اليابان تعود إلى الأسماء التقليدية بعد قرنين من الزمن

اليابان يعود إلى الأسماء التقليدية بعد قرنين من الزمن
اليابان يعود إلى الأسماء التقليدية بعد قرنين من الزمن

يحاول التيار المحافظ في الدول التي شهدت ثورات صناعية وحوّلت هذه المجتمعات إلى مجتمعات متسارعة في تغيير أنماط الحياة التي عاشها أسلافهم؛ يحاولون العودة إلى تقاليد قديمة كانت يُعمل بها منذ عدة قرون لتكريس المفهوم التقليدي للمجتمع الذي بات يفقد ثراثه في زحمة التكنولوجيا والحياة المتسارعة.

حيث تسعى اليابان لتغيير الطريقة، التي تكتب بها الأسماء باللغة الانجليزية بوضع اسم العائلة أولا، وهي نفس الطريقة التي تكتب بها باليابانية وذلك في انتصار للمحافظين الراغبين في الحفاظ على الطرق التقليدية وسط عالم سريع التغير.

وقال متحدث باسم الحكومة: “وزير التعليم ماساهيكو شيباياما قدم مقترحاً بالتغيير لوزراء الحكومة، الجمعة”، مضيفاً أن الحكومة ستدرس حالياً كيفية تنفيذه.

ونقلت وكالة كيودو للأنباء عن شيباياما قوله: “من الأفضل اتباع التقليد الياباني عند كتابة الأسماء اليابانية بالأبجدية اللاتينية”.

وأضاف: “بات من المهم لنا بشكل متزايد أن نقر بتنوع لغات وثقافات البشر”.

ويأتي اسم العائلة أولا عند كتابته باللغة اليابانية مثل الصينية والكورية، لكن بدءاً من أواخر القرن التاسع عشر، شرع اليابانيون في اتباع التقليد الغربي بوضع الاسم الأول في البداية وبعده اسم العائلة على الأقل عند كتابته بالإنجليزية.

يحاول التيار المحافظ في الدول التي شهدت ثورات صناعية وحوّلت هذه المجتمعات إلى مجتمعات متسارعة في تغيير أنماط الحياة التي عاشها أسلافهم؛ يحاولون العودة إلى تقاليد قديمة كانت يُعمل بها منذ عدة قرون لتكريس المفهوم التقليدي للمجتمع الذي بات يفقد ثراثه في زحمة التكنولوجيا والحياة المتسارعة.

حيث تسعى اليابان لتغيير الطريقة، التي تكتب بها الأسماء باللغة الانجليزية بوضع اسم العائلة أولا، وهي نفس الطريقة التي تكتب بها باليابانية وذلك في انتصار للمحافظين الراغبين في الحفاظ على الطرق التقليدية وسط عالم سريع التغير.

وقال متحدث باسم الحكومة: “وزير التعليم ماساهيكو شيباياما قدم مقترحاً بالتغيير لوزراء الحكومة، الجمعة”، مضيفاً أن الحكومة ستدرس حالياً كيفية تنفيذه.

ونقلت وكالة كيودو للأنباء عن شيباياما قوله: “من الأفضل اتباع التقليد الياباني عند كتابة الأسماء اليابانية بالأبجدية اللاتينية”.

وأضاف: “بات من المهم لنا بشكل متزايد أن نقر بتنوع لغات وثقافات البشر”.

ويأتي اسم العائلة أولا عند كتابته باللغة اليابانية مثل الصينية والكورية، لكن بدءاً من أواخر القرن التاسع عشر، شرع اليابانيون في اتباع التقليد الغربي بوضع الاسم الأول في البداية وبعده اسم العائلة على الأقل عند كتابته بالإنجليزية.

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit