واشنطن الأطراف السودانية قطعوا تعهدات قوية بالتزام الانتقال إلى الحكم المدني

واشنطن الأطراف السودانية قطعوا تعهدات قوية بالتزام الانتقال إلى الحكم المدني
واشنطن الأطراف السودانية قطعوا تعهدات قوية بالتزام الانتقال إلى الحكم المدني

صرّح مساعد وزير الخارجية الأميركي ديفيد هيل أن قادة المجلس العسكري في السودان وقادة الاحتجاجات، قطعوا تعهدات قوية بالتزام الانتقال إلى الحكم المدني.

وأضاف هيل، بعد لقائه الجانبين في الخرطوم، أن الولايات المتحدة ملتزمة بمساعدة السودان في الانتقال إلى حكومة يقودها مدنيون، وتعكس إرادة الشعب.

فيما وصف المسؤول الأميركي الاتفاق الذي توصل إليه المجلس العسكري والمحتجون بالتاريخي، إلا أنه أكد استمرار إدراج السودان على قائمة الدول الراعية للإرهاب في الوقت الحالي.

ومن جانب آخر، طالب السودان الولايات المتحدة الأميركية بضرورة رفع اسمه من قائمة الدول الراعية للإرهاب، وجاءت هذه الدعوة بعد لقاء جمع وكيل وزارة الخارجية السوداني المكلف السفير عمر دهب بالمبعوث الأميركي الخاص للسودان السفير دونالد بوث.

وبحث الطرفان العلاقات الثنائية وتطلعات السودان لإعادة دمجه في المجتمع الدولي بعد اكتمال الاتفاق على ترتيبات الفترة الانتقالية وتشكيل الحكومة المدنية.

ومن جانبه، أكد المبعوث الأميركي أن حكومته تعمل مع شركائها للنظر في كيفية تقديم يد العون للسودان.

وفي سياق ذي صلة، قدّمت السعودية والإمارات 540 ألف طن من القمح لتلبية الاحتياجات الغذائية الأساسية للشعب السوداني لثلاثة أشهر كمرحلة أولى.

وتأتي هذه المساعدة كجزء من حزمة المساعدات التي أقرتها الرياض وأبوظبي في شهر أبريل والبالغة قيمتها ثلاثة مليارات دولار أميركي لدعم الاستقرار الاقتصادي والمالي.

وكان البلدان أودعا 500 مليون دولار في البنك المركزي السوداني لتعزيز مركزه المالي، كما سيتم صرف بقية المبلغ لتلبية الاحتياجات الملحة من الغذاء والدواء والمشتقات النفطية واحتياجات الموسم الزراعي.

ليفانت-وكالات

واشنطن الأطراف السودانية قطعوا تعهدات قوية بالتزام الانتقال إلى الحكم المدني

واشنطن الأطراف السودانية قطعوا تعهدات قوية بالتزام الانتقال إلى الحكم المدني

صرّح مساعد وزير الخارجية الأميركي ديفيد هيل أن قادة المجلس العسكري في السودان وقادة الاحتجاجات، قطعوا تعهدات قوية بالتزام الانتقال إلى الحكم المدني.

وأضاف هيل، بعد لقائه الجانبين في الخرطوم، أن الولايات المتحدة ملتزمة بمساعدة السودان في الانتقال إلى حكومة يقودها مدنيون، وتعكس إرادة الشعب.

فيما وصف المسؤول الأميركي الاتفاق الذي توصل إليه المجلس العسكري والمحتجون بالتاريخي، إلا أنه أكد استمرار إدراج السودان على قائمة الدول الراعية للإرهاب في الوقت الحالي.

ومن جانب آخر، طالب السودان الولايات المتحدة الأميركية بضرورة رفع اسمه من قائمة الدول الراعية للإرهاب، وجاءت هذه الدعوة بعد لقاء جمع وكيل وزارة الخارجية السوداني المكلف السفير عمر دهب بالمبعوث الأميركي الخاص للسودان السفير دونالد بوث.

وبحث الطرفان العلاقات الثنائية وتطلعات السودان لإعادة دمجه في المجتمع الدولي بعد اكتمال الاتفاق على ترتيبات الفترة الانتقالية وتشكيل الحكومة المدنية.

ومن جانبه، أكد المبعوث الأميركي أن حكومته تعمل مع شركائها للنظر في كيفية تقديم يد العون للسودان.

وفي سياق ذي صلة، قدّمت السعودية والإمارات 540 ألف طن من القمح لتلبية الاحتياجات الغذائية الأساسية للشعب السوداني لثلاثة أشهر كمرحلة أولى.

وتأتي هذه المساعدة كجزء من حزمة المساعدات التي أقرتها الرياض وأبوظبي في شهر أبريل والبالغة قيمتها ثلاثة مليارات دولار أميركي لدعم الاستقرار الاقتصادي والمالي.

وكان البلدان أودعا 500 مليون دولار في البنك المركزي السوداني لتعزيز مركزه المالي، كما سيتم صرف بقية المبلغ لتلبية الاحتياجات الملحة من الغذاء والدواء والمشتقات النفطية واحتياجات الموسم الزراعي.

ليفانت-وكالات

واشنطن الأطراف السودانية قطعوا تعهدات قوية بالتزام الانتقال إلى الحكم المدني

واشنطن الأطراف السودانية قطعوا تعهدات قوية بالتزام الانتقال إلى الحكم المدني

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit