الرئيس الجزائري ينهي مهام الأمين العام للهيئة العليا المستقلة لمراقبة الانتخابات

الرئيس الجزائري ينهي مهام الأمين العام للهيئة العليا المستقلة لمراقبة الانتخابات
الرئيس الجزائري ينهي مهام الأمين العام للهيئة العليا المستقلة لمراقبة الانتخابات

أصدر الرئيس الجزائري عبد القادر بن صالح، اليوم الأحد، قراراً بإلغاء مهام فؤاد مخلوف، الأمين العام للهيئة العليا المستقلة لمراقبة الانتخابات.

وأكدت المصادر أنه تمت تزكية محمد شرفي، وزير العدل الأسبق، لرئاسة السلطة الوطنية المستقلة للانتخابات.

ووقّع الرئيس الجزائري المؤقت، القانون العضوي المتعلق بالسلطة المستقلة للانتخابات، والقانون العضوي المتعلق بنظام الانتخابات.

وبحسب بيان صادر عن الرئاسة الجزائرية إن هذا التوقيع جاء عقب استيفاء كل الشروط التي ينص عليها الدستور، وبعد أن أبلغ المجلس الدستوري رأيه حولها. وجاء ذلك فيما أعلن منسق هيئة الوساطة الجزائرية عن تشكيلة أعضاء السلطة المستقلة للانتخابات التي تم استحداثها عقب جولات الحوار.

وأكدت المصادر أن التشكيلة تتكون من وزير العدل الأسبق محمد شرفي، والإعلامي علي ذراع، والبروفيسور بن ميهوب، والإعلامي حفناوي غول، والأستاذة الجامعية حفيظة تازروني، بالإضافة إلى الأساتذة الجامعيين فصراوي حنا، وبوقرة إسماعيل، وعبد الله ثاني قدور.

كما تضمنت رئيس جمعية همس أمل رحموني عبد الرحمن، وطبوش محمد إطار سامي بمؤسسة سوناطراك، وعمارة موسى ممثلاً للهيئة العليا لأعيان وعشائر واد ميزاب، فضلاً عن عيسى بلخضر رئيس جمعية جزائر الخير، وكريمة قادة تواتي رئيسة جمعية النساء في الاقتصاد الأخضر، وبليلطة عبد المجيد مستشار بالمحكمة العليا، وعدالة مسعود مستشار بالمحكمة العليا، وخديمي الحاج مستشار بمجلس الدولة، وغمري نور الدين مستشار بمجلس الدولة.

وسبق أن صرّح رئيس أركان الجيش الجزائري، الأربعاء الماضي، عن الانتخابات الرئاسية، قائلاً: “الجيش لن يخلف وعده مهما كانت الظروف والأحوال، وأن الأولوية التي تفرض نفسها هي إجراء الانتخابات الرئاسية في وقتها المحدد وفق ما نقله التلفزيون الجزائري الرسمي”.

ليفانت-وكالات

أصدر الرئيس الجزائري عبد القادر بن صالح، اليوم الأحد، قراراً بإلغاء مهام فؤاد مخلوف، الأمين العام للهيئة العليا المستقلة لمراقبة الانتخابات.

وأكدت المصادر أنه تمت تزكية محمد شرفي، وزير العدل الأسبق، لرئاسة السلطة الوطنية المستقلة للانتخابات.

ووقّع الرئيس الجزائري المؤقت، القانون العضوي المتعلق بالسلطة المستقلة للانتخابات، والقانون العضوي المتعلق بنظام الانتخابات.

وبحسب بيان صادر عن الرئاسة الجزائرية إن هذا التوقيع جاء عقب استيفاء كل الشروط التي ينص عليها الدستور، وبعد أن أبلغ المجلس الدستوري رأيه حولها. وجاء ذلك فيما أعلن منسق هيئة الوساطة الجزائرية عن تشكيلة أعضاء السلطة المستقلة للانتخابات التي تم استحداثها عقب جولات الحوار.

وأكدت المصادر أن التشكيلة تتكون من وزير العدل الأسبق محمد شرفي، والإعلامي علي ذراع، والبروفيسور بن ميهوب، والإعلامي حفناوي غول، والأستاذة الجامعية حفيظة تازروني، بالإضافة إلى الأساتذة الجامعيين فصراوي حنا، وبوقرة إسماعيل، وعبد الله ثاني قدور.

كما تضمنت رئيس جمعية همس أمل رحموني عبد الرحمن، وطبوش محمد إطار سامي بمؤسسة سوناطراك، وعمارة موسى ممثلاً للهيئة العليا لأعيان وعشائر واد ميزاب، فضلاً عن عيسى بلخضر رئيس جمعية جزائر الخير، وكريمة قادة تواتي رئيسة جمعية النساء في الاقتصاد الأخضر، وبليلطة عبد المجيد مستشار بالمحكمة العليا، وعدالة مسعود مستشار بالمحكمة العليا، وخديمي الحاج مستشار بمجلس الدولة، وغمري نور الدين مستشار بمجلس الدولة.

وسبق أن صرّح رئيس أركان الجيش الجزائري، الأربعاء الماضي، عن الانتخابات الرئاسية، قائلاً: “الجيش لن يخلف وعده مهما كانت الظروف والأحوال، وأن الأولوية التي تفرض نفسها هي إجراء الانتخابات الرئاسية في وقتها المحدد وفق ما نقله التلفزيون الجزائري الرسمي”.

ليفانت-وكالات

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit