نائب عراقي يتهم إيران بقتل المتظاهرين عبر قناص متخفي

وجّه النائب الليبرالي في البرلمان العراقي فائق الشيخ علي اتهامات مباشرة إلى إيران بقتل المتظاهرين في العراق قنصاً.

وأكد النائب العراقي في منشور له على وسائل التواصل الاجتماعي، قال فيه: “إيران تقنصنا”.

وأضاف النائب: “لم يعد الأمر خافياً على أحد، فإمام جمعة طهران قالها بصريح العبارة مختزلاً سياسة دولته: اقتلوا عملاء أميركا المتظاهرين العراقيين”.

وأكد النائب على الالتحام بين المتظاهرين وقوات الأمن العراقي، ملمحاً إلى أن القناصة الإيرانيين يحصدونهم معاً.

وتابع: “المتظاهرون والقوات الأمنية معاً، لا يقتل أحدهما الآخر، ولكن القنّاصة الأعداء الذين اعتلوا السطوح يقنصونهم معاً”.

وأشار الناشطون العراقيون وبعض المسؤولين من قوات الأمن العراقية عن وجود قناصة مجهولين على أسطح المباني في بغداد يقتلون ضحايا من الجانبين، ولكن لم تتضح أي معلومات عن هوية القناصين المذكورين.

فيما دعا قائد عمليات بغداد الفريق الركن جليل الربيعي، اليوم السبت، المتظاهرين في العراق إلى عدم اللجوء للعنف أو القوة خلال التظاهرات المطالبة بتحسين الأوضاع في البلاد، مشيراً إلى وجود حالات قنص بين صفوف المتظاهرين والقوات الأمنية لخلق حالة من الفتنة.

وأعلنت قيادة عمليات بغداد، في بيان لها، عن محاولتها اعتقال قناص يستهدف المتظاهرين في العاصمة العراقية. ونقلت عن الربيعي قوله إن الجهد الاستخباري في القيادة حاول اعتقال قناص في إحدى مناطق بغداد كان يستهدف المتظاهرين الذين خرجوا للمطالبة بحقوقهم في العاصمة العراقية.

وأضاف أن القناص تمكن من الفرار من قيادة بغداد إلى جهة مجهولة.

ليفانت-وكالات