قرقاش : التطورات حول القصر الرئاسي في عدن مقلقة وتدعو للتهدئة

قرقاش التطورات حول القصر الرئاسي في عدن مقلقة وتدعو للتهدئة
قرقاش التطورات حول القصر الرئاسي في عدن مقلقة وتدعو للتهدئة

دعا مسؤول إماراتي إلى التهدئة أمس الأربعاء بعد اندلاع اشتباكات بين الانفصاليين الجنوبيين والحرس الرئاسي في عدن مقر الحكومة اليمنية.

وغرّد أنور قرقاش وزير الدولة الإماراتي للشؤون الخارجية على حسابه في تويتر: ”التطورات حول قصر المعاشيق مقلقة والدعوة إلى التهدئة ضرورية“.

وأضاف أن التواصل والحوار ضروريان، وليس العنف.

وقال قرقاش: ”لا يمكن للتصعيد أن يكون خياراً مقبولاً بعد العملية الإرهابية الدنيئة“، في إشارة إلى هجوم قبل أيام في جنوب اليمن أعلن تنظيماً الدولة الإسلامية والقاعدة مسؤوليتهما عنه.

وكان قد قال مسؤولون محليون وسكان لرويترز أن الانفصاليين الجنوبيين اشتبكوا يوم الأربعاء مع الحرس الرئاسي في مدينة عدن، مقر الحكومة اليمنية، مما أدى إلى مقتل ثلاثة وإصابة 9 بجروح خطيرة.

وقال وزير داخلية اليمن أحمد الميسري: “الحكومة مارست الحلم والحكمة والصبر حتى الآن للحفاظ على الاستقرار في عدن لكنها مستعدة تماماً للتصدي لأي أفعال تستهدف مؤسسات الدولة”.

وأضاف الميسري: ”نطلب من الجميع عدم الاستجابة لمثل هذه الدعوات التي لا تخدم إلا الحوثي وحده“.

وعبر مبعوث الأمم المتحدة الخاص لليمن مارتن جريفيث يوم الأربعاء عن قلقه من التصعيد العسكري في عدن.

وقال جريفيث على تويتر: ”أشعر بالقلق من التصعيد العسكري في عدن اليوم، بما في ذلك التقارير عن الاشتباكات في محيط القصر الرئاسي، كما أنني أشعر بقلق عميق من الخطاب السائد في الآونة الأخيرة الذي يشجع على العنف ضد المؤسسات اليمنية“.

وقال السفير السعودي إلى اليمن: “المنتفع الوحيد من العنف هم الحوثيون”.

ليفانت-رويترز

قرقاش : التطورات حول القصر الرئاسي في عدن مقلقة وتدعو للتهدئة

قرقاش : التطورات حول القصر الرئاسي في عدن مقلقة وتدعو للتهدئة

دعا مسؤول إماراتي إلى التهدئة أمس الأربعاء بعد اندلاع اشتباكات بين الانفصاليين الجنوبيين والحرس الرئاسي في عدن مقر الحكومة اليمنية.

وغرّد أنور قرقاش وزير الدولة الإماراتي للشؤون الخارجية على حسابه في تويتر: ”التطورات حول قصر المعاشيق مقلقة والدعوة إلى التهدئة ضرورية“.

وأضاف أن التواصل والحوار ضروريان، وليس العنف.

وقال قرقاش: ”لا يمكن للتصعيد أن يكون خياراً مقبولاً بعد العملية الإرهابية الدنيئة“، في إشارة إلى هجوم قبل أيام في جنوب اليمن أعلن تنظيماً الدولة الإسلامية والقاعدة مسؤوليتهما عنه.

وكان قد قال مسؤولون محليون وسكان لرويترز أن الانفصاليين الجنوبيين اشتبكوا يوم الأربعاء مع الحرس الرئاسي في مدينة عدن، مقر الحكومة اليمنية، مما أدى إلى مقتل ثلاثة وإصابة 9 بجروح خطيرة.

وقال وزير داخلية اليمن أحمد الميسري: “الحكومة مارست الحلم والحكمة والصبر حتى الآن للحفاظ على الاستقرار في عدن لكنها مستعدة تماماً للتصدي لأي أفعال تستهدف مؤسسات الدولة”.

وأضاف الميسري: ”نطلب من الجميع عدم الاستجابة لمثل هذه الدعوات التي لا تخدم إلا الحوثي وحده“.

وعبر مبعوث الأمم المتحدة الخاص لليمن مارتن جريفيث يوم الأربعاء عن قلقه من التصعيد العسكري في عدن.

وقال جريفيث على تويتر: ”أشعر بالقلق من التصعيد العسكري في عدن اليوم، بما في ذلك التقارير عن الاشتباكات في محيط القصر الرئاسي، كما أنني أشعر بقلق عميق من الخطاب السائد في الآونة الأخيرة الذي يشجع على العنف ضد المؤسسات اليمنية“.

وقال السفير السعودي إلى اليمن: “المنتفع الوحيد من العنف هم الحوثيون”.

ليفانت-رويترز

قرقاش : التطورات حول القصر الرئاسي في عدن مقلقة وتدعو للتهدئة

قرقاش : التطورات حول القصر الرئاسي في عدن مقلقة وتدعو للتهدئة

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit