نتيجة مرض نادر..سيدة بريطانية تتحوّل إلى تمثال

نتيجة مرض نادرسيدة بريطانية تتحوّل إلى تمثال
نتيجة مرض نادر..سيدة بريطانية تتحوّل إلى تمثال

نشرت صحيفة “دايلي ميل” خبراً مفاده أنّ سيدة بريطانية تدعى “ راشيل وينارد، 35 عامًا”، وهي من مانشستر، تعاني من مرض “FOP”، الذي يتسبب في تكوين عظام داخل عضلات الجسم مما يجعلها تعجز عن تحريك رقبتها أو ذراعها أو ساقيها وتعتمد على زوجها “بول” 38عامًا في رعايتها.

وبدأ أعراض المرض بالظهور على راشيل عندما كانت تبلغ من العمر 19 شهراً، ولكن الأطباء عجزوا وقتها عن تشخيص حالتها حتى أصبحت تبلغ من العمر 12 عامًا، فلم تكن هناك عظمة في إصبع قدمها الكبير وهي علامة واضحة تدل على إصابتها بالمرض.

وقالت راشيل: تم تشخيص حالتي عندما أصبح عمري 12 عامًا وحتى عمر الـ 20 لم يكن تأثيره قويًا حتى عندما تزوجت، ولكن بعد ذلك تشكل لي هيكل عظمي ثانٍ ولم أستطع الحركة واستخدمت العكاز حتى أمشي، وزوجي وبعض أقاربي يساعدوني”.، فيما قال زوجها : “ لقد كان الأمر مروعا حقا وصعبا للغاية وكنت عاجزا عن علاجها بعدما تغيرت بشكل جذري بعد الزواج ، حيث كانت تتدهور صحتها طوال الوقت، وعلى مدار الأيام كانت غير قادرة على صعود سلم الدرج”.

في السياق ذاته، أجهضت راشيل طفلها بعد أن تمنت أن تصبح حاملاً بعد ان أخبرها الأطباء أنه يمكن أن يرث المرض”.

وقالت راشيل: “كنت أريد أطفالاً لكن المرض خطير جدًا إذا ولد به ابني، لقد فاتتني تجربة الأمومة بالفعل والآن آمل أن أجمع أموالاً لأركب مصعد حتى يسهل علي زيارة الأصدقاء وكي لا يحملني زوجي”.

نشرت صحيفة “دايلي ميل” خبراً مفاده أنّ سيدة بريطانية تدعى “ راشيل وينارد، 35 عامًا”، وهي من مانشستر، تعاني من مرض “FOP”، الذي يتسبب في تكوين عظام داخل عضلات الجسم مما يجعلها تعجز عن تحريك رقبتها أو ذراعها أو ساقيها وتعتمد على زوجها “بول” 38عامًا في رعايتها.

وبدأ أعراض المرض بالظهور على راشيل عندما كانت تبلغ من العمر 19 شهراً، ولكن الأطباء عجزوا وقتها عن تشخيص حالتها حتى أصبحت تبلغ من العمر 12 عامًا، فلم تكن هناك عظمة في إصبع قدمها الكبير وهي علامة واضحة تدل على إصابتها بالمرض.

وقالت راشيل: تم تشخيص حالتي عندما أصبح عمري 12 عامًا وحتى عمر الـ 20 لم يكن تأثيره قويًا حتى عندما تزوجت، ولكن بعد ذلك تشكل لي هيكل عظمي ثانٍ ولم أستطع الحركة واستخدمت العكاز حتى أمشي، وزوجي وبعض أقاربي يساعدوني”.، فيما قال زوجها : “ لقد كان الأمر مروعا حقا وصعبا للغاية وكنت عاجزا عن علاجها بعدما تغيرت بشكل جذري بعد الزواج ، حيث كانت تتدهور صحتها طوال الوقت، وعلى مدار الأيام كانت غير قادرة على صعود سلم الدرج”.

في السياق ذاته، أجهضت راشيل طفلها بعد أن تمنت أن تصبح حاملاً بعد ان أخبرها الأطباء أنه يمكن أن يرث المرض”.

وقالت راشيل: “كنت أريد أطفالاً لكن المرض خطير جدًا إذا ولد به ابني، لقد فاتتني تجربة الأمومة بالفعل والآن آمل أن أجمع أموالاً لأركب مصعد حتى يسهل علي زيارة الأصدقاء وكي لا يحملني زوجي”.

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit