مظاهرات عراقية ضد تصريحات قيادي من الحشد الشعبي

مظاهرات عراقية ضد تصريحات قيادي من الحشد الشعبي
مظاهرات عراقية ضد تصريحات قيادي من الحشد الشعبي

تظاهر الآلاف من العراقيين في المدن العراقية وبغداد العاصمة أمس الجمعة احتجاجاً على التصريحات التي أطلقها القيادي السابق في حركة النجباء التابعة للحشد الشعبي والأمين العام لشورى العراق الشيخ يوسف الناصري والتي وصف فيها الجيش بـ”المرتزقة” وطلب بحل هذه المؤسسة.

وتظاهر المئات من المدنيين في ساحة التحرير وسط بغداد، رافعين لافتات “الجيش سور للوطن” و”حب الوطن من الإيمان”.

كما تظاهر مواطنون عراقيون في الديوانية مرددين هتاف: “الجيش عز بلادي.. كل العراق ينادي” ورفعوا لافتات كتب عليها: “جيشنا العراقي لم يكن يوماً مرتزقاً.. بل منتمياً للوطن ومدافعاً عنه فليخرس الأدعياء” و”كرامة الأوطان بجيش مصان”.

فيما تظاهر المئات من المواطنين بمنطقة الأربع شوارع في مدينة البصرة عصر اليوم الجمعة احتجاجاً على التصريحات المسيئة للجيش، ورفعوا العلم العراقي.

وطالب رجل الدين المقرّب من حركة “النجباء” يوسف الناصري في مقابلة تلفزيونية، الثلاثاء الماضي، بحل الجيش العراقي ووصفه بـ “جيش مرتزق وليس أصيلاً”، معتبراً الحشد الشعبي هو “الجيش الأول في العراق وليس رديفاً”.

ومن جانب آخر توعدت قيادة العمليات المشتركة، بمقاضاة كل من “يحاول الإساءة للجيش”، وقال الفريق الركن نائب قائد العمليات المشتركة عبد الأمير رشيد يار الله في بيان، أنه تفاجأ “بتصريح غريب من الشيخ يوسف الناصري الذي اتهم الجيش بتهم قاسية تطعن بوطنيته ويطالب بحل الجيش”.

وأضاف: “هنا تبين قيادة العمليات المشتركة استنكارها لهذا التصريح الغريب وتطالب صاحبه بسحبه والاعتذار عنه”، مبيناً أن “قيادة العمليات المشتركة تحتفظ بحقها القانوني في اتخاذ الإجراءات المناسبة بحق من يحاول الإساءة للجيش العراقي والقوات الأمنية”.

من جانبها اعتبرت مديرية الإعلام في الحشد الشعبي تصريح الناصري “إساءة تعبر عن وجهة نظره الشخصية”، فيما وصفت حركة “النجباء” المطالبة بحل الجيش العراقي بأنه “رأي غير موفق”.

ليفانت-رووداو

مظاهرات عراقية ضد تصريحات قيادي من الحشد الشعبي مظاهرات عراقية ضد تصريحات قيادي من الحشد الشعبي