عودة المئات من العراقيين النازحين إلى نينوى والموصل

عودة المئات من العراقيين النازحين إلى نينوى والموصل
عودة المئات من العراقيين النازحين إلى نينوى والموصل

تستمر العوائل العراقية النازحة بالعودة إلى كل من المدن العراقية نينوى والموصل بالتعاون مع قوات الجيش العراقي والجهات العراقية الرسمية المشرفة على تلك العمليات.

هذا وأعلنت وزارة الهجرة والمهجرين العراقية، اليوم الأحد، عن عودة نحو 1326 نازحاً لمدينة الموصل ومناطق محافظة نينوى شمالي البلاد.

وصرّح مدير عام دائرة شؤون الفروع المتحدث الرسمي للوزارة علي عباس جهاكير في بيان تلقت الأناضول نسخة منه: “نحو 1326 نازحاً عادوا من مخيمات المحور الجنوبي لمدينة الموصل إلى إحياء ومناطق محافظة نينوى”.

وبيّن أن  “ذلك تم بالتعاون مع وزارة النقل وقيادة العمليات المشتركة”.

وأضاف جهاكير، أنه: “تم تخصيص حافلات لنقل هؤلاء النازحين الراغبين بالعودة الطوعية من مخيمي حمام العليل والجدعة جنوبي الموصل إلى مناطق سكناهم الأصلية في محافظة نينوى”.

وأكد إن هدف الحكومة والوزارة هو عودة النازحين إلى مناطقهم الأصلية المحررة في مدينة الموصل والمناطق المحررة الأخرى.

ونوّه أن المناطق التي عادت اليها العائلات النازحة هي قضاء مخمور، الحضر، قضاء الموصل، بادوش، تل عبطة، ربيعة، بعاج، القيارة، الكسك، المحلبية، النمرود، تل عبطة، حميدات، حمام العليل، ربيعة وسنجار.

كما صرّح سيدو جتو، رئيس مجلس محافظة نينوى في تصريح صحفي، أنه: “لا زال في نينوى أكثر من 750 ألف نازح بحاجة للخدمات، كما أن الكثير من مناطق المدينة مدمّرة، ويحتاج إلى البناء والإعمار”.

ومن الجدير بالذكرأنه لا يزال الكثير من النازحين غير قادرين على العودة لمناطقهم الأصلية نتيجة تدمير منازلهم خلال الحرب فضلاً عن عدم توفر البنى التحتية الأساسية للخدمات وعدم استقرار الوضع الأمني.

ليفانت-وكالات

تستمر العوائل العراقية النازحة بالعودة إلى كل من المدن العراقية نينوى والموصل بالتعاون مع قوات الجيش العراقي والجهات العراقية الرسمية المشرفة على تلك العمليات.

هذا وأعلنت وزارة الهجرة والمهجرين العراقية، اليوم الأحد، عن عودة نحو 1326 نازحاً لمدينة الموصل ومناطق محافظة نينوى شمالي البلاد.

وصرّح مدير عام دائرة شؤون الفروع المتحدث الرسمي للوزارة علي عباس جهاكير في بيان تلقت الأناضول نسخة منه: “نحو 1326 نازحاً عادوا من مخيمات المحور الجنوبي لمدينة الموصل إلى إحياء ومناطق محافظة نينوى”.

وبيّن أن  “ذلك تم بالتعاون مع وزارة النقل وقيادة العمليات المشتركة”.

وأضاف جهاكير، أنه: “تم تخصيص حافلات لنقل هؤلاء النازحين الراغبين بالعودة الطوعية من مخيمي حمام العليل والجدعة جنوبي الموصل إلى مناطق سكناهم الأصلية في محافظة نينوى”.

وأكد إن هدف الحكومة والوزارة هو عودة النازحين إلى مناطقهم الأصلية المحررة في مدينة الموصل والمناطق المحررة الأخرى.

ونوّه أن المناطق التي عادت اليها العائلات النازحة هي قضاء مخمور، الحضر، قضاء الموصل، بادوش، تل عبطة، ربيعة، بعاج، القيارة، الكسك، المحلبية، النمرود، تل عبطة، حميدات، حمام العليل، ربيعة وسنجار.

كما صرّح سيدو جتو، رئيس مجلس محافظة نينوى في تصريح صحفي، أنه: “لا زال في نينوى أكثر من 750 ألف نازح بحاجة للخدمات، كما أن الكثير من مناطق المدينة مدمّرة، ويحتاج إلى البناء والإعمار”.

ومن الجدير بالذكرأنه لا يزال الكثير من النازحين غير قادرين على العودة لمناطقهم الأصلية نتيجة تدمير منازلهم خلال الحرب فضلاً عن عدم توفر البنى التحتية الأساسية للخدمات وعدم استقرار الوضع الأمني.

ليفانت-وكالات

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit