سفاح إل باسو معجب بسفاح المصلين في نيوزلندا.. ويرتكب جريمته بنفس الطريقة

سفاح إل باسو معجب بسفاح المصلين في نيوزلندا.. ويرتكب جريمته بنفس الطريقة
سفاح إل باسو معجب بسفاح المصلين في نيوزلندا.. ويرتكب جريمته بنفس الطريقة

 

وفق بيانٍ أصدره كروسيوس مرتكب المذبحة الشنيعة في إل باسو في تكساس الأميركية، وردت فيه عبارتان،  إحداهما عن “غزو الإسبان لتكساس” والثانية مدح منه وإعجاب بمن هاجم مسجدين في مدينة Christchurch بنيوزيلندا، فقتل في 15 مارس الماضي 51 مصلياً بالرصاص وجرح العشرات.

يبدو الدافع الرئيسي للمجزرة التي ارتكبها الأميركي Patrick Crusius في مدينة “إل باسو” بولاية تكساس المجاورة للحدود مع المكسيك، قد يكون عداءه للاتين المهاجرين والمتحدرين من دول إسبانية اللغة بالقارة الأميركية، ممن يشكلون 81% من سكان El Paso البالغين 833 ألفاً،

البيان نشره “كروسيوس” قبل ساعات من قتله 20 شخصًا أمس السبت، بينهم 3 مكسيكيين، وجرح 26 آخرين، منهم أيضا 6 مكسيكيين، خارج وداخل متجر Walmart المجاور لمركز Cielo Vista Mall التجاري،  وجرى إطلاق الرصاص في 11 صباحاً على من كانوا في ساحة انتظار السيارات خارج المول.

 

 

ثم توجه ببندقيته إلى “وولمارت” حيث وجد عند مدخله أشخاصاً يجمعون تبرعات، فأمطرهم بطلقات متسارعة، وفق موقع صحيفة The Washington Examiner الأميركية، وبعدها تابع طريقه إلى داخل المتجر، وكان فيه 100 عامل وموظف ذلك الوقت، إضافة لأكثر من 3000 متبضع، معظمهم كان يشتري مستلزمات مدرسية وتوابعها، إلى أن أقبلت الشرطة فسيطرت على الوضع واعتقلته من دون إطلاق أي رصاصة عليه، لأنه سارع بنفسه إلى الاستسلام، وهو ما ذكره عمدة المدينة Dee Margo لوسائل إعلام محلية.

 

 

ليفانت_ وكالات_ ميديا