الحوثيون يصادرون المساعدات الإنسانية في اليمن

الحوثيين يصادرون المساعدات الإنسانية في اليمن
الحوثيين يصادرون المساعدات الإنسانية في اليمن

أكدت مصادر يمنية محلية بقيام عناصر من ميليشيات الحوثي بمصادرة كميات كبيرة من المساعدات الإنسانية المخصصة للنازحين اليمنيين، لإعادة توزيعها على عناصر موالية لها، وبيعها لأصحاب المحلات التجارية في العاصمة صنعاء الخاضعة لسيطرتها.

فيما أكدت مصادر محلية أن ميليشيات الحوثي الانقلابية تحتجز كميات كبيرة من المساعدات الإنسانية المخصصة للنازحين داخل مخازن تتبع قيادات حوثية بهدف بيعها لأصحاب المحلات التجارية، دون أدنى مسؤولية تجاه المواطنين.

واتهم مواطنون في العاصمة صنعاء، قيادات حوثية بنهب المساعدات الغذائية، وبيعها لأصحاب المحلات التجارية أو توزيعها لعناصر موالية لها في الوقت الذي يعيش فيه غالبية المواطنين أوضاعاً قاسية وظروفاً اقتصادية صعبة.

وسبق أن اتهم برنامج الأغذية العالمي ميليشيات الحوثي بنهب المساعدات الإنسانية، وقال في تقرير سابق له: “الميليشيات الحوثية تنهب المساعدات من أفواه الجائعين”.

فيما يعاني المواطنون في العاصمة صنعاء القابعة تحت سيطرة الميليشيات الحوثية، من أوضاع قاسية وظروف اقتصادية صعبة، في ظل انعدام فرص العمل وانقطاع الرواتب، بالإضافة إلى ارتفاع أسعار السلع والخدمات الأساسية.

ووفقاً للأمم المتحدة، يشهد اليمن منذ الحرب التي أشعلتها ميليشيات الحوثي عقب انقلابها على السلطة الشرعية أواخر العام 2014، أسوأ أزمة إنسانية في العالم، ويحتاج ما يقرب من 80 بالمئة من إجمالي عدد السكان أي 24.1 مليون شخص إلى شكل من أشكال المساعدات الإنسانية والحماية.

ليفانت-وكالات

فيما يعاني المواطنون في العاصمة صنعاء القابعة تحت سيطرة الميليشيات الحوثية، من أوضاع قاسية وظروف اقتصادية صعبة، في ظل انعدام فرص العمل وانقطاع الرواتب، بالإضافة إلى ارتفاع أسعار السلع والخدمات الأساسية.

الحوثيون يصادرون المساعدات الإنسانية في اليمن الحوثيون يصادرون المساعدات الإنسانية في اليمن

أكدت مصادر يمنية محلية بقيام عناصر من ميليشيات الحوثي بمصادرة كميات كبيرة من المساعدات الإنسانية المخصصة للنازحين اليمنيين، لإعادة توزيعها على عناصر موالية لها، وبيعها لأصحاب المحلات التجارية في العاصمة صنعاء الخاضعة لسيطرتها.

فيما أكدت مصادر محلية أن ميليشيات الحوثي الانقلابية تحتجز كميات كبيرة من المساعدات الإنسانية المخصصة للنازحين داخل مخازن تتبع قيادات حوثية بهدف بيعها لأصحاب المحلات التجارية، دون أدنى مسؤولية تجاه المواطنين.

واتهم مواطنون في العاصمة صنعاء، قيادات حوثية بنهب المساعدات الغذائية، وبيعها لأصحاب المحلات التجارية أو توزيعها لعناصر موالية لها في الوقت الذي يعيش فيه غالبية المواطنين أوضاعاً قاسية وظروفاً اقتصادية صعبة.

وسبق أن اتهم برنامج الأغذية العالمي ميليشيات الحوثي بنهب المساعدات الإنسانية، وقال في تقرير سابق له: “الميليشيات الحوثية تنهب المساعدات من أفواه الجائعين”.

فيما يعاني المواطنون في العاصمة صنعاء القابعة تحت سيطرة الميليشيات الحوثية، من أوضاع قاسية وظروف اقتصادية صعبة، في ظل انعدام فرص العمل وانقطاع الرواتب، بالإضافة إلى ارتفاع أسعار السلع والخدمات الأساسية.

ووفقاً للأمم المتحدة، يشهد اليمن منذ الحرب التي أشعلتها ميليشيات الحوثي عقب انقلابها على السلطة الشرعية أواخر العام 2014، أسوأ أزمة إنسانية في العالم، ويحتاج ما يقرب من 80 بالمئة من إجمالي عدد السكان أي 24.1 مليون شخص إلى شكل من أشكال المساعدات الإنسانية والحماية.

ليفانت-وكالات

فيما يعاني المواطنون في العاصمة صنعاء القابعة تحت سيطرة الميليشيات الحوثية، من أوضاع قاسية وظروف اقتصادية صعبة، في ظل انعدام فرص العمل وانقطاع الرواتب، بالإضافة إلى ارتفاع أسعار السلع والخدمات الأساسية.

الحوثيون يصادرون المساعدات الإنسانية في اليمن الحوثيون يصادرون المساعدات الإنسانية في اليمن

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit