قسد: على النظام إيجاد حل يتناسب مع الوضع الراهن لشمال شرق سوريا

قسد على النظام إيجاد حل يتناسب مع الوضع الراهن لشمال شرق سوريا

وسط التطورات والحديث عن المنطقة الآمنة شمال شرق سوريا، أعلنت مصادر روسية عن طلب من قوات سوريا الديمقراطية قسد  لدمشق إيجاد حل يتناسب مع الوضع الراهن لشمال شرق سوريا عامة، وللقضية الكردية بشكل خاص، من خلال التفاوض مع ممثلي الإدارة الذاتية.

وبحسب المصدر دعت “قسد” دمشق إلى الاعتراف بها وبإدارتها الذاتية وبحقوق الشعب الكردي ضمن إطار سوريا تعددية موحدة.

وقال القائد العام لقوات سوريا الديمقراطية، مظلوم عبدي: “فتح الجيش التركي لجبهة ضد قسد واحتلاله عفرين أثّر بشكل سلبي على وتيرة محاربة تنظيم داعش”.

وأوضح أن التهديدات التركية المستمرة ضد “قسد” تؤثر على محاربة “داعش”، مشيراً إلى أن التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة يسعى للوصول إلى نوع من التهدئة مع تركيا على الحدود الشمالية.

كما أكد عبدي أن قوات سوريا الديمقراطية ستبذل كل ما بوسعها من أجل نجاح الجهود المبذولة لتحقيق التوافق مع تركيا برعاية أمريكية، مشيراً إلى أن هناك اتفاقاً مبدئياً حول ترسيخ الأمن والاستقرار على الحدود مع تركيا.

وأوضح أن قوات سوريا الديمقراطية ستكون طرفاً إيجابياً في مسألة ضبط الحدود، مشيراً إلى أن عفرين تمثل نقطة مهمة في نجاح عملية السلام مع تركيا، وأنه من دون رجوع عفرين لوضعها السابق لن يكون هناك سلام دائم في سوريا.

ليفانت-وكالات

وسط التطورات والحديث عن المنطقة الآمنة شمال شرق سوريا، أعلنت مصادر روسية عن طلب من قوات سوريا الديمقراطية قسد  لدمشق إيجاد حل يتناسب مع الوضع الراهن لشمال شرق سوريا عامة، وللقضية الكردية بشكل خاص، من خلال التفاوض مع ممثلي الإدارة الذاتية.

وبحسب المصدر دعت “قسد” دمشق إلى الاعتراف بها وبإدارتها الذاتية وبحقوق الشعب الكردي ضمن إطار سوريا تعددية موحدة.

وقال القائد العام لقوات سوريا الديمقراطية، مظلوم عبدي: “فتح الجيش التركي لجبهة ضد قسد واحتلاله عفرين أثّر بشكل سلبي على وتيرة محاربة تنظيم داعش”.

وأوضح أن التهديدات التركية المستمرة ضد “قسد” تؤثر على محاربة “داعش”، مشيراً إلى أن التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة يسعى للوصول إلى نوع من التهدئة مع تركيا على الحدود الشمالية.

كما أكد عبدي أن قوات سوريا الديمقراطية ستبذل كل ما بوسعها من أجل نجاح الجهود المبذولة لتحقيق التوافق مع تركيا برعاية أمريكية، مشيراً إلى أن هناك اتفاقاً مبدئياً حول ترسيخ الأمن والاستقرار على الحدود مع تركيا.

وأوضح أن قوات سوريا الديمقراطية ستكون طرفاً إيجابياً في مسألة ضبط الحدود، مشيراً إلى أن عفرين تمثل نقطة مهمة في نجاح عملية السلام مع تركيا، وأنه من دون رجوع عفرين لوضعها السابق لن يكون هناك سلام دائم في سوريا.

ليفانت-وكالات

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit