رؤساء سابقون للبنك الفدرالي الاميركي: دعوة لبنك مستقل بعيدًا عن الضغوط السياسية

رؤوساء سابقون للبنك الاحتياطي الفدرالي الاميركي دعوة لبنك مستقل بعيدًا عن الضغوط السياسية
رؤوساء سابقون للبنك الاحتياطي الفدرالي الاميركي: دعوة لبنك مستقل بعيدًا عن الضغوط السياسية

دعا أربعة رؤساء سابقون للاحتياطي الفدرالي إلى استقلال البنك، وضرورة عدم تعرض البنك ورئيسه لأي ضغوط، أو تهديد بالإقالة لتحقيق مصلحة سياسية آنية.

وجاء في مقال رأي للرؤساء السابقين بول فولكر وألان غرينسبان وبن برنانكي وجانيت ييلين، نشرته الثلاثاء صحيفة “وول ستريت جورنال” الأمريكية، أن البنك يجب أن ينال فرصة العمل من أجل المصلحة العليا للاقتصاد.

يرى الرؤساء السابقون، أن الاقتصاد يكون في أحسن قوته وفعاليته عندما يتمتع البنك المركزي بالاستقلالية، ولا يعتمد إلا على مبادئ ومعطيات اقتصادية سليمة.

وكتب الرؤساء الأربعة السابقون للاحتياطي الفدرالي: “توجد أمثلة كثيرة لزعماء سياسيين يدعون البنك المركزي إلى تطبيق سياسات نقدية توفر زخماً اقتصادياً قصير الأمد يخدم التوقيت الانتخابي.

لكن البحوث أظهرت أن اعتماد سياسة نقدية تستند على السياسة أكثر من الاقتصاد، وتهدف لتحقيق أهداف آنية قصيرة المدى، سيقود إلى أداء اقتصادي أسوأ على المدى الطويل، ومن بين نتائج ذلك التضخم العالي وبطء النمو”.

وظل ترامب يكرر عدم ارتياحه للسياسة النقدية لمجلس الاحتياطي الفدرالي خلال الأشهر الماضية، وقيل إنه حتى سعى لإقالة باول من منصبه، مثيراً التساؤلات حول مدى استقلالية البنك المركزي الأمريكي.

ترامب.. الاحتياطي خذلنا

وكان الاحتياطي الفيدرالي قد خفض في يوم  الأربعاء 31 يوليو أسعار الفائدة للمرة الأولى منذ 2008، مشيرًا إلى بواعث قلق بشأن الاقتصاد العالمي وتضخم ضعيف في الولايات المتحدة.

وفي خطوة كانت متوقعة على نطاق واسع في الأسواق المالية، خفض المجلس سعر الفائدة القياسي للإقراض لليلة واحدة بمقدار ربع نقطة مئوية إلى نطاق من 2% إلى 2.25%.

قال الرئيس الأمريكي في تغريدات على التويتر إن رئيس مجلس الاحتياطي الفيدرالي “خذلنا” بخفض أسعار الفائدة بمقدار ربع نقطة مئوية فقط، مشيراً إلى أن السوق كانت بانتظار “دورة مطولة وحثيثة لخفض الفائدة”.

وأضاف دونالد ترامب في تغريدة بعد ساعات قليلة من إصدار المجلس (البنك المركزي) أحدث بيان بشأن سياسته النقدية “الشيء الذي كانت السوق تريد أن تسمعه من المجلس هو أن هذه هي البداية لدورة مطولة وحثيثة لخفض الفائدة بما يجاري الصين والاتحاد الأوروبي ودول أخرى حول العالم”.

رؤساء سابقون للبنك الفدرالي الاميركي: دعوة لبنك مستقل بعيدًا عن الضغوط السياسية

رؤساء سابقون للبنك الفدرالي الاميركي: دعوة لبنك مستقل بعيدًا عن الضغوط السياسية

ليفانت_ تقرير

وول ستريت جورنال _ وكالات

دعا أربعة رؤساء سابقون للاحتياطي الفدرالي إلى استقلال البنك، وضرورة عدم تعرض البنك ورئيسه لأي ضغوط، أو تهديد بالإقالة لتحقيق مصلحة سياسية آنية.

وجاء في مقال رأي للرؤساء السابقين بول فولكر وألان غرينسبان وبن برنانكي وجانيت ييلين، نشرته الثلاثاء صحيفة “وول ستريت جورنال” الأمريكية، أن البنك يجب أن ينال فرصة العمل من أجل المصلحة العليا للاقتصاد.

يرى الرؤساء السابقون، أن الاقتصاد يكون في أحسن قوته وفعاليته عندما يتمتع البنك المركزي بالاستقلالية، ولا يعتمد إلا على مبادئ ومعطيات اقتصادية سليمة.

وكتب الرؤساء الأربعة السابقون للاحتياطي الفدرالي: “توجد أمثلة كثيرة لزعماء سياسيين يدعون البنك المركزي إلى تطبيق سياسات نقدية توفر زخماً اقتصادياً قصير الأمد يخدم التوقيت الانتخابي.

لكن البحوث أظهرت أن اعتماد سياسة نقدية تستند على السياسة أكثر من الاقتصاد، وتهدف لتحقيق أهداف آنية قصيرة المدى، سيقود إلى أداء اقتصادي أسوأ على المدى الطويل، ومن بين نتائج ذلك التضخم العالي وبطء النمو”.

وظل ترامب يكرر عدم ارتياحه للسياسة النقدية لمجلس الاحتياطي الفدرالي خلال الأشهر الماضية، وقيل إنه حتى سعى لإقالة باول من منصبه، مثيراً التساؤلات حول مدى استقلالية البنك المركزي الأمريكي.

ترامب.. الاحتياطي خذلنا

وكان الاحتياطي الفيدرالي قد خفض في يوم  الأربعاء 31 يوليو أسعار الفائدة للمرة الأولى منذ 2008، مشيرًا إلى بواعث قلق بشأن الاقتصاد العالمي وتضخم ضعيف في الولايات المتحدة.

وفي خطوة كانت متوقعة على نطاق واسع في الأسواق المالية، خفض المجلس سعر الفائدة القياسي للإقراض لليلة واحدة بمقدار ربع نقطة مئوية إلى نطاق من 2% إلى 2.25%.

قال الرئيس الأمريكي في تغريدات على التويتر إن رئيس مجلس الاحتياطي الفيدرالي “خذلنا” بخفض أسعار الفائدة بمقدار ربع نقطة مئوية فقط، مشيراً إلى أن السوق كانت بانتظار “دورة مطولة وحثيثة لخفض الفائدة”.

وأضاف دونالد ترامب في تغريدة بعد ساعات قليلة من إصدار المجلس (البنك المركزي) أحدث بيان بشأن سياسته النقدية “الشيء الذي كانت السوق تريد أن تسمعه من المجلس هو أن هذه هي البداية لدورة مطولة وحثيثة لخفض الفائدة بما يجاري الصين والاتحاد الأوروبي ودول أخرى حول العالم”.

رؤساء سابقون للبنك الفدرالي الاميركي: دعوة لبنك مستقل بعيدًا عن الضغوط السياسية

رؤساء سابقون للبنك الفدرالي الاميركي: دعوة لبنك مستقل بعيدًا عن الضغوط السياسية

ليفانت_ تقرير

وول ستريت جورنال _ وكالات

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit