نصرالله يتهم السفارات بتمويل الحراك في لبنان ويلوّح بالفوضى!!!

نصرالله يتهم السفارات بتمويل الحراك في لبنان ويلوّح بالفوضى
نصرالله يتهم السفارات بتمويل الحراك في لبنان ويلوّح بالفوضى!!!

لوّح الأمين العام لحزب الله حسن نصر الله في كلمة له اليوم الجمعة بخيار الانفلات والفوضى في لبنان، متهماً السفارات بتمويل الحراك في لبنان، بالتزامن مع قيام أنصاره بالهجوم على الاحتجاجات والاشتباك مع المتظاهرين.

كما حذّر نصر الله من استمرار إغلاق المتظاهرين للطرقات، واتهامه أحزاباً وشخصيات وتجمعات بقيادة الحراك بالخفاء، بالتزامن مع محاصرة مئات من عناصر حزبه ساحة رياض الصلح في بيروت، ومنع الجيش اللبناني من تقدمهم.

إلا أنه ورغم ذلك، صرح نصر الله، أن حزب الله، أكد أنه يحترم الحراك لكنه لا يمكنه المشاركة فيه لكي لا يأخذ بعداً سياسياً.

كما أكد في كلمته أنه لن يقبل بإسقاط رئيس الجمهورية اللبنانية أو الحكومة.

وأضاف نصر الله أن: “الحراك حقق إيجابيات كثيرة وكل ما يحدث يجب أن يوظف لمصلحة كل الشعب اللبناني”، مؤكداً إلى أن “الحراك فرض على الحكومة إنجاز ميزانية خالية من الضرائب والرسوم”.

وتابع نصرالله قائلاً: “صحيح أن الورقة الإصلاحية التي أقرتها الحكومة الاثنين الماضي جاءت دون التوقعات لكنها غير مسبوقة وخطوة أولى مهمة”، معتبرا أن “تسخيف انجازات الحراك ومن ضمنها الورقة الإصلاحية غير صحيح ويقود إلى شبهات”.

وأضاف:”الورقة الإصلاحية ليست حبر على ورق ولن نسمح بتسويف هذه القرارات وعدم تنفيذها”.

وتابع نصرالله إن من: “إيجابيات الحراك كان كي وعي المسؤولين ونرى تأثير ذلك على أداء المسؤولين، وفي أن الناس استعادت الثقة بنفسها وبقدرتها على القيام بحراك عابر للطوائف، وفي أنه أعطى فرصة للمواطنين جميعا بالتعبير عن مطالبهم، كما أوجد الحراك مناخا يفتح الباب أمام كل القوى السياسية لمحاربة جدية للفساد”.

وأكد نصرالله أن حزب الله: “سيدفع مع قوى أخرى لإقرار قانون رفع الحصانة ومكافحة الفساد واستعادة الأموال المنهوبة”، مشدداً على أنه يجب أن نبحث عن الحلول على أن تقوم على قاعدة عدم الوقوع في الفراغ في مؤسسات الدولة لأنه خطير، وسيؤدي إلى الفوضى والانهيار وقد يكون هناك من يحضر لحرب أهلية كما حصل بدول الجوار”.

لوّح الأمين العام لحزب الله حسن نصر الله في كلمة له اليوم الجمعة بخيار الانفلات والفوضى في لبنان، متهماً السفارات بتمويل الحراك في لبنان، بالتزامن مع قيام أنصاره بالهجوم على الاحتجاجات والاشتباك مع المتظاهرين.

كما حذّر نصر الله من استمرار إغلاق المتظاهرين للطرقات، واتهامه أحزاباً وشخصيات وتجمعات بقيادة الحراك بالخفاء، بالتزامن مع محاصرة مئات من عناصر حزبه ساحة رياض الصلح في بيروت، ومنع الجيش اللبناني من تقدمهم.

إلا أنه ورغم ذلك، صرح نصر الله، أن حزب الله، أكد أنه يحترم الحراك لكنه لا يمكنه المشاركة فيه لكي لا يأخذ بعداً سياسياً.

كما أكد في كلمته أنه لن يقبل بإسقاط رئيس الجمهورية اللبنانية أو الحكومة.

وأضاف نصر الله أن: “الحراك حقق إيجابيات كثيرة وكل ما يحدث يجب أن يوظف لمصلحة كل الشعب اللبناني”، مؤكداً إلى أن “الحراك فرض على الحكومة إنجاز ميزانية خالية من الضرائب والرسوم”.

وتابع نصرالله قائلاً: “صحيح أن الورقة الإصلاحية التي أقرتها الحكومة الاثنين الماضي جاءت دون التوقعات لكنها غير مسبوقة وخطوة أولى مهمة”، معتبرا أن “تسخيف انجازات الحراك ومن ضمنها الورقة الإصلاحية غير صحيح ويقود إلى شبهات”.

وأضاف:”الورقة الإصلاحية ليست حبر على ورق ولن نسمح بتسويف هذه القرارات وعدم تنفيذها”.

وتابع نصرالله إن من: “إيجابيات الحراك كان كي وعي المسؤولين ونرى تأثير ذلك على أداء المسؤولين، وفي أن الناس استعادت الثقة بنفسها وبقدرتها على القيام بحراك عابر للطوائف، وفي أنه أعطى فرصة للمواطنين جميعا بالتعبير عن مطالبهم، كما أوجد الحراك مناخا يفتح الباب أمام كل القوى السياسية لمحاربة جدية للفساد”.

وأكد نصرالله أن حزب الله: “سيدفع مع قوى أخرى لإقرار قانون رفع الحصانة ومكافحة الفساد واستعادة الأموال المنهوبة”، مشدداً على أنه يجب أن نبحث عن الحلول على أن تقوم على قاعدة عدم الوقوع في الفراغ في مؤسسات الدولة لأنه خطير، وسيؤدي إلى الفوضى والانهيار وقد يكون هناك من يحضر لحرب أهلية كما حصل بدول الجوار”.

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit