الوضع المظلم
السبت ٢٩ / يناير / ٢٠٢٢
Logo

تركيا تواصل تعزيز تجمع قواتها شمالي بلدة حيش بريف إدلب

تركيا تواصل تعزيز تجمع قواتها شمالي بلدة حيش بريف إدلب
تركيا تواصل تعزيز تجمع قواتها شمالي بلدة حيش بريف إدلب

تواصل تركيا تعزيز تجمع القوات التابعة لها في بلدة معرحطاط بريف إدلب الجنوبي، والذي يعتبر نقطة مراقبة غير رسمية تم تثبيتها في أثناء سيطرة قوات النظام السوري على مدينة خان شيخون.


و أفادت مصادر محلية في ريف إدلب اليوم،  عن دخول رتل تركي من معبر كفرلوسين شمالي إدلب واتجه إلى تجمع القوات التركية في معرحطاط، وهي بلدة تقع في الريف الجنوبي لإدلب شمالي بلدة حيش.


وتضم التعزيزات ومواد لوجستية، وتتألف من 11 عربة نقل جند، وسيارتي “بيك آب” مغلقتين فيهما ضباط، إضافة إلى سيارتين تحملان مواد لوجستية.

ورافق الرتل عناصر من “الجبهة الوطنية للتحرير”، التي تعتبر أكبر الفصائل العسكرية في إدلب إلى جانب “هيئة تحرير الشام”.


وكانت تركيا أعلنت، في 22 من أيار الماضي، أنها لن تسحب قواتها العسكرية من محافظة إدلب، في ظل تصعيد عسكري من قوات الأسد تجاه المنطقة.


وقال وزير الدفاع التركي، خلوصي أكار، بحسب ما نقلت قناة “TRT”، حينها، إن “القوات المسلحة التركية لن تنسحب من نقاط المراقبة في إدلب بكل تأكيد”.


وتحولت القرية إلى مركز تجمع عسكري عقب سيطرة قوات النظام السوري بشكل كامل على خان شيخون، ومحاصرة نقطة المراقبة في مورك.


وتأتي أهمية قرية معرحطاط بالنسبة للقوات التركية، كونها موجودة على طرفي الأوتوستراد الدولي دمشق- حلب، في منطقة مرتفعة نوعًا ما عن المناطق المحيطة بها من قرى وبلدات.


ليفانت_ متابعة 


 

facebook
facebook

ابق على اتصال

النشرة الإخبارية

اشترك في قائمتنا البريدية للحصول على التحديثات الجديدة!