التلوث والنسيان المبكر

التلوث والنسيان المبكر
التلوث والنسيان المبكر

أكدت دراسة بريطانية أجريت حديثاً أن الأشخاص الذين يعيشون في المناطق المعرّضة للتلوث هم أكثر عرضة للاصابة بالنسيان وحتى الخرف.

وقد نشرت مجلة الاقتصاد البيئي دراسة شملت 34 ألف شخص موزعين على 300 مقاطعة مختلفة من انكلترا، أظهرت هذه الدراسة تبيانياً كبيراً في جودة الذاكرة بين أولئك الذين يتنفسون هواء نظيفاً والذين يتنفسون هواء ملوثاً.

كما بينت هذه الدراسة الصلة الوثيقة بين ضعف الذاكرة بعد سن الثلاثين ووجود مستويات ثاني اكسيد النيتروجين ونوع من التلوث يدعى “بي. أم 10″مصدره أبخرة العوادم.
وقد ذكرت صحيفة “التايمز” البريطانية في تقرير نشرته ارتباط التلوث بمجموعة من المشكلات الجسدية والذهنية، حيث يعاني الأشخاص الذين يتعرضون للتلوث المستمر أمراض عديدة كالاكتئاب وأمراض الجهاز التنفسي والخرف.

ولم يقتصر الأمر على الذاكرة، فقد أشارت دراسات أخرى إلى وجود آثار سلبية محتملة على الإدراك المعرفي للإنسان نتيجة التلوث، حيث يكون أداء الطلبة ولاعبي الشطرنج أسوأ في المناطق الملوثة.

ليفانت – متابعة

أكدت دراسة بريطانية أجريت حديثاً أن الأشخاص الذين يعيشون في المناطق المعرّضة للتلوث هم أكثر عرضة للاصابة بالنسيان وحتى الخرف.

وقد نشرت مجلة الاقتصاد البيئي دراسة شملت 34 ألف شخص موزعين على 300 مقاطعة مختلفة من انكلترا، أظهرت هذه الدراسة تبيانياً كبيراً في جودة الذاكرة بين أولئك الذين يتنفسون هواء نظيفاً والذين يتنفسون هواء ملوثاً.

كما بينت هذه الدراسة الصلة الوثيقة بين ضعف الذاكرة بعد سن الثلاثين ووجود مستويات ثاني اكسيد النيتروجين ونوع من التلوث يدعى “بي. أم 10″مصدره أبخرة العوادم.
وقد ذكرت صحيفة “التايمز” البريطانية في تقرير نشرته ارتباط التلوث بمجموعة من المشكلات الجسدية والذهنية، حيث يعاني الأشخاص الذين يتعرضون للتلوث المستمر أمراض عديدة كالاكتئاب وأمراض الجهاز التنفسي والخرف.

ولم يقتصر الأمر على الذاكرة، فقد أشارت دراسات أخرى إلى وجود آثار سلبية محتملة على الإدراك المعرفي للإنسان نتيجة التلوث، حيث يكون أداء الطلبة ولاعبي الشطرنج أسوأ في المناطق الملوثة.

ليفانت – متابعة

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit