بن بريك: ثقتنا بالتحالف العربي بقيادة السعودية لا حدود لها

بن بريك ثقتنا بالتحالف العربي بقيادة السعودية لا حدود لها
بن بريك ثقتنا بالتحالف العربي بقيادة السعودية لا حدود لها

أكد نائب رئيس المجلس الانتقالي الجنوبي هاني بن بريك اليوم الثلاثاء أن ثقتهم بالتحالف العربي بقيادة السعودية لاحدود لها، وسينتصرون رغماً عن كل المؤامرات والدسائس التي تريد إفشال التحالف وإنجاح المشروع الإيراني.

ووصف بن بريك حوار جدة الذي ترعاه المملكة العربية السعودية بين الحكومة الشرعية والمجلس الانتقالي، بأنه الأمل لتوحيد الجهود للقضاء على المشروع الإيراني في المنطقة.

وأكد بن بريك، أن الثقة بالتحالف العربي بقيادة السعودية لا حدود لها، وقال: “سننتصر بإذن الله رغماً عن كل المؤامرات والدسائس التي تريد إفشال التحالف وإنجاح المشروع الإيراني”.

وأضاف: “حوار جدة الأمل لتوحيد الجهود للقضاء على ما تبقى من مشروع إيران في منطقتنا، والمجلس الانتقالي لم يحد أبدا عن هذا الهدف ولن يحيد عنه”.

يأتي ذلك في ظل معلومات متطابقة عن توصل الحكومة الشرعية والمجلس الانتقالي الجنوبي، في حوار جدة غير المباشر برعاية السعودية، إلى تفاهمات سيتم الإعلان عنها قريباً لتجاوز المواجهات المسلّحة التي جرت بين الطرفين في أغسطس الماضي وانتهت بسيطرة الأخير على العاصمة المؤقتة عدن.

وذكر مصدر مطلع على المحادثات: “هناك تقدم في محادثات جدة. الحوار لا يزال جارياً ويدور حول ضم المجلس الانتقالي الجنوبي للحكومة وتهدئة التوتر وإعادة نشر القوات”.

وقالت قوات الحزام الأمني التابعة للمجلس الانتقالي الجنوبي على “تويتر” إنه قد يتم التوقيع على اتفاق في جدة في غضون بضعة أيام.

ليفانت- وكالات

أكد نائب رئيس المجلس الانتقالي الجنوبي هاني بن بريك اليوم الثلاثاء أن ثقتهم بالتحالف العربي بقيادة السعودية لاحدود لها، وسينتصرون رغماً عن كل المؤامرات والدسائس التي تريد إفشال التحالف وإنجاح المشروع الإيراني.

ووصف بن بريك حوار جدة الذي ترعاه المملكة العربية السعودية بين الحكومة الشرعية والمجلس الانتقالي، بأنه الأمل لتوحيد الجهود للقضاء على المشروع الإيراني في المنطقة.

وأكد بن بريك، أن الثقة بالتحالف العربي بقيادة السعودية لا حدود لها، وقال: “سننتصر بإذن الله رغماً عن كل المؤامرات والدسائس التي تريد إفشال التحالف وإنجاح المشروع الإيراني”.

وأضاف: “حوار جدة الأمل لتوحيد الجهود للقضاء على ما تبقى من مشروع إيران في منطقتنا، والمجلس الانتقالي لم يحد أبدا عن هذا الهدف ولن يحيد عنه”.

يأتي ذلك في ظل معلومات متطابقة عن توصل الحكومة الشرعية والمجلس الانتقالي الجنوبي، في حوار جدة غير المباشر برعاية السعودية، إلى تفاهمات سيتم الإعلان عنها قريباً لتجاوز المواجهات المسلّحة التي جرت بين الطرفين في أغسطس الماضي وانتهت بسيطرة الأخير على العاصمة المؤقتة عدن.

وذكر مصدر مطلع على المحادثات: “هناك تقدم في محادثات جدة. الحوار لا يزال جارياً ويدور حول ضم المجلس الانتقالي الجنوبي للحكومة وتهدئة التوتر وإعادة نشر القوات”.

وقالت قوات الحزام الأمني التابعة للمجلس الانتقالي الجنوبي على “تويتر” إنه قد يتم التوقيع على اتفاق في جدة في غضون بضعة أيام.

ليفانت- وكالات

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit