أثينا تستدعي السفير الليبي بعد صفقة الوفاق مع تركيا

أثينا تستدعي السفير الليبي بعد صفقة الوفاق مع تركيا
أثينا تستدعي السفير الليبي بعد صفقة الوفاق مع تركيا

استدعت الخارجية اليونانية اليوم السبت سفير ليبيا في أثينا لطلب معلومات عن مضمون اتفاق عسكري وقعته تركيا مع حكومة الوفاق الليبية.

وأكدت المصادر إن أثينا أعربت عن استيائها من هذا الاتفاق وطلبت من سفير ليبيا تزويدها بمعلومات” في موعد أقصاه الخامس من كانون الأول/ديسمبر تحت طائلة طرده.

كما طلبت أثينا أيضاً من السفير التركي في اليونان تزويدها بمعلومات في هذا الصدد، وفق المصدر نفسه.

فيما بحث وزير الخارجية اليوناني نيكوس دندياس الأحد إلى القاهرة، مع نظيره المصري سامح شكري “التطورات الأخيرة في شرق المتوسط على خلفية الاتفاق التركي الليبي”، بحسب بيان وزاري.

كما وقع البروتوكول المذكور، الأربعاء، في اسطنبول خلال لقاء جمع الرئيس التركي رجب طيب أردوغان ورئيس حكومة الوفاق فايز السراج، ومحوره “تعاون عسكري وأمني” لتعزيز “الاتفاق الإطار للتعاون العسكري الموجود أصلاً” و”العلاقات بين جيشي” البلدين، بحسب أنقرة، لكن بعض وسائل الإعلام في أثينا أشارت إلى خطر انتهاك “المناطق البحرية” اليونانية جراءه.

وصرح المتحدث باسم الخارجية اليونانية الكسندروس ينيماتاس، الخميس، بأن: “توقيع هذا الاتفاق لا يمكن أن ينتهك الحقوق السيادية للدول الأخرى، لأن ذلك سيكون انتهاكا صارخا للقانون البحري الدولي”.

فيما يأتي هذا الاتفاق رغم دعوة وجهتها الجامعة العربية لأعضائها في تشرين الأول/أكتوبر لوقف التعاون مع أنقرة والحد من تمثيلهم الدبلوماسي في تركيا إثر الهجوم العسكري التركي على المقاتلين الأكراد في شمال سوريا، والعلاقات بين اليونان وتركيا ترتدي طابعا حساسا، خصوصا أن الثانية شكلت بوابة دخول لآلاف من اللاجئين الذين وصلوا إلى الجزر اليونانية.

ليفانت-وكالات

استدعت الخارجية اليونانية اليوم السبت سفير ليبيا في أثينا لطلب معلومات عن مضمون اتفاق عسكري وقعته تركيا مع حكومة الوفاق الليبية.

وأكدت المصادر إن أثينا أعربت عن استيائها من هذا الاتفاق وطلبت من سفير ليبيا تزويدها بمعلومات” في موعد أقصاه الخامس من كانون الأول/ديسمبر تحت طائلة طرده.

كما طلبت أثينا أيضاً من السفير التركي في اليونان تزويدها بمعلومات في هذا الصدد، وفق المصدر نفسه.

فيما بحث وزير الخارجية اليوناني نيكوس دندياس الأحد إلى القاهرة، مع نظيره المصري سامح شكري “التطورات الأخيرة في شرق المتوسط على خلفية الاتفاق التركي الليبي”، بحسب بيان وزاري.

كما وقع البروتوكول المذكور، الأربعاء، في اسطنبول خلال لقاء جمع الرئيس التركي رجب طيب أردوغان ورئيس حكومة الوفاق فايز السراج، ومحوره “تعاون عسكري وأمني” لتعزيز “الاتفاق الإطار للتعاون العسكري الموجود أصلاً” و”العلاقات بين جيشي” البلدين، بحسب أنقرة، لكن بعض وسائل الإعلام في أثينا أشارت إلى خطر انتهاك “المناطق البحرية” اليونانية جراءه.

وصرح المتحدث باسم الخارجية اليونانية الكسندروس ينيماتاس، الخميس، بأن: “توقيع هذا الاتفاق لا يمكن أن ينتهك الحقوق السيادية للدول الأخرى، لأن ذلك سيكون انتهاكا صارخا للقانون البحري الدولي”.

فيما يأتي هذا الاتفاق رغم دعوة وجهتها الجامعة العربية لأعضائها في تشرين الأول/أكتوبر لوقف التعاون مع أنقرة والحد من تمثيلهم الدبلوماسي في تركيا إثر الهجوم العسكري التركي على المقاتلين الأكراد في شمال سوريا، والعلاقات بين اليونان وتركيا ترتدي طابعا حساسا، خصوصا أن الثانية شكلت بوابة دخول لآلاف من اللاجئين الذين وصلوا إلى الجزر اليونانية.

ليفانت-وكالات

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit