مئات المهاجرين وصلوا إلى الجزر اليونانية خلال الأيام الماضية

مئات المهاجرين وصلوا إلى الجزر اليونانية خلال الأيام الماضية
مئات المهاجرين وصلوا إلى الجزر اليونانية خلال الأيام الماضية

منذ صباح الجمعة وحتى ظهر اليوم (السبت السابع من أيلول/ سبتمبر 2019) تواصل تدفق المهاجرين الذين خرجوا من تركيا إلى شرق أيجه في الجزر اليونانية، حيث وصل 424 مهاجراً، حسب ما أوردت شبكة البث العام اليونانية (ERT) نقلاً عن الشرطة اليونانية.

وتواصل تدفق المهاجرين مجددًا من تركيا إلى الجزر اليونانية وبالتالي إلى الأراضي الأوروبية، حيث ارتفع عدد المهاجرين في الأسابيع القليلة الماضية بشكل ملحوظ، ما يطرح سؤالًا بشأن اتفاق اللاجئين بين تركيا والاتحاد الأوروبي.

خلال الأسابيع الماضية، ارتفع عدد المهاجرين الوافدين من تركيا على نحو ملحوظ. وفي آب/أغسطس انتقل 8103 مهاجراً من تركيا إلى جزر بحر أيجه اليونانية، بحسب بيانات المفوضية العليا لشؤون اللاجئين التابعة للأمم المتحدة.

ويتواجد على هذه الجزر حالياً نحو 24 ألف مهاجر، يبحثون عن الحماية في أوروبا. ولتخفيف الأعباء عن مخيمات اللجوء المكتظة في الجزر، نقلت الحكومة اليونانية خلال الأسابيع الماضية آلاف المهاجرين إلى البر اليوناني، خاصة الأفراد الذين لديهم فرص جيدة للحصول على لجوء أو وضع حماية في اليونان.

وقالت نائبة المتحدث باسم الحكومة الألمانية مارتينا فيتس الجمعة: “نتابع التطور بقلق”، مؤكدة في المقابل أن أعداد المهاجرين الذين يفدون حالياً إلى اليونان لا تزال أقل على نحو واضح من أعدادهم قبل توقيع اتفاق اللاجئين بين الاتحاد الأوروبي وتركيا في آذار/مارس عام 2016.

وينص الاتفاق بين الاتحاد الأوروبي وتركيا على إعادة المهاجرين إلى تركيا، إذا تبين انتقالهم بشكل غير شرعي إلى الجزر اليونانية ولم يحصلوا على لجوء في اليونان. وفي المقابل، يستقبل الاتحاد الأوروبي من تركيا مقابل كل سوري معاد إليها سوريا آخر مقيماً على نحو شرعي في تركيا.

وفي آذار/مارس عام 2016 وقع الاتحاد الأوروبي مع تركيا ما عرف باتفاق اللاجئين، وينص الاتفاق إعادة المهاجرين إلى تركيا، إذا تبين انتقالهم بشكل غير شرعي إلى الجزر اليونانية ولم يحصلوا على لجوء في اليونان.

ليفانت_وكالات

منذ صباح الجمعة وحتى ظهر اليوم (السبت السابع من أيلول/ سبتمبر 2019) تواصل تدفق المهاجرين الذين خرجوا من تركيا إلى شرق أيجه في الجزر اليونانية، حيث وصل 424 مهاجراً، حسب ما أوردت شبكة البث العام اليونانية (ERT) نقلاً عن الشرطة اليونانية.

وتواصل تدفق المهاجرين مجددًا من تركيا إلى الجزر اليونانية وبالتالي إلى الأراضي الأوروبية، حيث ارتفع عدد المهاجرين في الأسابيع القليلة الماضية بشكل ملحوظ، ما يطرح سؤالًا بشأن اتفاق اللاجئين بين تركيا والاتحاد الأوروبي.

خلال الأسابيع الماضية، ارتفع عدد المهاجرين الوافدين من تركيا على نحو ملحوظ. وفي آب/أغسطس انتقل 8103 مهاجراً من تركيا إلى جزر بحر أيجه اليونانية، بحسب بيانات المفوضية العليا لشؤون اللاجئين التابعة للأمم المتحدة.

ويتواجد على هذه الجزر حالياً نحو 24 ألف مهاجر، يبحثون عن الحماية في أوروبا. ولتخفيف الأعباء عن مخيمات اللجوء المكتظة في الجزر، نقلت الحكومة اليونانية خلال الأسابيع الماضية آلاف المهاجرين إلى البر اليوناني، خاصة الأفراد الذين لديهم فرص جيدة للحصول على لجوء أو وضع حماية في اليونان.

وقالت نائبة المتحدث باسم الحكومة الألمانية مارتينا فيتس الجمعة: “نتابع التطور بقلق”، مؤكدة في المقابل أن أعداد المهاجرين الذين يفدون حالياً إلى اليونان لا تزال أقل على نحو واضح من أعدادهم قبل توقيع اتفاق اللاجئين بين الاتحاد الأوروبي وتركيا في آذار/مارس عام 2016.

وينص الاتفاق بين الاتحاد الأوروبي وتركيا على إعادة المهاجرين إلى تركيا، إذا تبين انتقالهم بشكل غير شرعي إلى الجزر اليونانية ولم يحصلوا على لجوء في اليونان. وفي المقابل، يستقبل الاتحاد الأوروبي من تركيا مقابل كل سوري معاد إليها سوريا آخر مقيماً على نحو شرعي في تركيا.

وفي آذار/مارس عام 2016 وقع الاتحاد الأوروبي مع تركيا ما عرف باتفاق اللاجئين، وينص الاتفاق إعادة المهاجرين إلى تركيا، إذا تبين انتقالهم بشكل غير شرعي إلى الجزر اليونانية ولم يحصلوا على لجوء في اليونان.

ليفانت_وكالات

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit