توماس فريدمان: استبعد نشوب حرب عالمية ثالثة بين الدول العظمى

توماس فريدمان استبعد نشوب حرب عالمية ثالثة بين الدول العظمى
توماس فريدمان: استبعد نشوب حرب عالمية ثالثة بين الدول العظمى

تحدثت وسائل إعلامية عالمية منذ عدة سنوات عن نُذر حرب عالمية قد تشتعل في الشرق الأوسط، خاصة بعد التدخل الروسي في سوريا بالإضافة إلى تواجد التحالف الدولي ضد داعش وإيران، وهو ما كان ينذر بنشوب هذه الحرب المدمّرة، لكن الكاتب الصحفي الأمريكي الشهير، توماس فريدمان، استبعد نشوب حرب عالمية ثالثة بين القوى العظمى، مؤكداً أنها “لن تشتبك في حرب مباشرة مره أخرى في التاريخ الحديث”.

وأضاف فريدمان، في حديث خلال المؤتمر الـ٢٨ للعلاقات العربية الأمريكية لصناع القرار، والذي يعقد بالعاصمة الأمريكية واشنطن، إن “الـ50 عاماً الماضية خلقت الكثير من الدول الضعيفة، والمعتمدة على دول أكبر”.

وأشار فريدمان إلى أن “العالم حول الشرق الأوسط قد تغير كثيراً، لكن الدول العظمي لن تسمح بتغير شكل الشرق الأوسط في الفترة الحالية”.

ولفت إلى أن “هناك تحديات كبرى تواجه العالم أجمع، وتوحده أكثر من تقسيمه، وهي تغير المناخ وثورة التواصل والتكنولوجيا”.

وأكد أن “قضية تغير المناخ تواجه العالم أجمع وينبغي أن يكون هناك تعاون عالمي حول القضية قيل فوات الأوان”.

وأوضح الكاتب الشهير أنه “بدلاً من استخدام تكنولوجيا المعلومات للتأثير السلبي، فإن هناك إمكانيه كبيره لخدمة البشرية عبر تحايل هذه المعلومات للوصول لعالم أفضل”.

وحول انسحاب القوات الأمريكية من مناطق الأكراد قال فريدمان، إن “هذا الانسحاب أعطى الفرصة لإيران وحزب الله وروسيا للتدخل بشكل أكبر في الشرق الأوسط”.

ليفانت – وكالات

تحدثت وسائل إعلامية عالمية منذ عدة سنوات عن نُذر حرب عالمية قد تشتعل في الشرق الأوسط، خاصة بعد التدخل الروسي في سوريا بالإضافة إلى تواجد التحالف الدولي ضد داعش وإيران، وهو ما كان ينذر بنشوب هذه الحرب المدمّرة، لكن الكاتب الصحفي الأمريكي الشهير، توماس فريدمان، استبعد نشوب حرب عالمية ثالثة بين القوى العظمى، مؤكداً أنها “لن تشتبك في حرب مباشرة مره أخرى في التاريخ الحديث”.

وأضاف فريدمان، في حديث خلال المؤتمر الـ٢٨ للعلاقات العربية الأمريكية لصناع القرار، والذي يعقد بالعاصمة الأمريكية واشنطن، إن “الـ50 عاماً الماضية خلقت الكثير من الدول الضعيفة، والمعتمدة على دول أكبر”.

وأشار فريدمان إلى أن “العالم حول الشرق الأوسط قد تغير كثيراً، لكن الدول العظمي لن تسمح بتغير شكل الشرق الأوسط في الفترة الحالية”.

ولفت إلى أن “هناك تحديات كبرى تواجه العالم أجمع، وتوحده أكثر من تقسيمه، وهي تغير المناخ وثورة التواصل والتكنولوجيا”.

وأكد أن “قضية تغير المناخ تواجه العالم أجمع وينبغي أن يكون هناك تعاون عالمي حول القضية قيل فوات الأوان”.

وأوضح الكاتب الشهير أنه “بدلاً من استخدام تكنولوجيا المعلومات للتأثير السلبي، فإن هناك إمكانيه كبيره لخدمة البشرية عبر تحايل هذه المعلومات للوصول لعالم أفضل”.

وحول انسحاب القوات الأمريكية من مناطق الأكراد قال فريدمان، إن “هذا الانسحاب أعطى الفرصة لإيران وحزب الله وروسيا للتدخل بشكل أكبر في الشرق الأوسط”.

ليفانت – وكالات

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit