فرنسا: لا تأجيل للبريكست ..وجونسون سيسعى لاتفاق

فرنسا لا تأجيل للبريكست وجونسون سيسعى لاتفاق
فرنسا لا تأجيل للبريكست ..وجونسون سيسعى لاتفاق

  • وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لودريان يستبعد أي تأجيل جديد لبريكست في الظروف الحالية.
  • وزيرر المالية البريطانية ساجد جاويد جونسون لن يطلب التأجيل بل سيسعى لاتفاق

قال لودريان في حديث لبرنامج “لو غران رانديفو”  يوم الأحد أن الجواب  في الظروف الحالية هو لا!  لن نقوم كل ثلاثة أشهر” بالبحث في تأجيل موعد خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي.

وأضاف: “يقول البريطانيون إنهم يريدون اقتراح حلول أخرى وترتيبات بديلة لضمان الخروج لم نرها. بالتالي الجواب لا لن تتكرر الأمور كل ثلاثة أشهر. فلتدلنا السلطات البريطانية على السبيل”.

وخلال الأسبوع الجاري، صادق البرلمان البريطاني على مشروع قانون يلزم رئيس الوزراء بوريس جونسون بتأجيل موعد بريكست ثلاثة أشهر.

من جهته، قال وزير المالية البريطاني ساجد جاويد يوم الأحد: “رئيس الوزراء بوريس جونسون لن يطلب إرجاء انفصال بريطانيا عن الاتحاد الأوروبي خلال قمة للتكتل الشهر المقبل بل سيسعى إلى التوصل لاتفاق يكفل لبلاده خروجاً سلساً من الاتحاد”.

وأضاف جاويد في برنامج أندرو مار الذي تبثه هيئة الإذاعة البريطانية (بي.بي.سي): ”قبل كل شيء، سيذهب رئيس الوزراء إلى اجتماع المجلس في 17 و18 (أكتوبر) كي يحاول إبرام اتفاق. قطعاً لن يطلب تمديداً خلال هذا الاجتماع“.

وفي الحديث نفسه لبرنامج “لو غران رانديفو” يقول الوزير الفرنسي: “فليتحمل البريطانيون مسؤولية وضعهم يجب أن يقولوا لنا ماذا يريدون”.

وأضاف “في الجوهر هناك نوع من تضارب الشرعية بين الشعب الذي قال من خلال استفتاء _أريد الخروج والبرلمان، وهو صوت الشعب أيضاً، الذي لا يعرف السبيل للخروج”. وتابع “حالياً نجهل ماذا سيفعلون بما أنه ليس هناك إجماع على أي من الخيارات”.

وقال لودريان: “هناك اليوم طريقاً مسدودًا يترجم بمخاطر تحدق ببريطانيا بما أن اسكتلندا تلوح بإمكانية الاستقلال”.

وبدوره،  أشار جاويد لهيئة الإذاعة البريطانية: “مشروع القرار الذي يلزم الحكومة بطلب تمديد محادثات الانفصال يحدد يوم 19 أكتوبر/تشرين الأول موعدًا نهائياً للبرلمان إما لدعم اتفاق أو الخروج دون اتفاق. وأضاف أن هذا هو الموعد الذي تترقبه الحكومة.

وقال جاويد: ”يتحدث مشروع القرار عن 19 (أكتوبر) باعتباره موعداً مهماً وفيما يتصل بذلك سندرس خياراتنا لكن سياستنا واضحة ولم تتغير: سنغادر يوم 31 أكتوبر“.

وأضاف: ”سنلتزم بكافة القوانين لأن الحكومات يتعين أن تلتزم بالقوانين بالطبع لكن يتعين أن تنتظر وترى ما الذي سيحدث“.

 

ليفانت

 

  • وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لودريان يستبعد أي تأجيل جديد لبريكست في الظروف الحالية.
  • وزيرر المالية البريطانية ساجد جاويد جونسون لن يطلب التأجيل بل سيسعى لاتفاق

قال لودريان في حديث لبرنامج “لو غران رانديفو”  يوم الأحد أن الجواب  في الظروف الحالية هو لا!  لن نقوم كل ثلاثة أشهر” بالبحث في تأجيل موعد خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي.

وأضاف: “يقول البريطانيون إنهم يريدون اقتراح حلول أخرى وترتيبات بديلة لضمان الخروج لم نرها. بالتالي الجواب لا لن تتكرر الأمور كل ثلاثة أشهر. فلتدلنا السلطات البريطانية على السبيل”.

وخلال الأسبوع الجاري، صادق البرلمان البريطاني على مشروع قانون يلزم رئيس الوزراء بوريس جونسون بتأجيل موعد بريكست ثلاثة أشهر.

من جهته، قال وزير المالية البريطاني ساجد جاويد يوم الأحد: “رئيس الوزراء بوريس جونسون لن يطلب إرجاء انفصال بريطانيا عن الاتحاد الأوروبي خلال قمة للتكتل الشهر المقبل بل سيسعى إلى التوصل لاتفاق يكفل لبلاده خروجاً سلساً من الاتحاد”.

وأضاف جاويد في برنامج أندرو مار الذي تبثه هيئة الإذاعة البريطانية (بي.بي.سي): ”قبل كل شيء، سيذهب رئيس الوزراء إلى اجتماع المجلس في 17 و18 (أكتوبر) كي يحاول إبرام اتفاق. قطعاً لن يطلب تمديداً خلال هذا الاجتماع“.

وفي الحديث نفسه لبرنامج “لو غران رانديفو” يقول الوزير الفرنسي: “فليتحمل البريطانيون مسؤولية وضعهم يجب أن يقولوا لنا ماذا يريدون”.

وأضاف “في الجوهر هناك نوع من تضارب الشرعية بين الشعب الذي قال من خلال استفتاء _أريد الخروج والبرلمان، وهو صوت الشعب أيضاً، الذي لا يعرف السبيل للخروج”. وتابع “حالياً نجهل ماذا سيفعلون بما أنه ليس هناك إجماع على أي من الخيارات”.

وقال لودريان: “هناك اليوم طريقاً مسدودًا يترجم بمخاطر تحدق ببريطانيا بما أن اسكتلندا تلوح بإمكانية الاستقلال”.

وبدوره،  أشار جاويد لهيئة الإذاعة البريطانية: “مشروع القرار الذي يلزم الحكومة بطلب تمديد محادثات الانفصال يحدد يوم 19 أكتوبر/تشرين الأول موعدًا نهائياً للبرلمان إما لدعم اتفاق أو الخروج دون اتفاق. وأضاف أن هذا هو الموعد الذي تترقبه الحكومة.

وقال جاويد: ”يتحدث مشروع القرار عن 19 (أكتوبر) باعتباره موعداً مهماً وفيما يتصل بذلك سندرس خياراتنا لكن سياستنا واضحة ولم تتغير: سنغادر يوم 31 أكتوبر“.

وأضاف: ”سنلتزم بكافة القوانين لأن الحكومات يتعين أن تلتزم بالقوانين بالطبع لكن يتعين أن تنتظر وترى ما الذي سيحدث“.

 

ليفانت

 

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit