إطلاق سراح الناشطة العراقية ماري محمد بعد 11 يوم من الاختطاف

إطلاق سراح الناشطة العراقية ماري محمد بعد 11 يوم من الاختطاف
إطلاق سراح الناشطة العراقية ماري محمد بعد 11 يوم من الاختطاف

بعد 11 يوماً من الاختطاف من قبل مسلحين مجهولين، أُطلق سراح الناشطة العراقية ماري محمد أمس الثلاثاء، إلا أنها رفضت التعليق عن الجهة التي اعتقلتها أو الحديث عن تجديد مشاركتها في المظاهرات.

وخرجت ماري إلى الإعلام وصرّحت أنا اعتقلت بغرض التحقيق ولم تتعرض لأي أذى أو إساءة أو مساس.

إلا أن العديد من الناشطين تحدثوا أنها مازالت تحت التهديد، وخاصة أنها اعتذرت عن المشاركة في المظاهرات مستقبلاً.

فيما دعت ماري إلى عدم تصديق الشائعات، مؤكدة: “وحق الشدة التي كنت فيها أنا بخير وصحة جيدة، وتمت معاملتي بشكل فوق الممتاز، كنت في سجن انفرادي، ولم أتعرض للتعذيب أو الإساءة، وكان الهدف من اعتقالي للتأكد من عدم تلقي أي دعم من جهات أجنبية”.

وأضافت: “تم إطلاق سراحي من مجهولين ومندسين لم يعرفوا أنفسهم لي لكي لا أفضحهم في ساحة التحرير، أمس عندكم وغداً أمامكم إن شاء الله يا عجم”.

هذا ويستمر اعتقال واختطاف الناشطين العراقيين من قبل ملثمين وجهات مجهولة، بالتزامن مع استمرار المظاهرات والاحتجاجات المناهضة للحكومة العراقية، ومع وصول عدد الناشطين المختطفين إلى نحو 26 منذ بدء الاحتجاجات.

ليفانت-وكالات