اقتراح إيراني بتعديل على الاتفاق النووي

الاتفاق النووي

أكّد متحدث باسم الحكومة الإيرانية، الأربعاء، أن طهران مستعدة لتقديم تطمينات بعدم سعيها لامتلاك أسلحة نووية ولقبول تغييرات بسيطة على اتفاقها النووي المبرم مع القوى العالمية عام 2015 إذا عادت واشنطن للاتفاق ورفعت العقوبات.

وقال المتحدث علي ربيعي للتلفزيون الرسمي: “إذا انتهت العقوبات وكانت هناك عودة للاتفاق (النووي)، فسيكون هناك مجال لتقديم تطمينات بهدف كسر الجمود، بل إن الرئيس (حسن روحاني) لديه مقترح بتغييرات بسيطة على الاتفاق”.

وفي هذا السياق، قالت قناة “برس تي.في” التلفزيونية الإيرانية الأربعاء إن طهران تعرض قبول تشديد عمليات التفتيش على برنامجها النووي إذا صادق الكونغرس الأميركي على الاتفاق النووي المبرم عام 2015 ورفعت واشنطن كل العقوبات.

وأضافت القناة التي تديرها الدولة والناطقة بالإنجليزية نقلاً عما وصفته بمصادر مطلعة “التعديل الإيراني المقترح على الاتفاق النووي يدعو لموافقة برلمان إيران مبكراً على بروتوكول إضافي وإلى موافقة الكونغرس الأميركي على الاتفاق النووي وعلى رفع كل العقوبات”.

وكان الرئيس الإيراني حسن روحاني، أعلن بدوره، الثلاثاء، أنه مستعد لمناقشة إدخال تغييرات أو إضافات أو تعديلات محدودة على الاتفاق الذي أبرمته إيران مع الدول الست الكبرى عام 2015 إذا رفعت الولايات المتحدة العقوبات عن طهران.

وأضاف روحاني لوسائل إعلام في نيويورك: “سأكون مستعداً لبحث إدخال تغييرات أو إضافات أو تعديلات محدودة على الاتفاق النووي حال رفع العقوبات”.

 وفرضت الولايات المتحدة عقوبات كبيرة على المصرف المركزي الإيراني بعد هجوم أرامكو الأخير، وسنواصل فرض العقوبات على إيران بسبب سلوكها في المنطقة”. وشدّد ترامب على أن العقوبات على إيران لن ترفع، بل “سيتم تشديدها مادامت تواصل سلوكها العدواني”.

 

ليفانت_ وكالات