحريري يلتقي عون للبحث عن حلول مجدية للوضع اللبناني

الحريري يلتقي عون استمراراً بالبحث عن حلول مجدية
الحريري يلتقي عون استمراراً بالبحث عن حلول مجدية

أكد رئيس الحكومة اللبنانية المستقيل سعد الحريري عقب لقائه الرئيس اللبناني ميشيل عون مواصلة المشاورات مع رئيس الدولة والأطراف الأخرى، بالتزامن مع استمرار المظاهرات في البلاد.

فيما لاتزال حناجر المحتجين تطالب برحيل الحكومة اللبنانية بأكملها وإسقاط النظام، حيث التقى رئيس الحكومة المستقيل سعد الحريري الخميس في القصر الجمهوري في بعبدا، رئيس الجمهورية ميشال عون.

وخلال لقائه مع عون لاستكمال المشاورات، قال: “سنكمل المشاورات مع باقي الأفرقاء، هذا الشيء الوحيد الذي أريد قوله”

وسبق أن أعلنت الرئاسة اللبنانية أن رئيس الجمهورية واصل اتصالاته تمهيداً لتحديد موعد الاستشارات النيابية الملزمة لتسمية رئيس للحكومة، وسط أنباء متضاربة أفادت بأنه تم التوافق على فكرة تشكيل حكومة “تكنوسياسية” أي تضم أخصائيين وممثلين عن الأحزاب.

كما تظاهر الآلاف من الطلاب وتلاميذ المدارس في المدن كافة، وضموا صوتهم إلى بقية اللبنانين، تنديداً بفساد الحكومة الحالية، فيما قطع طلاب محتجون تقاطع إيليا في صيدا جنوبي لبنان، رافضين الانسحاب من الشارع، مطالبين بـ”القضاء على المحسوبيات وبناء وطن عصري”.

وكان قد قدّم رئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري استقالة حكومته إلى الرئيس اللبناني ميشال عون بعد موجة احتجاجات، لم يسبق لها مثيل ضد النخبة الحاكمة، فيما اجتاحت المظاهرات لبنان منذ 17 أكتوبر الماضي لتدفع البلاد إلى أتون أزمة سياسية في وقت تواجه فيه أزمة اقتصادية طاحنة.

ليفانت-وكالات

أكد رئيس الحكومة اللبنانية المستقيل سعد الحريري عقب لقائه الرئيس اللبناني ميشيل عون مواصلة المشاورات مع رئيس الدولة والأطراف الأخرى، بالتزامن مع استمرار المظاهرات في البلاد.

فيما لاتزال حناجر المحتجين تطالب برحيل الحكومة اللبنانية بأكملها وإسقاط النظام، حيث التقى رئيس الحكومة المستقيل سعد الحريري الخميس في القصر الجمهوري في بعبدا، رئيس الجمهورية ميشال عون.

وخلال لقائه مع عون لاستكمال المشاورات، قال: “سنكمل المشاورات مع باقي الأفرقاء، هذا الشيء الوحيد الذي أريد قوله”

وسبق أن أعلنت الرئاسة اللبنانية أن رئيس الجمهورية واصل اتصالاته تمهيداً لتحديد موعد الاستشارات النيابية الملزمة لتسمية رئيس للحكومة، وسط أنباء متضاربة أفادت بأنه تم التوافق على فكرة تشكيل حكومة “تكنوسياسية” أي تضم أخصائيين وممثلين عن الأحزاب.

كما تظاهر الآلاف من الطلاب وتلاميذ المدارس في المدن كافة، وضموا صوتهم إلى بقية اللبنانين، تنديداً بفساد الحكومة الحالية، فيما قطع طلاب محتجون تقاطع إيليا في صيدا جنوبي لبنان، رافضين الانسحاب من الشارع، مطالبين بـ”القضاء على المحسوبيات وبناء وطن عصري”.

وكان قد قدّم رئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري استقالة حكومته إلى الرئيس اللبناني ميشال عون بعد موجة احتجاجات، لم يسبق لها مثيل ضد النخبة الحاكمة، فيما اجتاحت المظاهرات لبنان منذ 17 أكتوبر الماضي لتدفع البلاد إلى أتون أزمة سياسية في وقت تواجه فيه أزمة اقتصادية طاحنة.

ليفانت-وكالات

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit