مسؤولون أميركيون عسكريون يكثفون الضغط على تركيا لوقف الهجوم على شمال سوريا

مسؤولون أمريكيون يكثفون الضغط على تركيا لوقف الهجوم على سوريا
مسؤولون أمريكيون يكثفون الضغط على تركيا لوقف الهجوم على سوريا

كثفت الولايات المتحدة جهودها يوم الجمعة لإقناع تركيا بوقف هجومها في شمال سوريا ضد القوات الكردية المدعومة من الولايات المتحدة، في تأكيد إلى أن أنقرة تضر العلاقات بشدة وقد تواجه عقوبات مدمّرة.

وتعرّض قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب سحب القوات من الحدود السورية مع تركيا لانتقادات على نطاق واسع في واشنطن ووُصف بأنه ”ضوء أخضر“ ضمني لتوغل تركي يقول خبراء إنه قد يتسبب في كارثة إنسانية.

لكن وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون) رفضت اتهامها بالتخلي عن حلفائها الأكراد السوريين، أقوى شركائها في المعركة ضد تنظيم الدولة الإسلامية.

وقال وزير الدفاع الأمريكي مارك إسبر في مؤتمر صحفي: ”لم يعط أحد الضوء الأخضر لعملية تركيا هذه بل العكس تماماً. ضغطنا بشدة على جميع المستويات كي لا يبدأ الأتراك هذه العملية“، واتهم تركيا بتدمير العلاقات.

وقال كل من مارك إسبر وزير الدفاع والجنرال مارك ميلي، رئيس هيئة الأركان المشتركة بالجيش الأمريكي، إنهما تحدثا مع نظيريهما التركيين مراراً في الأيام الماضية للمطالبة بوقف الهجوم. وقال ميلي ”لا أرى أي إشارة أو إشعارات لأي توقف مزمع لنشاطهم العسكري“.

وتعرّض ترامب نفسه لانتقادات شديدة، بما في ذلك من مؤيدين جمهوريين كبار مثل السناتور ليندسي غراهام، بسبب سحب القوات الأمريكية التي ربما كان وجودها يمنع أردوغان من شنّ الهجوم.

 

ليفانت_ وكالات