العفو الدولية تجدد تنديدها لقطر.. لتراجع حقوق العمال لديها

العفو الدولية تجدد تنديدها لقطر.. لتراجع حقوق العمال لديها
العفو الدولية تجدد تنديدها لقطر.. لتراجع حقوق العمال لديها

مازالت أنظار المنظمات الدولية تتجه إلى قطر وانتهاكاتها بحق العمال الأجانب الذين يتقاضون أجور زهيدة بالتزامن مع عدم اهتمام السطات القطرية بحقوقهم وتحسين أوضاعهم.

هذا وأكد مسؤول من منظمة العفو الدولية أن الإصلاحات التي اتخذتها قطر، التي ستستضيف كأس العالم لكرة القدم عام 2022، لتحسين الأوضاع بالنسبة لحقوق مليوني عامل أجنبي يعملون فيها، لا ترقى إلى الوعود التي قطعتها الدوحة.

وبحسب المنطمات الحقوقية أن قطر ضمن المتهمين بعدم تحسين أوضاع العمال، حيث يعانون هناك من أوضاع متردية.

وكانت قد ردت الدوحة بتنفيذ برنامج إصلاحات وضعت فيه حداً أدنى للأجور، وشكلت فيه لجاناً لفض المنازعات لسماع شكاوى العمال.

وقال ستيفن كوكبرن، نائب مدير قسم القضايا الدولية في منظمة العفو الدولية: “حدث تحسن طفيف لكن بوجه عام اكتشفنا أنه لم يحدث تقدم حقيقي وأن العمال يدفعون ثمن ذلك”.

وفي تقرير نشر الأسبوع الماضي، وثقت المنظمة حالات نحو 2000 عامل لم يستعيدوا أجورا لم يتقاضوها رغم وجود لجنة لفض المنازعات وتشكيل صندوق لدفع أجورهم. وأجبِر كثيرون على العودة لبلادهم دون الحصول على تلك الأجور.

وقال كوكبرن: “نعتقد أن جهات مثل رعاة الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) وغيرها، بالإضافة إلى الاتحادات الوطنية لكرة القدم، يمكن أن تلعب دوراً في تسليط الضوء على هذه القضايا بالحديث عنها، ومحاولة تشجيع السلطات القطرية والضغط عليها للقيام بما قالت إنها ستقوم به”.

ليفانت-وكالات