الوضع المظلم
الثلاثاء ٢٥ / يناير / ٢٠٢٢
Logo

دعوات للعصيان في درعا بالتزامن مع زيارة لـ"جميل الحسن"

دعوات للعصيان في درعا بالتزامن مع زيارة لـ
دعوات للعصيان في درعا بالتزامن مع زيارة لجميل الحسن

تستمر انتهاكات النظام السوري في محافظة درعا، والمناطق التي دخلت التسوية، وذلك بفرض التجنيّد الإجباري على الشبان، واعتقالهم على الحواجز لسوقهم إلى القطع العسكرية.


كانت قد أمهلت قوات الأمن السوري أهالي محافظة درعا، مهلة إلى 24 حزيران/يونيو المنصرم، لتسليم من نشرت أسمائهم للتجنيّد الإجباري من الشباب، إلا أن تلك الممارسات زادت الاحتقان بين الشارع والجهات الأمنية، وخاصة باحتجاز الطلاب والشبان الراغبين بإكمال تعليمهم الدراسي.


ويرفض أهالي المحافظة الالتحاق بالخدمة العسكرية، حيث يتم إرسال المجنّدين فوراً للقتال على الجبهات العسكرية لمحافظة إدلب، ما دفع الأهالي إلى دعوة لعصيان كبيرة ضد أجهزة الأمن السورية في المنطقة.


تزامن مع تلك الدعوات، عمليات من مجموعة تسمى "المقاومة الشعبية في الجنوب"، حيث نفذت العديد من الهجمات مؤخراً ضد قوات النظام في محافظة درعا، إلى جانب الهجوم على مخفر للشرطة ومقر لحزب البعث في بلدة داعل، واستهداف حاجز المخابرات في بلدة الكرك الشرقي.


فيما تستمر الدعوات للعصيان المدني ضد أجهزة الأمن في درعا، وقام اللواء "جميل حسن"، رئيس المخابرات الجوية، إحدى أجهزة الأمن السورية التابعة للنظام، بزيارة مفاجئة إلى محافظة درعا، اجتمع فيها مع وفد من مروّجي المصالحات من مدينتي داعل وإبطع.


كما أكدت مصادر محلية لموقع "ليفانت"، أن الحسن التقى بقيادات المصالحات المحلية، وتحدث عن الأوضاع الأمنية في المنطقة بعد الهجمات الأخيرة مجهولة المصدر على قوات الأمن السوري، متطرقاً إلى وضع المعتقلين السوريين، وأن على الأهالي أن ينسوا المعتقلين الأوائل الذين اعتقلوا على خلفية الاحتجاجات ضد النظام السوري.


وتستمر الانتهاكات من قبل أجهزة الأمن السوري بحق المواطنين في محافظة درعا، بالتزامن مع خرق كافة الاتفاقيات التي جرت بموجبها اتفاقيات التسوية في مناطق خفض التصعيد.


ليفانت-تقرير


دعوات للعصيان في درعا بالتزامن مع زيارة لـ"جميل الحسن"


دعوات للعصيان في درعا بالتزامن مع زيارة لـ"جميل الحسن"

facebook
facebook

ابق على اتصال

النشرة الإخبارية

اشترك في قائمتنا البريدية للحصول على التحديثات الجديدة!