الرئيسية » زوايا و آراء » سؤال وجواب : مع عضو المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية موسى افشار
سؤال وجواب : مع عضو المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية موسى افشار
سؤال وجواب : مع عضو المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية موسى افشار

سؤال وجواب : مع عضو المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية موسى افشار

ليفانت نيوز – احمد الجباوي

أجرت ليفانت نيوز حواراً مع الاستاذ موسی افشار عضو اللجنة‌ الخارجیة للمجلس الوطنی للمقاومة‌ الإیرانیة‌ حول الحديث عن المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية و أهم انجازات المجلس و حركة مجاهدي خلق و كيف يتعامل العالم مع النظام الإيراني الحالي و رؤية المجلس لإيران ما بعد ولاية الفقيه الإرهابية .

 بداية من هو المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية، و ما هي أهدافه و مما يتألف و هل حصل على أي اعتراف دولي ؟

  • في يوم ٢١ يوليو ١٩٨١ ذكرى انتفاضة الشعب الإيرانية من أجل دعم الدكتور محمد مصدّق وبعد مرور شهر واحد من بدء الإعدامات الجماعية للمعارضين أعلن عن تشكيل المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية من أجل تحالف جميع القوى الديمقراطية المعارضة لنظام ولاية الفقيه وإحلال الديمقراطية في إيران.

    وفي النصف الثاني من عام ١٩٨١ قام المجلس بإقرار ونشر البرنامج والنظام الأساسي للمجلس والحكومة المؤقتة وواجبات هذه الحكومة من خلال سلسلة من الاجتماعات المكثفة، وأيضاً تم إقرار النظام الداخلي للمجلس.

    ووافق المجلس على أن تجري الحكومة المؤقتة انتخابات لتشكيل “الجمعية التأسيسية والسلطة التشريعية الوطنية” بعد ستة أشهر على الأكثر من الإطاحة بنظام الملالي.

    بعد تشكيل هذا المجلس، سينتهي المجلس الوطني للمقاومة ووجوده وستقدم الحكومة المؤقتة استقالتها إلى الجمعية التأسيسية.
    الجمعية التأسيسية هي المسؤولة عن صياغة دستور الجمهورية الجديدة وتعيين حكومة وتشريعات جديدة لإدارة الدولة حتى اعتماد الدستور الجديد.
    مدة الجمعية التأسيسية عامين كحد أقصى.

    ووافق المجلس على مشاريع مختلفة لمستقبل إيران ، بما في ذلك:
    مشروع السلام للمجلس الوطني للمقاومة
    مشروع الحكم الذاتي لكردستان إيران
    مشروع لعلاقة الحكومة بالدين والطائفة
    مشروع حرية المرأة وحقوقها

    في عام ١٩٩٣ اختار المجلس الوطني للمقاومة باتفاق الآراء مريم رجوي كرئيسة للمرحلة الانتقالية.
    وفي عام ٢٠٠٢ أعلن المجلس خطة جبهة التضامن الوطني من أحل إسقاط الاستبداد الديني. وفي إطار هذه الجبهة أظهر عن استعداده من أجل التعاون مع القوى السياسية الأخرى.

    وتضم جبهة التضامن الوطني القوات الجمهورية التي تناضل من أجل الإلغاء والرفض الكامل لنظام ولاية الفقيه وجميع فصائله الداخلية، من أجل إقامة نظام سياسي ديمقراطي مستقل قائم على الفصل بين الدين والدولة.
    يعمل المجلس كبرلمان في المنفى وكهيئة تشريعية. لديه أكثر من ٥٣٠ عضو، ٥٢ ٪ منهم من النساء ويمتلك ٢٥ لجنة.
    وفقًا للنظام الداخلي للمجلس، تعقد جلسات المجلس بنصف زائد عضو واحد، وتتخذ القرارات برأي النصف زائد واحد أيضاً.
    ولكن خلال فترة حياته، اعتمد المجلس بشكل أساسي على قراراته بناءً على الاقتناع التام لجميع الأعضاء وسعى إلى دمج الآراء والآراء المخالفة في قراراته واعتماداته.

    يشمل المجلس الوطني للمقاومة التنوع الديني والعرقي في إيران من الأكراد والبلوش والعرب إلى الأتراك والفرس والتركمان والمسلمين وغير المسلمين.
    وقد جمع المجلس ممثلين عن طبقات واسعة من الشعب الإيراني من مختلف التوجهات والأفكار وأتباع الديانات والطوائف المختلفة وأولئك الذين لا يؤمنون بأي دين (الملحدين).
    كما يضم أعضاء المجلس فنانين وكتاب وأطباء ورجال أعمال وأساتذة جامعات وعسكريين ورياضيين وسياسيين وخبراء وأصحاب صناعات.

أود ان تذكر لي بعض أهم إنجازات المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية منذ تأسيسه في 21 يوليو 1981 ؟

  • كشف المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية أولاً عن البرنامج النووي السري للنظام الإيراني وواصل القيام بذلك في أكثر من 100 مؤتمر صحفي.

    وهذا الأمر أدى لكشف وفضح البرنامج النووي السري للنظام، ويستمر هذا العمل حتى الآن:
    ١٧ يونيو ۱۹۹۱:
    في مؤتمر صحفي كبير في واشنطن، كشفت منظمة مجاهدي خلق الإيرانية عن جزء من العمليات السرية لنظام الملالي للحصول على اليورانيوم المخصب.

    ١٤ أغسطس ٢٠٠٢: المؤتمر الصحفي للمقاومة الإيرانية في واشنطن.
    كشف علي رضا جعفر زاده ، عضو لجنة الشؤون الخارجية في المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية، خلال مؤتمر صحفي في واشنطن عن موقع نطنز النووي ومشروع الماء الثقيل في آراك.

    كان الكشف عن هذين المركزين الرئيسيين للمشروع النووي بمثابة ضربة ساحقة لسياسة البرنامج النووي للنظام الإيراني.
    في عام 2003، كشف المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية عن قائمة تضم 32000 مرتزق في العراق ، بالإضافة إلى خطط النظام الإيراني للسيطرة على العراق.

    مشروع السلام للمجلس الوطني للمقاومة الإيرانية في الحرب الإيرانية العراقية التي تسببت في عدم شرعنة الحرب محلياً ودولياً وإفشال مخططات الخميني في إدامة الحرب.

    فضح إرهاب النظام الإيراني وتدخلاته في بلدان المنطقة في كشوفات متعددة ونشر كتب مختلفة مع تفاصيل عن إرهاب النظام الإيراني وتدخلاته في المنطقة
    الكشف عن حرب النظام في سوريا

    تدابير مختلفة لإدانة انتهاك النظام لحقوق الإنسان في الأمم المتحدة ومنظمات حقوق الإنسان، والتي أدت إلى إدانة النظام أكثر من 65 مرة في مختلف هيئات الأمم المتحدة

إلى أي مدى تأثرت حركة مجاهدي خلق بعد تصنيفها كمنظمة إرهابية عام 1997م إلى أن تم الرجوع عن القرار عام 2011 ؟ و ما قام به مجلس الحكم العراقي عام 2003 ؟

  • وضع مجاهدي خلق على قوائم الإرهاب في عام ١٩٩٧ وبناء على اعتراف المسؤولين الأمريكيين أنفسهم كان بسبب سياسة الاسترضاء المتبعة مع النظام الإيراني من جانب أمريكا ولم يكن له أي وجه قانوني بل كان قراراً سياسياً بحتاً والمجاهدون استطاعوا تحدي ذلك من خلال ٢٢ محكمة دولية في أوروبا وأمريكا وفي النهاية تم إخراجهم من القائمة بحكم من المحكمة.

    ولكن القضاء على هذه القائمة تم على حساب العديد من الأرواح والخسائر من قبل المقاومة والشعب الإيراني. واعتماداً على نفس هذه القائمة الظالمة استطاع مرتزقة النظام الإيراني الذي ظهروا بعد احتلال العراق، ضرب المجاهدين الإيرانيين الأحرار بشكل وحشي.

    وقاموا بإطلاق النار عليهم بشكل مباشر حتى قدّم المجاهدون أكثر من ١٧٠ شهيد وقام نوري المالكي مرتزق النظام الإيراني والذي كان يشغل منصب رئيس الوزراء العراقي بتوجيه المدرعات نحو أشرف لتبرير الإرهاب واستشهد حينها العشرات من المجاهدين في عدة حملات مميتة ووحشية.

    وفي فرنسا خلال فترة تولي جاك شيراك وبسبب نفس المبرر تم الهجوم على مقر المقاومة الإيرانية ومن ثم رفضت المحاكم الفرنسية أي نوع من أنواع الاتهامات الموجهة ضد المجاهدين.

    والحقيقة هي أنه تحت هذا التصنيف تمكن النظام من ممارسة أقصى قدر من الضغط على الشعب الإيراني والمقاومة الإيرانية.

