برهم صالح: العراق لن يكون ساحة لتصفية الحسابات

برهم صالح العراق لن يكون ساحة لتصفية الحسابات

أكد رئيس الجمهورية العراقية الدكتور برهم صالح أمس السبت، أن بلاده لن تكون منطلقاً للاعتداء على أي من دول الجوار والمنطقة، وشدد على رفضه سياسة المحاور وتصفية الحسابات.

فيما أعلنت رئاسة الجمهورية في بيان لها، أن صالح أكد على رفض سياسة المحاور وتصفية الحسابات، والنأي بالعراق عن أن يكون منطلقاً للاعتداء على أي من دول الجوار والمنطقة.

ونوّه الرئيس العراقي إلى: “ضرورة الالتزام بموقف الدولة العراقية بمختلف مؤسساتها التنفيذية والتشريعية الرافض لمبدأ الحرب، وعدم القبول بأن تكون البلاد ساحة صراع وتناحر للدول الأخرى، مع العمل المشترك من أجل السلام والتنمية والتقدم والتعاون الإقليمي”.

كما استدعى وزير الخارجية العراقي، محمد علي الحكيم، الجمعة، القائم بالأعمال في سفارة الولايات المتحدة الأميركية لدى بغداد، براين مكفيترز، لعدم تواجد السفير الأميركي في العراق.

وأكد الحكيم أن العراق ملتزم بمبدأ حسن الجوار مع جيرانه بما يحفظ أمن البلاد والمنطقة، موضحاً أن العراق ليس ساحة للنزاع والاختلاف بل للبناء والتنمية.

وأوضح وزير الخارجية أن حكومة العراق تضع كل الخيارات الدبلوماسية والقانونية في مقدمة أولوياته لمنع أي تدخل خارجي في شأنه الداخلي وبما يصون أمن وسيادة العراق وشعبه.

ليفانت-وكالات

أكد رئيس الجمهورية العراقية الدكتور برهم صالح أمس السبت، أن بلاده لن تكون منطلقاً للاعتداء على أي من دول الجوار والمنطقة، وشدد على رفضه سياسة المحاور وتصفية الحسابات.

فيما أعلنت رئاسة الجمهورية في بيان لها، أن صالح أكد على رفض سياسة المحاور وتصفية الحسابات، والنأي بالعراق عن أن يكون منطلقاً للاعتداء على أي من دول الجوار والمنطقة.

ونوّه الرئيس العراقي إلى: “ضرورة الالتزام بموقف الدولة العراقية بمختلف مؤسساتها التنفيذية والتشريعية الرافض لمبدأ الحرب، وعدم القبول بأن تكون البلاد ساحة صراع وتناحر للدول الأخرى، مع العمل المشترك من أجل السلام والتنمية والتقدم والتعاون الإقليمي”.

كما استدعى وزير الخارجية العراقي، محمد علي الحكيم، الجمعة، القائم بالأعمال في سفارة الولايات المتحدة الأميركية لدى بغداد، براين مكفيترز، لعدم تواجد السفير الأميركي في العراق.

وأكد الحكيم أن العراق ملتزم بمبدأ حسن الجوار مع جيرانه بما يحفظ أمن البلاد والمنطقة، موضحاً أن العراق ليس ساحة للنزاع والاختلاف بل للبناء والتنمية.

وأوضح وزير الخارجية أن حكومة العراق تضع كل الخيارات الدبلوماسية والقانونية في مقدمة أولوياته لمنع أي تدخل خارجي في شأنه الداخلي وبما يصون أمن وسيادة العراق وشعبه.

ليفانت-وكالات

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit