ترامب قبل قمة السبع يهدد بفرض الرسوم على النبيذ الفرنسي

ترامب قبل قمة السبع يهدد بفرض الرسوم على النبيذ الفرنسي
ترامب قبل قمة السبع يهدد بفرض الرسوم على النبيذ الفرنسي

التهديد برسوم على النبيذ الفرنسي من قبل ترامب اليوم ليس جديداً من قبل الإدارة الأميركية التي تسعى إلى إعادة بلورة اتفاقات اقتصادية جديدة و دراسة أخرى قديمة تراها مجحفة.

ملف النبيذ يدخل ضمن باقة المنتجات التي يستهدفها ترامب وتتعامل الإدارة بجدية مع الملف، فهي ليست المرة الأولى التي يتم الحديث فيها عن المنتجات الفرنسية (المشروبات الكحولية) فقد غرّد الرئيس ترامب في حزيران الماضي “تصعّب فرنسا الأمور لبيع النبيذ الأميركي في فرنسا وتفرض رسوماً جمركية كبيرة في حين تسهّل الولايات المتحدة الأمور بالنسبة إلى النبيذ الفرنسي وتفرض أدنى الرسوم الجمركية. هذا ليس عدلاً ويجب أن تتغير الأمور!”.

وقال على قناة سي أن بي سي: “فرنسا تفرض رسوماً جمركية باهظة على النبيذ ونحن رسومنا الجمركية منخفضة على النبيذ الفرنسي”.

كما جدّد ترامب اليوم حديثه بنبرة عالية حول النية بفرض رسوم جمركية على واردات النبيذ، في غضون اجتماع القمة اليوم للدولة الصناعية.

وتوجه الرئيس دونالد ترامب الجمعة إلى قمة مجموعة السبع في بياريتس في فرنسا، بعيد تهديده بفرض رسوم جمركية إضافية على واردات النبيذ الفرنسي، رداً على فرض رسوم فرنسية على المجموعات الأميركية العملاقة في قطاع التكنولوجيا.

ومن المقرر أن يلتقي الرئيس الأميركي مع الرئيس الفرنسي على هامش قمة السبع في مدينة بيارتس الساحلية، متسلحاً بعدائية وإسلوب استفزازي.

وتجمع قمة مجموعة السبع رؤساء دول وحكومات أكبر سبع دول صناعية في العالم (ألمانيا وكندا والولايات المتحدة وفرنسا وإيطاليا واليابان والمملكة المتحدة).

وخلال قمة 2018 في كيبيك، أثار ترامب جدلاً كبيراً لوصفه رئيس الوزراء الكندي جاستن ترودو بـ”المخادع” ورفضه البيان الختامي للقمة بعد توقيعه.

وخلال حديث مع الصحافيين من حدائق البيت الأبيض قبل صعوده المروحية الرئاسية، أعلن ترامب أنه يتوقع محادثات “مثمرة جداً” في بياريتس.

لكنه لوّح بالرد على فرض فرنسا ضرائب على الشركات الأميركية العملاقة في قطاع التكنولوجيا. وقال “لا يعجبني ما فعلته فرنسا”. وأضاف “لا أريد أن تفرض فرنسا ضرائب على شركاتنا، هذا جائر جداً”.

وأضاف “إذا فعلوا ذلك فسنفرض رسوماً على نبيذهم.. رسوم لم يروا مثلها من قبل”، مشدداً في الوقت نفسه على أن “علاقته جيدة جداً” مع الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون.

الرسوم والضرائب ,,, واحدة بواحدة 

وندد الرئيس الأميركي أواخر تموز/يوليو بـ”غباء” نظيره الفرنسي في ما يتعلق بالضرائب على شركات التكنولوجية العملاقة التي صوّت عليها البرلمان الفرنسي مطلع تموز/يوليو.

وتعرف هذه الرسوم باسم “ضريبة غافا” اختصاراً لأسماء شركات غوغل وآبل وفيسبوك وأمازون. وتنص على فرض ضرائب على تلك الشركات نسبتها 3 بالمئة من رقم الاعمال (المبيعات) التي تحققها تلك الشركات في فرنسا، وليس على أساس الربح المعلن في إحدى دول الاتحاد الأوروبي ذات الضريبة المنخفضة مثل إيرلندا.

وتطال الضريبة الجديدة خصوصاً الإعلانات الموجهة عبر الإنترنت وبيع البيانات لأهداف دعائية.

ويعتزم الرئيس الأميركي، المرشح لولاية ثانية في انتخابات تشرين الثاني/نوفمبر 2020، عقد لقاءات ثنائية مع قادة دول مجموعة السبع، بدءاً بماكرون الذي يختلف معه حول عدة نقاط، من بينها إيران والمناخ والضرائب على الشركات الرقمية العملاقة.

ليفانت_وكالات

ترامب قبل قمة السبع يهدد بفرض الرسوم على النبيذ الفرنسي ترامب قبل قمة السبع يهدد بفرض الرسوم على النبيذ الفرنسي

التهديد برسوم على النبيذ الفرنسي من قبل ترامب اليوم ليس جديداً من قبل الإدارة الأميركية التي تسعى إلى إعادة بلورة اتفاقات اقتصادية جديدة و دراسة أخرى قديمة تراها مجحفة.

ملف النبيذ يدخل ضمن باقة المنتجات التي يستهدفها ترامب وتتعامل الإدارة بجدية مع الملف، فهي ليست المرة الأولى التي يتم الحديث فيها عن المنتجات الفرنسية (المشروبات الكحولية) فقد غرّد الرئيس ترامب في حزيران الماضي “تصعّب فرنسا الأمور لبيع النبيذ الأميركي في فرنسا وتفرض رسوماً جمركية كبيرة في حين تسهّل الولايات المتحدة الأمور بالنسبة إلى النبيذ الفرنسي وتفرض أدنى الرسوم الجمركية. هذا ليس عدلاً ويجب أن تتغير الأمور!”.

وقال على قناة سي أن بي سي: “فرنسا تفرض رسوماً جمركية باهظة على النبيذ ونحن رسومنا الجمركية منخفضة على النبيذ الفرنسي”.

كما جدّد ترامب اليوم حديثه بنبرة عالية حول النية بفرض رسوم جمركية على واردات النبيذ، في غضون اجتماع القمة اليوم للدولة الصناعية.

وتوجه الرئيس دونالد ترامب الجمعة إلى قمة مجموعة السبع في بياريتس في فرنسا، بعيد تهديده بفرض رسوم جمركية إضافية على واردات النبيذ الفرنسي، رداً على فرض رسوم فرنسية على المجموعات الأميركية العملاقة في قطاع التكنولوجيا.

ومن المقرر أن يلتقي الرئيس الأميركي مع الرئيس الفرنسي على هامش قمة السبع في مدينة بيارتس الساحلية، متسلحاً بعدائية وإسلوب استفزازي.

وتجمع قمة مجموعة السبع رؤساء دول وحكومات أكبر سبع دول صناعية في العالم (ألمانيا وكندا والولايات المتحدة وفرنسا وإيطاليا واليابان والمملكة المتحدة).

وخلال قمة 2018 في كيبيك، أثار ترامب جدلاً كبيراً لوصفه رئيس الوزراء الكندي جاستن ترودو بـ”المخادع” ورفضه البيان الختامي للقمة بعد توقيعه.

وخلال حديث مع الصحافيين من حدائق البيت الأبيض قبل صعوده المروحية الرئاسية، أعلن ترامب أنه يتوقع محادثات “مثمرة جداً” في بياريتس.

لكنه لوّح بالرد على فرض فرنسا ضرائب على الشركات الأميركية العملاقة في قطاع التكنولوجيا. وقال “لا يعجبني ما فعلته فرنسا”. وأضاف “لا أريد أن تفرض فرنسا ضرائب على شركاتنا، هذا جائر جداً”.

وأضاف “إذا فعلوا ذلك فسنفرض رسوماً على نبيذهم.. رسوم لم يروا مثلها من قبل”، مشدداً في الوقت نفسه على أن “علاقته جيدة جداً” مع الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون.

الرسوم والضرائب ,,, واحدة بواحدة 

وندد الرئيس الأميركي أواخر تموز/يوليو بـ”غباء” نظيره الفرنسي في ما يتعلق بالضرائب على شركات التكنولوجية العملاقة التي صوّت عليها البرلمان الفرنسي مطلع تموز/يوليو.

وتعرف هذه الرسوم باسم “ضريبة غافا” اختصاراً لأسماء شركات غوغل وآبل وفيسبوك وأمازون. وتنص على فرض ضرائب على تلك الشركات نسبتها 3 بالمئة من رقم الاعمال (المبيعات) التي تحققها تلك الشركات في فرنسا، وليس على أساس الربح المعلن في إحدى دول الاتحاد الأوروبي ذات الضريبة المنخفضة مثل إيرلندا.

وتطال الضريبة الجديدة خصوصاً الإعلانات الموجهة عبر الإنترنت وبيع البيانات لأهداف دعائية.

ويعتزم الرئيس الأميركي، المرشح لولاية ثانية في انتخابات تشرين الثاني/نوفمبر 2020، عقد لقاءات ثنائية مع قادة دول مجموعة السبع، بدءاً بماكرون الذي يختلف معه حول عدة نقاط، من بينها إيران والمناخ والضرائب على الشركات الرقمية العملاقة.

ليفانت_وكالات

ترامب قبل قمة السبع يهدد بفرض الرسوم على النبيذ الفرنسي ترامب قبل قمة السبع يهدد بفرض الرسوم على النبيذ الفرنسي

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit