الحكومة الانتقالية السودانية تؤدي اليمين الدستورية

الحكومة الانتقالية السودانية تؤدي اليمين الدستورية
الحكومة الانتقالية السودانية تؤدي اليمين الدستورية

أدت الحكومة الانتقالية في السودان اليوم الأحد اليمين الدستورية أمام مجلس السيادة، حيث ومن المتوقع أن تعقد أول اجتماعاتها برئاسة رئيس الوزراء عبد الله حمدوك.

وقام الوزراء في الحكومة السودانية الانتقالية مساء اليوم الأحد بأداء اليمين الدستورية أمام مجلس السيادة برئاسة عبد الفتاح البرهان ورئيس الوزراء عبدالله حمدوك، على أن تعقد أول اجتماع لها بعد ذلك.

وتعد حكومة حمدوك الحكومة الأولى بعد عزل الرئيس السابق عمر البشير، ومن المقرر أن تحكم السودان بموجب اتفاق لتقاسم السلطة مدته 3 سنوات، تم التوصل إليه الشهر الماضي، بين المجلس العسكري وقوى الحرية والتغيير.

وتتألف حكومة حمدوك من 18 وزيراً، بينهم 4 نساء منهم أسماء عبد الله التي أصبحت أول امرأة تتولى وزارة الخارجية.

وسبق أن رحّبت السعودية بتشكيل الحكومة السودانية الانتقالية الجديدة برئاسة عبدالله حمدوك معتبرة أنها خطوة جيّدة لإرساء السلام في البلاد.

وتزامن ذلك مع إعلان السودان الخميس الماضي، على لسان رئيس الوزراء السوداني عبدالله حمدوك، تشكيل الحكومة السودانية الجديدة التي تضم 18 وزيراً.

وكان قد أكد حمدوك: “التأخر في إعلان تشكيل الحكومة سببه الحرص على تمثيل كل الأطياف”، مشيراً إلى استمرار المشاورات بشأن المرشحين لحقيبتين وزاريتين (الثروة الحيوانية والبنية التحتية).

وأضاف: “نبدأ مرحلة جديدة في تاريخنا من أجل سودان ديمقراطي يسع الجميع، وأولوياتنا إيقاف الحرب وبناء السلام المستدام”.

وتابع: “بدأنا عملياً في التحضير للسلام بتشكيل لجنة مصغّرة بالتشاور مع المجلس السيادي، مهمتها وضع إطار عام لهيكل مفوضية السلام”.

وضمت الحكومة الجديدة التي تضم 18 وزيراً، كل من: جمال عمر للدفاع، وإدريس الطريفي للداخلية، وأسماء محمد عبدالله للخارجية، وإبراهيم البدوي للمالية، وأكرم علي التوم للصحة، ونصر الدين عبدالباري للعدل، وولاء عصام البوشي للشباب والرياضة، ومحمد الأمين التوم للتربية والتعليم، ومدني عباس مدني للصناعة والتجارة، وعادل إبراهيم للطاقة والتعدين، وياسر عباس لوزارة الري والموارد المائية، وعيسى عثمان شريف لوزارة الزراعة، ولينا الشيخ محجوب للعمل والتنمية الاجتماعية، وعمر بشير منيس لمجلس الوزراء، وانتصار الزين صغيرون للتعليم العالي، وفيصل محمد صالح للثقافة والإعلام، ونصر الدين مفرح لوزارة الشؤون الدينية والأوقاف، ويوسف آدم الضي للحكم الاتحادي.

وأوضح أنه تم إرجاء تعيين وزيري الثروة الحيوانية والبنى التحتية، لعدم التوافق عليهما مع قوى الحرية والتغيير.

ليفانت-وكالات

أدت الحكومة الانتقالية في السودان اليوم الأحد اليمين الدستورية أمام مجلس السيادة، حيث ومن المتوقع أن تعقد أول اجتماعاتها برئاسة رئيس الوزراء عبد الله حمدوك.

وقام الوزراء في الحكومة السودانية الانتقالية مساء اليوم الأحد بأداء اليمين الدستورية أمام مجلس السيادة برئاسة عبد الفتاح البرهان ورئيس الوزراء عبدالله حمدوك، على أن تعقد أول اجتماع لها بعد ذلك.

وتعد حكومة حمدوك الحكومة الأولى بعد عزل الرئيس السابق عمر البشير، ومن المقرر أن تحكم السودان بموجب اتفاق لتقاسم السلطة مدته 3 سنوات، تم التوصل إليه الشهر الماضي، بين المجلس العسكري وقوى الحرية والتغيير.

وتتألف حكومة حمدوك من 18 وزيراً، بينهم 4 نساء منهم أسماء عبد الله التي أصبحت أول امرأة تتولى وزارة الخارجية.

وسبق أن رحّبت السعودية بتشكيل الحكومة السودانية الانتقالية الجديدة برئاسة عبدالله حمدوك معتبرة أنها خطوة جيّدة لإرساء السلام في البلاد.

وتزامن ذلك مع إعلان السودان الخميس الماضي، على لسان رئيس الوزراء السوداني عبدالله حمدوك، تشكيل الحكومة السودانية الجديدة التي تضم 18 وزيراً.

وكان قد أكد حمدوك: “التأخر في إعلان تشكيل الحكومة سببه الحرص على تمثيل كل الأطياف”، مشيراً إلى استمرار المشاورات بشأن المرشحين لحقيبتين وزاريتين (الثروة الحيوانية والبنية التحتية).

وأضاف: “نبدأ مرحلة جديدة في تاريخنا من أجل سودان ديمقراطي يسع الجميع، وأولوياتنا إيقاف الحرب وبناء السلام المستدام”.

وتابع: “بدأنا عملياً في التحضير للسلام بتشكيل لجنة مصغّرة بالتشاور مع المجلس السيادي، مهمتها وضع إطار عام لهيكل مفوضية السلام”.

وضمت الحكومة الجديدة التي تضم 18 وزيراً، كل من: جمال عمر للدفاع، وإدريس الطريفي للداخلية، وأسماء محمد عبدالله للخارجية، وإبراهيم البدوي للمالية، وأكرم علي التوم للصحة، ونصر الدين عبدالباري للعدل، وولاء عصام البوشي للشباب والرياضة، ومحمد الأمين التوم للتربية والتعليم، ومدني عباس مدني للصناعة والتجارة، وعادل إبراهيم للطاقة والتعدين، وياسر عباس لوزارة الري والموارد المائية، وعيسى عثمان شريف لوزارة الزراعة، ولينا الشيخ محجوب للعمل والتنمية الاجتماعية، وعمر بشير منيس لمجلس الوزراء، وانتصار الزين صغيرون للتعليم العالي، وفيصل محمد صالح للثقافة والإعلام، ونصر الدين مفرح لوزارة الشؤون الدينية والأوقاف، ويوسف آدم الضي للحكم الاتحادي.

وأوضح أنه تم إرجاء تعيين وزيري الثروة الحيوانية والبنى التحتية، لعدم التوافق عليهما مع قوى الحرية والتغيير.

ليفانت-وكالات

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit