الرئيسية » الأخبار » صاحب مقولة سوريا جزء من تركيا.. يعود رئيسًا للحكومة السورية المؤقتة
رئيس للحكومة السورية المؤقتة يحلم بسوريا جزء من الحلم الطوراني
رئيس للحكومة السورية المؤقتة يحلم بسوريا جزء من الحلم الطوراني

صاحب مقولة سوريا جزء من تركيا.. يعود رئيسًا للحكومة السورية المؤقتة

قبل أن يتبوأ عبد الرحمن مصطفى رئاسة الحكومة السورية المؤقتة، يوم السبت الماصي بعد مصادقة الهئية العامة للائتلاف الوطني السوري، تم ترشيحه لرئاسة الائتلاف السوري المعارض في تركيا في أيار 2018.

انتشرت آنذاك  موجة من الاستهجانات والاستنكارت والسخرية بين السوريين، وصلت لبرامج تلفزيون مصرية ساخرة انتقدت تطبيل مصطفى لأردوغان واستغربت أن يكون على رأس الائتلاف، بينما لم يستغرب كثير من السوريين هذا التعيين الخارج عن إرادة الائتلاف نفسه الذي انفض عنه أسماء عدة ك جورج صبرا وسهير الأتاسي وخالد خوجة بسبب انحرافه عن المسار الثوري حسب قولهم.

وسمًت الهيئة العامة للائتلاف الوطني عبد الرحمن مصطفى رئيسًا للحكومة السورية المؤقتة، ومعه 7 حقائب وزارية، استلم منها اللواء سليم عمر إدريس حقيبة وزارة الدفاع.

عبد الرحمن مصطفى المولود في جرابلس 1964، درس الاقتصاد في جامعة حلب كما ورد في البطاقة الخاصة به والتي شكك بها البعض، وكان رئيسًا للمجلس التركماني السوري بين عامي 2014-2016، وأصبح نائبًا لرئيس الائتلاف الوطني السوري المعارض عام 2017 ورئيسًا له عام 2018.

بالرغم من كل الاستهجان من الشارع السوري لتعيين مصطفى رئيسًا للائتلاف “أصرت” الهئية العامة للائتلاف الوطني المعارض على تعيينه رئيساً للحكومة السورية المؤقتة.

 

فقد صادقت الهيئة العامة للائتلاف الوطني السوري المعارض ،مساء يوم السبت، على التشكيلة الجديدة للحكومة السورية المؤقتة التي تسيطر على مناطق ريف حلب الشمالي والشمالي الشرقي.

مصطفى وفي مقابلات كثيرة كان يضيع بين تركيته الطورانية وسوريته، وأكًد مرارًا  في تصريحات مصوّرة على أن ما يقارب 6-7 مليون سوري من أصول تركية – معلومات لا أساس لها من الصحة – متباهيًا بالأصول التركية لبعض الرؤساء ورؤساء الحكومات السورية.

كما اعتبر أن تركيا هي الحامي للوجود التركماني فيما لا يبدو بالنسبة له أن دولة القانون التي سيتفق عليها السوريين كفيلة بحماية الجميع.

يتحدث مصطفى بشغف عن الحب الموجود في قلوب السوريين لتركيا وريثة الامبراطورية العثمانية كما يصف مؤكدًا أن اسم تركيا كافي لحماية الوجود التركماني في سوريا.

معيار الدولة المدنية والحضارية كما يرى هي تركيا الطورانية بقيادة العدالة والتنمية، بل يرى أن سوريا جزء من الاناضول(تركيا) وحماية التركمان يعني حماية جنوب سوريا.

كما صادقت الهيئة العامة على العقيد محي الدين هرموش وزيرًا للداخلية، وعبد الله عبد السلام محمد وزيرًا للعدل، والمهندس محمد سعيد سليمان وزيرًا للإدارة المحلية، والدكتور عبد الحكيم حسين المصري وزيرًا للمالية والاقتصاد.

وتسلمت الدكتورة هدى العبسي حقيبة وزارة التربية والتعليم في الحكومة المؤقتة، أما حقيبة وزارة الصحة كانت من نصيب الدكتور مرام الشيخ مصطفى.

صاحب مقولة سوريا جزء من تركيا.. يعود رئيسًا للحكومة السورية المؤقتة صاحب مقولة سوريا جزء من تركيا.. يعود رئيسًا للحكومة السورية المؤقتة

ليفانت

 

شاهد أيضاً

وقوع صاروخين كاتيوشا بمحيط مطار بغداد الدولي

سقوط صاروخي كاتيوشا بمحيط مطار بغداد الدولي

سقط صاروخان من نوع كاتيوشا مساء أمس الأربعاء في المحيط الخارجي لمطار بغداد الدولي، دون …

أترك رد