حكومة إقليم كردستان تعبر عن قلقها إزاء تهديدات تركيا لشمال شرق سوريا

حكومة إقليم كردستان تعبرعن قلقها إزاء تهديدات تركيا لشمال شرق سوريا
حكومة إقليم كردستان تعبرعن قلقها إزاء تهديدات تركيا لشمال شرق سوريا

عبّرت حكومة إقليم كردستان عن قلقها جراء قرار حكومة الولايات المتحدة بشأن انسحابها من المناطق الكردية شمال شرقي سوريا، والتقارير التي تتحدث عن عملية عسكرية تركية في تلك المناطق.

وأكد بيان الحكومة عن قلقها، بقولها: “تعرب حكومة إقليم كردستان عن قلقها العميق بشأن قرار الولايات المتحدة الانسحاب من المنطقة الآمنة في شمال شرق سوريا، وإزاء التقارير التي تتحدث عن عملية عسكرية تركية محتملة.

كما دعا البيان الحكومة التركية إلى تجنب أي تحرك من شأنه أن يقوض ما وصفته التقدم المحرز ضد تنظيم الدولة، وقالت: “تدعو الحكومة تركيا، كعضو في التحالف الدولي، إلى تجنب أي تحرك من شأنه أن يقوض التقدم المحرز ضد تنظيم داعش، ولاسيما خروج أماكن احتجاز المقاتلين الإرهابيين عن السيطرة”.

وأضاف البيان: “إن آثار عواقب التصعيد العسكري تتعدى حدود سوريا، مما يهيئ ظروفاً لعودة داعش ويسبب نزوحاً جماعياً للسكان، لذلك لا بد من أن تنخرط جميع أطراف النزاع، بما في ذلك الأطراف الكردية، في حوار لتهدئة الوضع. ولطالما أكدت حكومة الإقليم على أن الأزمة يجب أن تُحسم من خلال حل سياسي راسخ يضمن حقوق السوريين جميعاً ومن بينهم الشعب الكردي”.

وتابع البيان: “لقد قدم إقليم كردستان تضحيات جسيمة في حملة دحر داعش، وهو يستضيف في الوقت الراهن ١.١ مليون نازح، كثير منهم فر من ذلك الصراع. وتقع على عاتق المجتمع الدولي مسؤولية منع تكرار ذلك مجدداً”.

وأنهت حكومة الإقليم بيانها، بقولها: “ستتابع حكومة إقليم كردستان باستمرار الموقف عن كثب، وستعمل على القضية عبر مختلف القنوات”.

ليفانت-أربيل

عبّرت حكومة إقليم كردستان عن قلقها جراء قرار حكومة الولايات المتحدة بشأن انسحابها من المناطق الكردية شمال شرقي سوريا، والتقارير التي تتحدث عن عملية عسكرية تركية في تلك المناطق.

وأكد بيان الحكومة عن قلقها، بقولها: “تعرب حكومة إقليم كردستان عن قلقها العميق بشأن قرار الولايات المتحدة الانسحاب من المنطقة الآمنة في شمال شرق سوريا، وإزاء التقارير التي تتحدث عن عملية عسكرية تركية محتملة.

كما دعا البيان الحكومة التركية إلى تجنب أي تحرك من شأنه أن يقوض ما وصفته التقدم المحرز ضد تنظيم الدولة، وقالت: “تدعو الحكومة تركيا، كعضو في التحالف الدولي، إلى تجنب أي تحرك من شأنه أن يقوض التقدم المحرز ضد تنظيم داعش، ولاسيما خروج أماكن احتجاز المقاتلين الإرهابيين عن السيطرة”.

وأضاف البيان: “إن آثار عواقب التصعيد العسكري تتعدى حدود سوريا، مما يهيئ ظروفاً لعودة داعش ويسبب نزوحاً جماعياً للسكان، لذلك لا بد من أن تنخرط جميع أطراف النزاع، بما في ذلك الأطراف الكردية، في حوار لتهدئة الوضع. ولطالما أكدت حكومة الإقليم على أن الأزمة يجب أن تُحسم من خلال حل سياسي راسخ يضمن حقوق السوريين جميعاً ومن بينهم الشعب الكردي”.

وتابع البيان: “لقد قدم إقليم كردستان تضحيات جسيمة في حملة دحر داعش، وهو يستضيف في الوقت الراهن ١.١ مليون نازح، كثير منهم فر من ذلك الصراع. وتقع على عاتق المجتمع الدولي مسؤولية منع تكرار ذلك مجدداً”.

وأنهت حكومة الإقليم بيانها، بقولها: “ستتابع حكومة إقليم كردستان باستمرار الموقف عن كثب، وستعمل على القضية عبر مختلف القنوات”.

ليفانت-أربيل

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit