الخارجية اليمنية تدين عرقلة عمل المنظمات الدولية من قبل الحوثيين

الخارجية اليمنية تدين عرقلة عمل المنظمات الدولية من قبل الحوثيين
الخارجية اليمنية تدين عرقلة عمل المنظمات الدولية من قبل الحوثيين

دانت الخارجية اليمنية استمرار انتهاكات ميليشيات الحوثي الانقلابية من خلال عرقلة عمل المنظمات الدولية العاملة في صنعاء.

وجاء هذا التنديد بالتزامن مع قيام تلك الميليشيات بطرد ممثل المفوضية السامية للأمم المتحدة لحقوق الإنسان وسحب تصريح سفره وإرغامه على مغادرة صنعاء.

وقالت الوزارة في بيان أصدرته، أمس الأربعاء: “مثل هذه الممارسات توضح للعالم بجلاء الدور الذي تقوم به الميليشيات الحوثية لإضعاف عمل المنظمات الدولية العاملة في اليمن من خلال إرهاب موظفي هذه المنظمات وممارسة الضغوط عليهم، في ظل سكوت وصمت المجتمع الدولي والأمم المتحدة”.

وأضاف البيان: “حكومة الجمهورية اليمنية وحرصاً منها على التخفيف من معاناة المواطنين ومن أجل حفظ وتعزيز حقوق الإنسان في عموم مناطق اليمن، وعلى الرغم من ملاحظاتها على أداء مكتب مفوضية، إلا أنها قدمت وما زالت تقدم كل الدعم لمكتب مفوضية الأمم المتحدة السامية لحقوق الإنسان في اليمن، وتسمح لكافة مكاتب الأمم المتحدة بالعمل في صنعاء على الرغم من وقوعها تحت سيطرة ميليشيات الحوثي الانقلابية”.

ودعا البيان المجتمع الدولي والأمم المتحدة للوقوف بحزم وإدانة هذه الممارسات والانتهاكات التي تهدف إلى عرقلة وتخويف وإرهاب العاملين الدوليين في صنعاء وفي المناطق التي ما زالت ترزح تحت وطأة هذه الميليشيات الإرهابية، مشددة على ضرورة اتخاذ إجراءات حازمة لضمان عدم المساس بأمان وسلامة وحيادية موظفي المنظمات الدولية في اليمن.

كما أكدت الخارجية اليمنية حرص الحكومة على توسيع العمل مع المفوضية من خلال افتتاح مكتب للمفوضية في العاصمة المؤقتة عدن حرصاً وتأكيداً من حكومة الجمهورية اليمنية على تنفيذ تعهداتها والتزاماتها في مجال حقوق الإنسان.

ليفانت-وكالات