أكثر 132 ألف زائر لمعرض الصقور والصيد في السعودية

أكثر 132 ألف زائر لمعرض الصقور والصيد في السعودية
أكثر 132 ألف زائر لمعرض الصقور والصيد في السعودية

من الهوايات العريقة التي تتميز بها الجزيرة العربية هي تدريب الصقور على الصيد، حيث تعتبر هذه الهواية مقترنه بالصحراء والسفاري، بالمقابل اصبحت لهذه الرياضة والهواية معارض ومسابقات يتم الاحتفاء به،ا وجوائز للفائزين في هذه المسابقات، ومعارض لبيع وشراء الصقور الأقوى والأجمل بمبالغ كبيرة بسبب ندرة هذه الأنواع من الطيور وصعوبة الحصول عليها. 

وتجاوز عدد زوار معرض الصقور والصيد السعودي أكثر من 132 ألف زائر مع نهاية ثاني أيام المعرض بنسخته الثانية المقام حالياً في واجهة الرياض بتنظيم من نادي الصقور.

وخلال المعرض تجاوزت مبيعات الصقور حاجز 3 ملايين ريال، وسجلت المبيعات في اليوم الأول أكثر من مليوني ريال، فيما تجاوزت في اليوم الثاني حاجز المليون ريال لتتخطى 3 ملايين ريال وسط توقعات بمضاعفة هذا الرقم خلال الأيام المتبقية من المعرض الذي يختتم الثلاثاء المقبل.

وجاءت المبيعات من خلال البيع المباشر في قسم عارضي الصقور بالإضافة لقسم مزاد الصقور.

كما أتاح معرض الصقور والصيد السعودي للزوار فرصة ممارسة هواية الرماية، سواءً بالسهام والقوس أو بالبندقية الهوائية، من خلال ركنين خاصين لهما.

ويضم ميدان الرماية بالبندقية مسارين، وميدان السهام 4 مسارات، بإشراف وتدريب مجموعة منتخبة من المدربين.

ويهدف المعرض، من إقامة ميادين الرماية إلى تثقيف الشباب والشابات بأهمية الأسلحة القديمة، خصوصًا الرماية.

ويحتوي المعرض الذي انطلقت فعالياته الجمعة، وحظي بإقبال كثيف من المهتمين في مجال الصقور، على عدد كبير من الفعاليات التراثية ‏والثقافية المتميزة، بما في ذلك ورش العمل التدريبية والمحاضرات ‏والندوات التثقيفية، ومراسم الطفل، وغيرها من الفعاليات التي يحتضنها ‏عبر أكثر من (30) قسمًا متخصصًا في مجالي التراث والثقافة.

من الهوايات العريقة التي تتميز بها الجزيرة العربية هي تدريب الصقور على الصيد، حيث تعتبر هذه الهواية مقترنه بالصحراء والسفاري، بالمقابل اصبحت لهذه الرياضة والهواية معارض ومسابقات يتم الاحتفاء به،ا وجوائز للفائزين في هذه المسابقات، ومعارض لبيع وشراء الصقور الأقوى والأجمل بمبالغ كبيرة بسبب ندرة هذه الأنواع من الطيور وصعوبة الحصول عليها. 

وتجاوز عدد زوار معرض الصقور والصيد السعودي أكثر من 132 ألف زائر مع نهاية ثاني أيام المعرض بنسخته الثانية المقام حالياً في واجهة الرياض بتنظيم من نادي الصقور.

وخلال المعرض تجاوزت مبيعات الصقور حاجز 3 ملايين ريال، وسجلت المبيعات في اليوم الأول أكثر من مليوني ريال، فيما تجاوزت في اليوم الثاني حاجز المليون ريال لتتخطى 3 ملايين ريال وسط توقعات بمضاعفة هذا الرقم خلال الأيام المتبقية من المعرض الذي يختتم الثلاثاء المقبل.

وجاءت المبيعات من خلال البيع المباشر في قسم عارضي الصقور بالإضافة لقسم مزاد الصقور.

كما أتاح معرض الصقور والصيد السعودي للزوار فرصة ممارسة هواية الرماية، سواءً بالسهام والقوس أو بالبندقية الهوائية، من خلال ركنين خاصين لهما.

ويضم ميدان الرماية بالبندقية مسارين، وميدان السهام 4 مسارات، بإشراف وتدريب مجموعة منتخبة من المدربين.

ويهدف المعرض، من إقامة ميادين الرماية إلى تثقيف الشباب والشابات بأهمية الأسلحة القديمة، خصوصًا الرماية.

ويحتوي المعرض الذي انطلقت فعالياته الجمعة، وحظي بإقبال كثيف من المهتمين في مجال الصقور، على عدد كبير من الفعاليات التراثية ‏والثقافية المتميزة، بما في ذلك ورش العمل التدريبية والمحاضرات ‏والندوات التثقيفية، ومراسم الطفل، وغيرها من الفعاليات التي يحتضنها ‏عبر أكثر من (30) قسمًا متخصصًا في مجالي التراث والثقافة.

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit