الرئيسية » تقارير و تحقيقات » تقارير » الجزائر تواصل مكافحتها للإرهاب .. مقتل ثلاثة جنود وتصفية ثلاثة إرهابيين خلال ملاحقة مجموعة إرهابية
الجزائر تواصل مكافحتها للإرهاب .. مقتل ثلاثة جنود وتصفية ثلاثة إرهابيين خلال ملاحقة مجموعة إرهابية
الجزائر تواصل مكافحتها للإرهاب .. مقتل ثلاثة جنود وتصفية ثلاثة إرهابيين خلال ملاحقة مجموعة إرهابية

الجزائر تواصل مكافحتها للإرهاب .. مقتل ثلاثة جنود وتصفية ثلاثة إرهابيين خلال ملاحقة مجموعة إرهابية

قتل ثلاثة عسكريين في الجيش الجزائري، يوم أمس الأربعاء ، خلال إشتباك مع مجموعة إرهابية، في منطقة جبل الرياشة ببلدية الداموس بولاية تيبازة 160 كيلومتراً غربي البلاد.

وأفادت مصادر أمنية لصحيفة ليفانت ، أن مجموعة إرهابية كانت تتحصن في منطقة جبلية عالية بالقرب من بلدية الداموس، نصبت كميناً لقوات الجيش كانت تقوم بعملية تمشيط وتطهير في المنطقة .

وذكرت نفس المصادر ، أن المجندين الثلاثة لقوا مصرعهم خلال تبادل إطلاق النار مع عناصر المجموعة، فيما أصيب آخرون بجروح متفاوتة الخطورة فيهذه العملية التي مكنت قوات الجيش من قتل ثلاثة مسلحين من عناصر المجموعة الإرهابية.

ويتعلق الأمر بالعسكريين الثلاثة، مسعي زوبير وحديدان سمير وبوكروش فاروق، الذين لقوا مصرعهم بجبل الرياشة ،وتسبب مقتلهم في حالة من الحزن والأسى في أوساط الجزائريين، الذين ترحموا عليهم عبر مواصل التواصل الإجتماعي بنشر صور الشهداء الثلاثة بينهم العسكري حديدان سمير من نجباء “مدارس أشبال الأمة”.

وتقوم قوات الجيش الجزائري لحد الساعة بملاحقة الإرهابيين بإستعمال أسلحة حربية ثقيلة مزودة بطائرة عسكرية عمودية لمراقبة المنطقة ومحاصرة الإرهابيين لتضييق الخناق عليهم وعدم السماح لهم بالفرار للمناطق الجبلية المجاورة والقضاء عليهم.

وتأتي هذه العملية في سياق محاولة المجموعات الإرهابية استعادة زمام المبادرة في بعض المناطق شرقي وغربي الجزائر، بعد تلقيها ضربات موجعة وجهها لها الجيش، ونزيف حاد في صفوفها بسبب موجة استسلام الإرهابيين للجيش خاصة في جنوبي وغربي البلاد.

وأعلنت وزارة الدفاع الجزائرية أمس الأربعاء، في بيان نقلته وكالة الأنباء الجزائرية عن القضاء على إرهابيين إثنين بمنطقة جبل الرياشة ببلدية الداموس (ولاية تيبازة)، لتصل حصيلة العملية التي لاتزال متواصلة, إلى ثلاثة إرهابيين تم القضاء عليهم وحجز ثلاثة مسدسات رشاشة من نوع كلاشنيكوف, حسب ما أفاد به بيان لوزارة الدفاع الوطني .

وأوضح البيان أنه “في إطار مكافحة الإرهاب وتبعاً للعملية التي باشرتها وحدات الجيش الوطني الشعبي يوم 03 نوفمبر 2019 بمنطقة جبل الرياشة، بلدية الداموس، ولاية تيبازة/ن.ع.1، قضت مفرزة للجيش الوطني الشعبي، صباح اليوم 06 نوفمبر 2019، على إرهابيين (02) بحوزتهما مسدسين (02) رشاشين من نوع كلاشنيكوف وكمية من الذخيرة، لترتفع حصيلة هذه العملية التي لا تزال متواصلة إلى القضاء على ثلاثة (03) إرهابيين وضبط ثلاثة (03) مسدسات رشاشة من نوع كلاشنيكوف”.

وأضاف البيان أن “هذه العملية النوعية تأتي لتؤكد الجهود الحثيثة لقوات الجيش الوطني الشعبي في التعقب والقضاء على هؤلاء المجرمين عبر ربوع البلاد لبسط الأمن والسكينة في أوساط المواطنين”.

ويعتبر مراقبون للوضع الأمني بالجزائر بأن الجزائر تواصل الحرب ضد الإرهاب والجيش الشعبي بات متحكماً في تحركات الجماعات الإرهابية النشطة عبر المناطق الجبلية التي تتخذها معقلاً لها ويفرض عليها خناقاً وتضييقاً كبيرين ويرصد كل تحركاتها مما دفع ببعض عناصرها للإستسلام .

ويخوض الجيش الجزائري بعزم وإصرار حربه على الإرهاب حتى القضاء النهائي على هذه الظاهرة ذات الأبعاد الدولية والتي تهدد أمن وإستقرار الدول عبر العالم .

ويعمل الجيش على فرض تأمين كامل الحدود وحمايتها من تسلل الإرهابيين وتمرير السلاح وكل ما له علاقة بالإرهاب، في ظل الارتباطات العالمية للمجموعات الإرهابية العابرة للحدود.

ومن جهته بؤكد الجيش الجزائري أن سنة 2019 هي سنة الإجهاز على بقايا المجموعات الإرهابية، وإنهاء وجودها ونشاطها في الجزائر، وسبق وأن كشفت برقية لقائد الأركان أحمد قايد صالح، وجهها إلى قادة المؤسسة العسكرية، قال فيها “اجتثاث الآفة الإرهابية وبقاياها المجرمة من بلادنا خلال سنة 2019، سيكون الهدف الأسمى، مع الحرص، والعالم يعيش تحولات رهيبة، على مزيد من اليقظة للحفاظ على الأمن”.

وكشفت أيضاً هذه البرقية أن الجيش يصر على وضع مسألة الإجهاز على المجموعات الإرهابية المتناثرة، هدفاً رئيساً لوحداته وأجهزته. وأن مسألة الإرهاب والتهديدات الأمنية مازالت تشكل هاجساً للقيادات العسكرية والأمنية والسياسية في الجزائر.

عبدالقادر بن لزرق

كاتب وصحفي جزائري

شاهد أيضاً

ترحيل الدواعش كـ ورقة ضغط جديدة لـ أنقرة .. فهل يستجيب الغرب لمشاريعها؟

ترحيل (الدواعش) كـ ورقة ضغط جديدة لـ أنقرة.. هل يستجيب الغرب لمشاريعها؟

في التذكير بمسلسل التهديد التركي للأوروبيين بفتح البوابات أمام اللاجئين، نفذت أنقرة تهديدها بإرسال مئات …

أترك رد