مهرجان “العصيّ”.. احتفال عنيف لطقس ديني في الهند يخلّف 100 مصاب

مهرجان بالعصي احتفال عنيف لطقس ديني في الهند يخلّف 100 مصاب
مهرجان "بالعصي".. احتفال عنيف لطقس ديني في الهند يخلّف 100 مصاب

تأخذ الاحتفالات الدينية في في بعض المجتمعات طابعاً غريباً احياناً، وأحياناً أخرى يكون الاحتفال عنيف لدرجة الإصابة بحروج أو الموت ربما، وعلى الرغم من هذه المآسي في تلك الاحتفالات، يصرّ هؤلاء الأشخاص على تقديم الاحتفال بطقوسه العنيفة مهما كانت النتائج.

حيث خلّف مهرجان سنوي للعصي في الهند أكثر من 100 مصاب، من بينهم 20 حالتهم حرجة، وفق ما ذكرت صحيفة “نيو إنديان إكسبريس” المحلية.

وأوضح المصدر أن مهرجان “باني” يقام في ولاية آندرا براديش بالهند، ويتم تنظيمه قبل يوم من ختام فعاليات “دوسيرا”، وهو مهرجان هندوسي يستمر 9 أيام.

ورصدت مقاطع فيديو آلاف المحتفلين في المهرجان يتعاركون وهم يحملون عصي طويلة، فيما اشتعلت النيران في عدد من المناطق.

وينظّم مهرجان “باني” تكريماً لمعبد “مالا ماليسوارا سوامي”، الذي يملكه ويديره سكان قرية نيرانيكي.

وخلال هذا الحدث، يقسم الناس أنفسهم إلى مجموعات، ثم يشرعون في “القتال” باستخدام عصي طويلة وغليظة.

ويعتقد المشاركون أن المجموعة الفائزة في المعركة ستجلب “الرخاء والسعادة” للمنطقة التي يتحدرون منها.

وأفادت وسائل إعلام محلية أن 300 ألف شخص، معظمهم من الشباب، شاركوا هذا العام في المهرجان.

وسبق لمهرجان “باني” أن خلف عددا من القتلى، مما جعل نشطاء في المجتمع المدني يطالبون بإلغاء هذا الاحتفال بسبب “سمعته العنيفة”.

تأخذ الاحتفالات الدينية في في بعض المجتمعات طابعاً غريباً احياناً، وأحياناً أخرى يكون الاحتفال عنيف لدرجة الإصابة بحروج أو الموت ربما، وعلى الرغم من هذه المآسي في تلك الاحتفالات، يصرّ هؤلاء الأشخاص على تقديم الاحتفال بطقوسه العنيفة مهما كانت النتائج.

حيث خلّف مهرجان سنوي للعصي في الهند أكثر من 100 مصاب، من بينهم 20 حالتهم حرجة، وفق ما ذكرت صحيفة “نيو إنديان إكسبريس” المحلية.

وأوضح المصدر أن مهرجان “باني” يقام في ولاية آندرا براديش بالهند، ويتم تنظيمه قبل يوم من ختام فعاليات “دوسيرا”، وهو مهرجان هندوسي يستمر 9 أيام.

ورصدت مقاطع فيديو آلاف المحتفلين في المهرجان يتعاركون وهم يحملون عصي طويلة، فيما اشتعلت النيران في عدد من المناطق.

وينظّم مهرجان “باني” تكريماً لمعبد “مالا ماليسوارا سوامي”، الذي يملكه ويديره سكان قرية نيرانيكي.

وخلال هذا الحدث، يقسم الناس أنفسهم إلى مجموعات، ثم يشرعون في “القتال” باستخدام عصي طويلة وغليظة.

ويعتقد المشاركون أن المجموعة الفائزة في المعركة ستجلب “الرخاء والسعادة” للمنطقة التي يتحدرون منها.

وأفادت وسائل إعلام محلية أن 300 ألف شخص، معظمهم من الشباب، شاركوا هذا العام في المهرجان.

وسبق لمهرجان “باني” أن خلف عددا من القتلى، مما جعل نشطاء في المجتمع المدني يطالبون بإلغاء هذا الاحتفال بسبب “سمعته العنيفة”.

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit