تقديم مجموعة من الأطعمة بشكل منتظم لطفلك يجعله أكثر مرونة في عاداته الغذائية

تقديم مجموعة من الأطعمة بشكل منتظم لطفلك يجعله أكثر مرونة في عاداته الغذائية

من الصعوبة بمكان اقناع طفل في سنواته الأولى أن يخضع لطريقة غذاء قد يراها الأهل أنها صحية وتساعد على النمو بشكل جيد، ولكن الطبيعية الفطرية للطفل هي رفض ما لا يتوافق مع معارفه الذوقية التي بدأ ببنائها من خلال الطعام، ولعل الخضروات هي الأكثر رفضاً عند الأطفال بسبب انخفاض نسبة المذاق السكري فيها، لكن المثابرة على اقناع الطفل قد تأتي بنتائج أفضل بحسب دراسة سلوكية.

حيث أوضحت نتائج دراسة جديدة أنه ربما نستطيع تغيّر هذا الأمر، بالنسبة لجميع الآباء والأمهات الذين يواجهون عناد أطفالهم، فحسب هذه الدراسة فإنَّ تقديم مجموعة متنوعة من الخضراوات بشكل منتظم، يمكن أن يدفع الأطفال إلى قبول تلك الخضراوات وربما يبدأ في الإعجاب بها.

وتشير الدراسة الأسترالية التي نشرتها مجلة التثقيف والسلوك في مجال التغذية، إلى أنّ تقديم مجموعة متنوعة من الخضراوات مرارًا وتكرارًا زاد من إلمام الأطفال واستهلاكهم في نهاية المطاف، وحسب الباحثين فإنّ انخفاض القبول هو السبب الرئيسي لانخفاض تناول الخضراوات لدى الأطفال، فالخضار أقل حلاوة وأكثر مرارة من معظم الأطعمة، وهذه الخصائص تسبب قبولًا ضعيفًا بسبب الإعجاب والكراهية الفطرية، ومع ذلك فإنّ تفضيلات الطعام يتم تعلمها إلى حدّ كبير؛ حيث تعد الطفولة مرحلة حرجة.

وخلال الدراسة قام فريق من الباحثين بدراسة 32 أسرة مع أطفال تتراوح أعمارهم بين أربع وست سنوات، والذين تناولوا الخضراوات بكميات صغيرة، وطلب منهم إجراء استطلاع عبر الإنترنت وحضور جلسة إعلامية قبل بدء التجربة، وتمّ إنشاء ثلاث مجموعات، في المجموعة الأولى كان الأطفال يتلقون خضراوات من نوع واحد، وفي المجموعة الثانية عرض على الأطفال خضراوات متعددة، وأخيرًا في المجموعة الثالثة لم يتم إدخال أي تغيير في عادات الأكل، وتمّ إجراء البحث لمدة خمسة أسابيع مع برنامج متابعة لمدة ثلاثة أشهر.

وقد لوحظ أنَّ المجموعة التي استهلكت خضراوات متعددة أظهرت استجابة أفضل مع زيادة في الاستهلاك من 0.6 إلى 1.2 حصة، ولم يلاحظ أي تغيير في الاستهلاك في المشاركين الذين عرضوا على خضراوات واحدة أو لم تتغير عاداتهم الغذائية، وبذلك أظهرت هذه الدراسة التجريبية أن التعرض المتزامن لمجموعة متنوعة من الخضراوات قد يوفّر فوائد في زيادة قبول وتناول الخضراوات على تقنيات التعرض الفردي لدى الأطفال الصغار، وحسب الباحثين فقد يكون الملل سببًا في الرفض، ولكن التعرّض لمجموعة متنوعة من الخضراوات لا تسبب هذه الحالة من الملل، ومن ثم فإنها تصبح أكثر فعالية من التعرّض لصنف واحد من الخضراوات.