مصر ترفض بيان المفوضية السامية: «ادعاءات مبنية على فرضيات خاطئة وأحاديث مُرسَلة»

مصر ترفض بياناً صادراً من المفوضية السامية لحقوق الإنسان
مصر ترفض بياناً صادراً من المفوضية السامية لحقوق الإنسان

رفضت وزارة الخارجية المصرية البيان الصادر عن المفوضية السامية لحقوق الإنسان الذي تحدث عن حالات اعتقالات من قبل السلطات المصرية بحق المواطنين بسبب احتجاجات سلمية.

هذا وأعرب المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية المصرية، المستشار أحمد حافظ، الجمعة، عن رفض بلاده ما تم التطرُّق إليه في البيان الأخير الصادر عن المفوضية السامية لحقوق الإنسان بشأن مصر.

وقال حافظ في بيان رسمي: “من غير المقبول صدور مثل تلك البيانات عن كيان أممي يتعين عليه تحري الدقة فيما يصدره من بيانات، وألا يبني تقديره على افتراضات وتوقعات بهدف الترويج لانطباعات منافية للواقع وحقيقة الأمور”.

وأضاف: “أن بيان المفوضية يستند باعترافها على معلومات غير موثقة، الأمر الذي لا يؤدي سوى إلى مغالطات كون الادعاءات الواردة به مبنية على فرضيات خاطئة وأحاديث مُرسَلة، كما أن التسرُع في إصدار الأحكام يعكس عدم المهنية”.

كما أكد حافظ أن ما يتم اتخاذه من إجراءات إزاء أي شخص في مصر يتم بموجب القانون، ووفقاً لإجراءات قانونية سليمة، وفي إطار من الشفافية والوضوح.

ونوّه حافظ أنه لا يوجد مواطن في مصر يتم القبض عليه أو محاكمته بسبب ممارسته نشاطاً مشروعاً، أو لتوجيهه انتقادات ضد الحكومة المصرية، وإنما لاقترافه جرائم يعاقب عليها القانون، فالحق في التظاهر السلمي مكفول وفقاً للدستور والقانون، على أن يتم ممارسة هذا الحق وفقاً للإجراءات القانونية اللازمة، كما في العديد من دول العالم، بإخطار الجهات المعنية، دون التسبب في ترويع المواطنين وانتهاك حريات الآخرين.

ليفانت-وكالات