الوضع المظلم
السبت ٢٩ / يناير / ٢٠٢٢
Logo

قبيلة صينية تُحكم بنظام أمومي نسوي.. والرجال فيها على الهامش

قبيلة صينية تُحكم بنظام أمومي نسوي.. والرجال فيها على الهامش
قبيلة صينية تُحكم بنظام أمومي نسوي.. والرجال فيها على الهامش

تمتلك القبيلة الموسو هيكلًا اجتماعيًا تهيمن فيه النساء على كافة مناحي الحياة الاجتماعية والاقتصادية، أي أن شؤونها لا تزال تدار وفق النظام الاجتماعي الأمومي، أو ما يعرف في علم الاجتماع باسم “ماترياشي”، وهو المجتمع الذي تحكمه الإناث.


وفي هذا النظام، وعلى عكس النظام الأبوي الذكوري، ينتظر من النساء أن يلدن فتيات، توافقًا مع الاعتقاد السائد لديهم بأن الأمهات مسؤولات عن استمرار نسب القبيلة، وانتقالها من جيل إلى جيل.


حيث تتخذ هذه القبيلة من سفوح جبال الهملايا مقرًا لها، وهي واحدة من أبرز المجتمعات الأمومية وأندرها في العالم، ويمتد وجودها في منطقة التبت المرتفعة لأكثر من ألفي عام.


أفراد كل عائلة من عائلات الموسو يعيشون جميعًا معًا في بيوت واسعة وكبيرة، ورب كل عائلة هو أكبر سيدة فيها، ويحصل الأطفال حديثو الولادة على ألقاب الأمهات لا الآباء؛ لذلك يقولون إن نسب القبيلة يستمر عبر النساء.


على الجانب الآخر، نجد الرجال مهمشين لأقصى حد، إذ لا توجد لهم أية مسؤولية أو حقوق في الملكية والمواريث، كما أن نسب القبيلة يستمر من خلال النساء لا الرجال.


والميراث لدى شعوب الموسو ينتقل من شخص لآخر عن طريق النساء اللاتي يملكن الكلمة داخل العائلة، فهو حق من حقوق الأخت الكبرى أو من هن دونها من البنات فقط.


ومن غرائب هذه القبيلة أيضًا أن الرجال يمكثون في منازل أمهاتهم مدى الحياة.


والمثير للاهتمام أن مفهوم الزواج غير معترف به هناك، فعندما يقع رجل في حب امرأة يزورها ليلا في بيتها في نوع من أنواع الزواج يطلق عليه اسم “الزواج السيّار”، وعند بزوغ الفجر يغادر المنزل.


ووفق عادات الزواج هذه، يحق للمرأة أن تقبل بالزوج الذي أتاها ليلًا أو أن تطرده من منزلها، فالعواطف والروابط لا مكان لها في مجتمع يُحرّم مشاعر الألفة والمودة في الرباط الشرعي بين الزوجين لكي لا تسيطر عليها مشاعرها فتعود لحكم الرجل.


ورغم أن النساء في تلك القبيلة يملكن في أيديهن القوة بأسرها، فإن هذا لا يعني أنهن يعشن حياة مريحة للغاية. لأنهن مضطرات للقيام بأشغال كثيرة من طبخ للطعام، وتنظيف، وعمل بالحقل، فضلاً عن اشتغالهن بالحياكة والنسيج، أي أنهن يعشن حياة بشكل مرهق.


ولا يقع على الرجل أية مسؤولية بخصوص رعاية الأطفال، إذ إن خال العائلة على سبيل المثال هو من يلعب دور الأب بالنسبة للأطفال. كما أنه لا مسؤولية عليهم بخصوص معيشة العائلة، إذ إن النساء هن من يقمن برعاية شؤون المنزل، وعلى الرجال تسليم ما يكسبون من أموال لـ”ربة الأسرة”.


ورغم أن الرجال مهمشون إلا أنه تتم استشارتهم بخصوص القرارات التي تتخذ في الموضوعات والشؤون السياسية، وهؤلاء الرجال يعملون في رعي الغنم، وصيد الأسماك، وذبح الحيوانات.


وقبيلة موسو التي يبلغ تعدادها 25 ألف نسمة، تعتبر فرعًا من قومية “ناشي” التي يبلغ عددها ما يقرب من 300 ألف نسمة، غير أن هناك اختلافات كثيرة للغاية بينهما.


قبيلة صينية تُحكم بنظام أمومي نسوي.. والرجال فيها على الهامش قبيلة صينية تُحكم بنظام أمومي نسوي.. والرجال فيها على الهامش

facebook
facebook

ابق على اتصال

النشرة الإخبارية

اشترك في قائمتنا البريدية للحصول على التحديثات الجديدة!