هل تعتقدون بأن العالم و نخص بالذكر أمريكا و أوروبا تتعامل بجدية مع إرهاب نظام ولاية الفقيه ؟

  • سياسة الاسترضاء مع نظام الملالي القمعي والمثير للحروب الذي أصبح الآن الأب الروحي للإرهاب بحق استمرت لعقود من قبل الولايات المتحدة وأوروبا وهذه السياسة ذاتها أدت لأن يدفع الشعب الإيراني والمقاومة الإيراني ثمناً باهظاً لهذه السياسة المناهضة للشعب الإيراني.

    وسياسة الاسترضاء أدت لاستمرار جرائم وإرهاب النظام وتوسعه. وفي الولايات المتحدة كانت هذه السياسة هي السياسة الحاكمة حتى مجيء حكومة ترامب وفي أوروبا للأسف تستمر هذه السياسة حتى الآن. وهذه السياسة هي ذاتها ما دفع نظام الملالي لتنفيذ عشرات العمليات الإرهابية في داخل أوروبا واستخدام سفاراته أيضا لأعشاش للإرهاب وعدم إغلاقها بل واستقبال والترحيب بمسؤولي النظام، وهذا كله يظهر عدم الجدية في مواجهة النظام.

ما هي رؤيتكم لإيران ما بعد ولاية الفقيه ؟

  • السيدة مريم رجوي الرئيسة المنتخبة من قبل المقاومة الإيرانية وضعت برنامجاً مكوناً من عشر مواد من أجل إيران الحرة غداً وقد حظي هذا البرنامج والخطة بترحيب من الشخصيات السياسية والبرلمانية البارزة على مستوى العالم، وهذا البرنامج سنقوم بتلخيصه أدناه:

    ۱-  برأينا أن أصوات المواطنين هي المعيار فقط وعلى هذا الأساس نطالب بحكم جمهوري قائم على أصوات الشعب.
    ٢- نطالب بنظام تعددي وحرية الأحزاب والاجتماعات. نحترم كافة الحريات الشخصية ونؤكد على حرية كاملة لوسائل الاعلام ووصول الجميع الى الإنترنت دون أي قيد أو شرط.
    ٣- في إيران الغد المحررة سندافع عن الغاء حكم الاعدام ونلتزم بذلك.
    ٤- المقاومة الايرانية ستنفذ فصل الدين عن الحكومة وسيكون أي تمييز بشأن أتباع جميع الديانات والمذاهب أمراً محظوراً.
    ٥- نؤمن بالمساواة الكاملة بين النساء والرجال في جميع الحقوق السياسية والاجتماعية ومشاركة النساء في القيادة السياسية. جميع أشكال التمييز ضد النساء سيتم الغائها وسيتمتعن بحق الاختيار الحر في ارتداء الملبس والزواج والطلاق والدارسة وحق العمل.
    ٦- نطالب بإقامة نظام قضائي حديث قائم على احترام مبدء  البراءة وحق الدفاع وحق التظلم وحق التمتع بمحاكمة علنية والاستقلال الكامل للقضاء. قانون شريعة الملالي لا مكان له في ايران الغد.
    ۷-  متعهدون بـ «البيان العالمي لحقوق الانسان» والصكوك والاتفاقيات الدولية منها «العهد الدولي الخاص بالحقوق المدنية والسياسية» و«اتفاقية مناهضة التعذيب» و«اتفاقية الغاء كافة أشكال التمييز ضد النساء». إننا ندافع عن المساواة الكاملة بين القوميات المختلفة ونعتبر لغة وثقافة مواطنينا من أي قومية وطائفة كانوا في عداد الثروات البشرية لجميع أبناء الشعب الايراني حيث يجب أن يتم تنميتها ونشرها في ايران الغد.
    ۸- نعترف بالملكية الخاصة والاستثمارات  والسوق الحرة ونضع نصب أعيننا مبدء مشروع ضرورة توفير الفرص المتكافئة لجميع أبناء الشعب الايراني سواء في الشغل أو الكسب أو العمل.
    ۹- سياستنا الخارجية ستكون قائمة على التعايش السلمي والسلام و التعاون الدولي والاقليمي واحترام ميثاق الأمم المتحدة. وسنقوّم  العلاقات مع جميع الدول.
    ۱۰- نطالب بأن تكون إيران الغد دولة غير نووية وعارية عن أسلحة الدمار الشامل.

 

شاهد أيضاً

حين يكون الاحتجاج خيارًا نضاليًا متاحاً!

فاروق حجي مصطفى – كاتب وصحفي كردي سوري حدث تطور جديد على المستوى الحراكي، والنضالي …

أترك رد