الولايات المتحدة في مقدمة الدول بعدد الحاصلين على الدكتوراه

الولايات المتحدة في مقدمة الدول بعدد الحاصلين على الدكتوراه
الولايات المتحدة في مقدمة الدول بعدد الحاصلين على الدكتوراه

يزداد الإقبال على الدرجات العليا من التعليم الأكاديمي، وبحسب إحصائيات هناك زيادة ملحوظة في عدد الأكاديميين الحاصلين على شهادات الدكتوراة والتي تعتبر أعلى درجة بحث علمي،  فإذا كنت من حملة شهادة الدكتوراه، فأنت من بين مجموعة صغيرة لكن متزايدة العدد من البالغين الحاصلين على أعلى درجة أكاديمية.

ففي المعدل، 1.1 في المئة فقط من الأشخاص الذي تبلغ أعمارهم بين 25 و64 عاماً يحملون شهادة الدكتوراه في دول منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية في عام 2018، حسب تقرير للمنظمة حول التعليم.

وتختلف نسبة الحاصلين على شهادة الدكتوراة خلال عام 2018 بين دول المنظمة، مما نسبته 4 في المئة في سلوفينيا، إلى 0.1 في المئة في إندونيسيا.

وتضم منظمة التعاون والاقتصادي والتنمية 34 دولة في أوروبا وآسيا وأميركا الجنوبية.

أما على صعيد دول المنظمة فقد ارتفع عدد حاملي الدكتوراة 8 في المئة خلال الأعوام 2013-2017، والتي زادت الأعداد فيها تحديداً في دول المكسيك وإسبانيا والولايات المتحدة.

وإذا استمر معدل النمو الحالي للإقبال على الدراسة لشهادة الدكتوراه، فإن 2.3 من الشباب الذين يعيشون في دول المنظمة سيدرسون لتحصيل شهادة الدكتوراة خلال مرحلة حياتهم العمرية ما بين 25 إلى 64 عاماً.

وتتصدر الولايات المتحدة دول المنظمة في أعداد حملة شهادة الدكتوراه، بـ “71 ألف في عام 2017″، رغم أنها تحتل المركز الرابع على مستوى النسبة المرتبطة بعد السكان. وتأتي ألمانيا المملكة المتحدة في المركز الثاني بـ”28 ألف” دكتواره.

واعتبر التقرير أن معدلات النمو الحالي في الإقبال على الدراسة لشهادة الدكتوراه تمثل أنباء إيجابية لاقتصادات الدول، إذ أن هذا يعني مزيداً من المعرفة والأبحاث والإبداع.

يزداد الإقبال على الدرجات العليا من التعليم الأكاديمي، وبحسب إحصائيات هناك زيادة ملحوظة في عدد الأكاديميين الحاصلين على شهادات الدكتوراة والتي تعتبر أعلى درجة بحث علمي،  فإذا كنت من حملة شهادة الدكتوراه، فأنت من بين مجموعة صغيرة لكن متزايدة العدد من البالغين الحاصلين على أعلى درجة أكاديمية.

ففي المعدل، 1.1 في المئة فقط من الأشخاص الذي تبلغ أعمارهم بين 25 و64 عاماً يحملون شهادة الدكتوراه في دول منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية في عام 2018، حسب تقرير للمنظمة حول التعليم.

وتختلف نسبة الحاصلين على شهادة الدكتوراة خلال عام 2018 بين دول المنظمة، مما نسبته 4 في المئة في سلوفينيا، إلى 0.1 في المئة في إندونيسيا.

وتضم منظمة التعاون والاقتصادي والتنمية 34 دولة في أوروبا وآسيا وأميركا الجنوبية.

أما على صعيد دول المنظمة فقد ارتفع عدد حاملي الدكتوراة 8 في المئة خلال الأعوام 2013-2017، والتي زادت الأعداد فيها تحديداً في دول المكسيك وإسبانيا والولايات المتحدة.

وإذا استمر معدل النمو الحالي للإقبال على الدراسة لشهادة الدكتوراه، فإن 2.3 من الشباب الذين يعيشون في دول المنظمة سيدرسون لتحصيل شهادة الدكتوراة خلال مرحلة حياتهم العمرية ما بين 25 إلى 64 عاماً.

وتتصدر الولايات المتحدة دول المنظمة في أعداد حملة شهادة الدكتوراه، بـ “71 ألف في عام 2017″، رغم أنها تحتل المركز الرابع على مستوى النسبة المرتبطة بعد السكان. وتأتي ألمانيا المملكة المتحدة في المركز الثاني بـ”28 ألف” دكتواره.

واعتبر التقرير أن معدلات النمو الحالي في الإقبال على الدراسة لشهادة الدكتوراه تمثل أنباء إيجابية لاقتصادات الدول، إذ أن هذا يعني مزيداً من المعرفة والأبحاث والإبداع.

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit