استمرار المناقشات الثلاثة لحل أزمة سد النهضة

استمرار المناقشات الثلاثة لحل أزمة سد النهضة
استمرار المناقشات الثلاثة لحل أزمة سد النهضة

تستمر اجتماعات المجموعة العلمية المستقلة لكل من السودان ومصر وإثيوبيا لمناقشة كيفية ملء وتشغيل سد النهضة، وذلك في الخرطوم، اليوم الثلاثاء.

هذا وكانت قد تقدمت تلك الدول بمقترحات حول حل أزمة سد النهضة، وستكون هذه النقاشات تفصيلية حول المقترحات التي تقدمت بها كل دولة أمس الإثنين.

هذا وستتواصل تلك الاجتماعات حتى الثالث من أكتوبر، وسيعقبها اجتماع وزاري يضم وزراء الري من كل دولة لمدة يومين أي من الرابع وحتى السادس من أكتوبر.

وأكدت مصادر مطلعة عن أملها بالتوصل لاتفاق على توصيات مقبولة من الأطراف الثلاثة، وتخوفت أخرى من الوصول إلى حائط مسدود ما يدفع مصر إلى اللجوء لحلول تصعيدية، منها اللجوء إلى التحكيم الدولي.

وكانت اللجنة الفنية الثلاثية المكونة من خبراء من السودان ومصر وإثيوبيا، طرحت مقترحاتها لتشغيل سد النهضة الإثيوبي، في اجتماعات اليوم الأول في الخرطوم.

ويتوقع أن تناقش اللجنة في الأيام المقبلة، بشكل تفصيلي تلك المقترحات، وتصور كل طرف ورده على مقترح الطرف الآخر، تمهيداً للوصول إلى توصيات، ورفعها إلى اجتماعات وزراء الموارد المائية والري في الدول الثلاث.

يذكر أن مصر كانت اقترحت ملء السد خلال 7 سنوات مع الإبقاء على مستوى المياه في سد أسوان عند 165 مترا فوق سطح الأرض، على أن تقدم إثيوبيا 40 مليار متر مكعب سنويا من المياه إليها، لكن إثيوبيا رفضت الاقتراح.

ليفانت-وكالات

تستمر اجتماعات المجموعة العلمية المستقلة لكل من السودان ومصر وإثيوبيا لمناقشة كيفية ملء وتشغيل سد النهضة، وذلك في الخرطوم، اليوم الثلاثاء.

هذا وكانت قد تقدمت تلك الدول بمقترحات حول حل أزمة سد النهضة، وستكون هذه النقاشات تفصيلية حول المقترحات التي تقدمت بها كل دولة أمس الإثنين.

هذا وستتواصل تلك الاجتماعات حتى الثالث من أكتوبر، وسيعقبها اجتماع وزاري يضم وزراء الري من كل دولة لمدة يومين أي من الرابع وحتى السادس من أكتوبر.

وأكدت مصادر مطلعة عن أملها بالتوصل لاتفاق على توصيات مقبولة من الأطراف الثلاثة، وتخوفت أخرى من الوصول إلى حائط مسدود ما يدفع مصر إلى اللجوء لحلول تصعيدية، منها اللجوء إلى التحكيم الدولي.

وكانت اللجنة الفنية الثلاثية المكونة من خبراء من السودان ومصر وإثيوبيا، طرحت مقترحاتها لتشغيل سد النهضة الإثيوبي، في اجتماعات اليوم الأول في الخرطوم.

ويتوقع أن تناقش اللجنة في الأيام المقبلة، بشكل تفصيلي تلك المقترحات، وتصور كل طرف ورده على مقترح الطرف الآخر، تمهيداً للوصول إلى توصيات، ورفعها إلى اجتماعات وزراء الموارد المائية والري في الدول الثلاث.

يذكر أن مصر كانت اقترحت ملء السد خلال 7 سنوات مع الإبقاء على مستوى المياه في سد أسوان عند 165 مترا فوق سطح الأرض، على أن تقدم إثيوبيا 40 مليار متر مكعب سنويا من المياه إليها، لكن إثيوبيا رفضت الاقتراح.

ليفانت-وكالات

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit