السعودية تطلق جسراً جوياً لمساعدة المتضررين من السيول في السودان

السعودية تطلق جسراً جوياً لمساعدة المتضررين من السيول في السودان
السعودية تطلق جسراً جوياً لمساعدة المتضررين من السيول في السودان

أعلنت المملكة العربية السعودية عن انطلاق جسر جوي، بين المملكة والسودان لتقديم ونقل المواد الطبية والإيوائية للمناطق المتضررة من السيول في السودان.

وأعلنت المملكة عن انطلاق طائرتين اليوم الإثنين من أولى طلائع الجسر الجوي السعودي، الذي سيّره مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية، تحملان مواد إيوائية وطبية إلى السودان، تمهيداً لنقلها إلى المناطق المتضررة من السيول هناك، يرافقهما فريق متخصص من المركز لمتابعة عمليات التوزيع والإشراف عليها.

وأوضح المستشار بالديوان الملكي المشرف العام على المركز عبد الله بن عبد العزير الربيعة في تصريح صحفي، أن الجسر الإغاثي يأتي تنفيذاً لتوجيهات من خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز، وولي عهده الأمير محمد بن سلمان.

وأضاف: “الجسر الجوي يهدف إلى تقديم الإغاثة العاجلة للأشقاء السودانيين الذين تعرضت بلادهم بعد دخول موسم الأمطار إلى سيول كبيرة تسببت في سقوط أبنيه وقطع للطرق وزيادة في منسوب مياه النيل”، وفق ما ذكرت وكالة الأنباء السعودية “واس”.

وأكمل الربيعة أنه سيتم تقديم المساعدات الإغاثية للمناطق المتضررة في ولاية الخرطوم وولاية النيل الأبيض وولاية نهر النيل.

ونوّه أن المساعدات تشمل 1000 خيمة، و6000 بطانية، و2000 بساط، فضلاً عن تقديم أجهزة رش مزودة بالمبيدات اللازمة لمنع انتقال الأوبئة والأمراض ومواد ومحاليل طبية تزن 5 أطنان، إضافة إلى توزيع 1500 سلة غذائية للمحتاجين تزن 111 طناً.

وأنهى الربيعة تصريحه، مشيراً إلى أن المساعدات تبرز الدور المحوري للمملكة على مستوى العالم في تقديم المساعدات للمحتاجين أينما كانوا بكل حيادية.
وقال: “ما يقوم به خادم الحرمين الشريفين يؤكد الحرص على الشعب السوداني الذي يكن له الملك كل تقدير واحترام”.

ليفانت-وكالات

أعلنت المملكة العربية السعودية عن انطلاق جسر جوي، بين المملكة والسودان لتقديم ونقل المواد الطبية والإيوائية للمناطق المتضررة من السيول في السودان.

وأعلنت المملكة عن انطلاق طائرتين اليوم الإثنين من أولى طلائع الجسر الجوي السعودي، الذي سيّره مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية، تحملان مواد إيوائية وطبية إلى السودان، تمهيداً لنقلها إلى المناطق المتضررة من السيول هناك، يرافقهما فريق متخصص من المركز لمتابعة عمليات التوزيع والإشراف عليها.

وأوضح المستشار بالديوان الملكي المشرف العام على المركز عبد الله بن عبد العزير الربيعة في تصريح صحفي، أن الجسر الإغاثي يأتي تنفيذاً لتوجيهات من خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز، وولي عهده الأمير محمد بن سلمان.

وأضاف: “الجسر الجوي يهدف إلى تقديم الإغاثة العاجلة للأشقاء السودانيين الذين تعرضت بلادهم بعد دخول موسم الأمطار إلى سيول كبيرة تسببت في سقوط أبنيه وقطع للطرق وزيادة في منسوب مياه النيل”، وفق ما ذكرت وكالة الأنباء السعودية “واس”.

وأكمل الربيعة أنه سيتم تقديم المساعدات الإغاثية للمناطق المتضررة في ولاية الخرطوم وولاية النيل الأبيض وولاية نهر النيل.

ونوّه أن المساعدات تشمل 1000 خيمة، و6000 بطانية، و2000 بساط، فضلاً عن تقديم أجهزة رش مزودة بالمبيدات اللازمة لمنع انتقال الأوبئة والأمراض ومواد ومحاليل طبية تزن 5 أطنان، إضافة إلى توزيع 1500 سلة غذائية للمحتاجين تزن 111 طناً.

وأنهى الربيعة تصريحه، مشيراً إلى أن المساعدات تبرز الدور المحوري للمملكة على مستوى العالم في تقديم المساعدات للمحتاجين أينما كانوا بكل حيادية.
وقال: “ما يقوم به خادم الحرمين الشريفين يؤكد الحرص على الشعب السوداني الذي يكن له الملك كل تقدير واحترام”.

ليفانت-وكالات

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit