إلهام أحمد: تركيا تستخدم بقايا داعش والنصرة في هجومها شمال سوريا

إلهام أحمد: تركيا تستخدم بقايا داعش والنصرة في هجومها شمال سوريا
إلهام أحمد: تركيا تستخدم بقايا داعش والنصرة في هجومها شمال سوريا

قالت رئيسة الهيئة التنفيذية لمجلس سوريا الديمقراطية إلهام أحمد أن تركيا تقوم بهجوم شمال شرق سوريا بالتحالف مع بقايا الإرهابيين من تنظيم داعش والنصرة.

وأضافت أحمد: “لدى تركيا مطامع توسعية في احتلال جزء من شمال سوريا، وتركيا تقوم بعملية طرد جماعي للأكراد من أجل توطين عائلات المليشيات التابعة لها والمسماة بالجيش الوطني السوري”.

كما حذّرت إلهام من أن هذه المليشيات هي بقايا من تنظيمي “القاعدة و داعش”، منوّهة إلى أنها قدمت شهادة في الكونغرس بعد الغزو التركي لشمال سوريا حول ذلك.

وأكدت أن المشرّعين أكدوا لها أنهم في صدد فرض عقوبات على تركيا.

وسبق أن جددت قوات سوريا الديمقراطية رفضها للمنطقة الآمنة التي تطرحها تركيا، معتبرة أنها ستكون مجرد “مستعمرة تركية”، متمسكة بخيار وضعها تحت مراقبة دولية إذا ما تم الاتفاق عليها.

وأكدت إلهام أحمد أن ما تصفه أنقرة بـ”منطقة آمنة” داخل سوريا، ليست أكثر من مجرد “مستعمرة تركية”، مشيرةً إلى أنه إذا كان هناك حل وسط، فسوف نقبل بأن يتم اختيار مراقبين دوليين على الحدود من قِبل الأمم المتحدة.

كما اعتبرت أن سيطرة تركيا على منطقة حدودية مساحتها 30 كيلومتراً، يعرّض الأكراد للخطر.

وأضافت أن: “سيطرة تركيا تعني تحويل هذه المناطق إلى مستعمرات تركية تهيمن عليها جماعات إرهابية”، في إشارة إلى جماعات معارضة سورية تدعمها تركيا.

وأقر البرلمان الأوروبي، في جلسة عقدها في ستراسبورغ الخميس، دعمه لإجراء تحقيق دولي في اتهامات استخدام تركيا أسلحة محظورة شمال سوريا، منها الفوسفور الأبيض. وصوّت غالبية النواب على قرار يدين بشدة العملية التركية أحادية الجانب في شمال شرق سوريا.

كما أعلن البرلمان الأوروبي أن مقاتلي “أحرار الشرقية”، أحد الفصائل المدعومة من تركيا، نفذوا إعدامات عشوائية وارتكبوا جرائم تعذيب.

ليفانت-العربية