كمال كلتشدار أوغلو “يتهم” أردوغان و حزب العدالة والتنمية بنهب 36 مليار دولار

كمال كليتشدار أوغلو

أثار رئيس حزب الشعب الجمهوري التركي المعارض، كمال كلتشدار أوغلو، مسألة الميزانية المخصصة لتأمين الزلازل خلال آخر 17 عامًا، وذلك في اجتماع مع أعضاء حزبه، متسائلاً عن مصير تلك الميزانية التي بلغت 36 مليار دولار، وكذلك مصير تبرعات قدرت بـ100 مليون دولار، بعد محاولة انقلاب 15 يوليو.

وتحدث كلتشدار أوغلو، خلال اجتماع مجموعة حزب الشعب الجمهوري الأول للسنة التشريعية الجديدة. وعلّق على الزلازل التي شهدتها تركيا خلال الآونة الأخيرة، وقال: “إسطنبول شهدت زلزالاً الفترة الماضية، تسبب في حدوث صعوبات في التواصل، مشددًا على ضرورة اتخاذ العديد من التدابير اللازمة لمواجهة مثل تلك الكوارث، خاصة مع التقدم الذي يشهده العالم في القرن الـ21.

ووجه أوغلو نداءً للمواطنين الذين أدلوا بأصواتهم لحزب العدالة والتنمية وأردوغان: لقد جمعت تركيا خلال الـ17 عامًا الأخيرة وحكم العدالة والتنمية حوالي 36 مليار دولار من أجل مقاومة الزلازل. أين ذهبت تلك الأموال؟ وتساءل كذلك عن مصير أموال الشعب التي تأخذها الحكومة كضرائب.

ووجه سؤالًا لأردوغان: “بعد محاولة انقلاب 15 يوليو تم جمع تبرعات مالية قدرت بحوالي 100 مليون دولار. وقد سألت مرات عديدة من قبل أين ذهبت تلك الأموال؟”.

وفي وقت سابق، قال رئيس بلدية إسطنبول أكرم إمام أوغلو: “العاصمة التركية تفتقر إلى نقاط التجمع الآمنة المخصصة للكوارث”، نافياً بذلك تصريحات الرئيس التركي رجب طيب أردوغان الذي تحدث خلالها عن وجود عشرات الآلاف من هذه المناطق.

وتعرّضت إسطنبول الخميس 26 سبتمبر أيلول لزلزال بلغت قوته 5.9 درجات على مقياس ريختر أدى لإصابة ثمانية اشخاص وتضرر بعض المباني.

وتقع اسطنبول قرب فالق زلزالي كبير ويحذّر الخبراء منذ سنوات من “زلزال كبير” قد يضربها ويتسبب بأضرار هائلة في هذه المدينة التي يبلغ عدد سكانها نحو 16 مليون نسمة.

ليفانت_ متابعة

أثار رئيس حزب الشعب الجمهوري التركي المعارض، كمال كلتشدار أوغلو، مسألة الميزانية المخصصة لتأمين الزلازل خلال آخر 17 عامًا، وذلك في اجتماع مع أعضاء حزبه، متسائلاً عن مصير تلك الميزانية التي بلغت 36 مليار دولار، وكذلك مصير تبرعات قدرت بـ100 مليون دولار، بعد محاولة انقلاب 15 يوليو.

وتحدث كلتشدار أوغلو، خلال اجتماع مجموعة حزب الشعب الجمهوري الأول للسنة التشريعية الجديدة. وعلّق على الزلازل التي شهدتها تركيا خلال الآونة الأخيرة، وقال: “إسطنبول شهدت زلزالاً الفترة الماضية، تسبب في حدوث صعوبات في التواصل، مشددًا على ضرورة اتخاذ العديد من التدابير اللازمة لمواجهة مثل تلك الكوارث، خاصة مع التقدم الذي يشهده العالم في القرن الـ21.

ووجه أوغلو نداءً للمواطنين الذين أدلوا بأصواتهم لحزب العدالة والتنمية وأردوغان: لقد جمعت تركيا خلال الـ17 عامًا الأخيرة وحكم العدالة والتنمية حوالي 36 مليار دولار من أجل مقاومة الزلازل. أين ذهبت تلك الأموال؟ وتساءل كذلك عن مصير أموال الشعب التي تأخذها الحكومة كضرائب.

ووجه سؤالًا لأردوغان: “بعد محاولة انقلاب 15 يوليو تم جمع تبرعات مالية قدرت بحوالي 100 مليون دولار. وقد سألت مرات عديدة من قبل أين ذهبت تلك الأموال؟”.

وفي وقت سابق، قال رئيس بلدية إسطنبول أكرم إمام أوغلو: “العاصمة التركية تفتقر إلى نقاط التجمع الآمنة المخصصة للكوارث”، نافياً بذلك تصريحات الرئيس التركي رجب طيب أردوغان الذي تحدث خلالها عن وجود عشرات الآلاف من هذه المناطق.

وتعرّضت إسطنبول الخميس 26 سبتمبر أيلول لزلزال بلغت قوته 5.9 درجات على مقياس ريختر أدى لإصابة ثمانية اشخاص وتضرر بعض المباني.

وتقع اسطنبول قرب فالق زلزالي كبير ويحذّر الخبراء منذ سنوات من “زلزال كبير” قد يضربها ويتسبب بأضرار هائلة في هذه المدينة التي يبلغ عدد سكانها نحو 16 مليون نسمة.

ليفانت_ متابعة

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit