وزارة الداخلية التونسية تعلّق على التفجير الإرهابي

وزارة الداخلية التونسية تعلق على التفجير الإرهابي
وزارة الداخلية التونسية تعلق على التفجير الإرهابي

أعلنت وزارة الداخلية التونسية، اليوم الأربعاء، بأنه لم يسفر عن التفجير الإرهابي أية خسائر بشرية تذكر، وأن الانتشار الأمني مازال مستمراً في المنطقة.

وذكرت وزارة الداخلية أن الإرهابي كان يرتدي حزاماً ناسفاً، وفجر نفسه بعد أن حاصرته قوات الأمن بحي الانطلاقة في العاصمة تونس. يتزامن ذلك مع تفجير انتحاريين نفسيهما بوقت سابق، في هجومين منفصلين على الشرطة في العاصمة يوم الخميس، مما أسفر عن مقتل شرطي وإصابة آخرين، وأعلن تنظيم الدولة الإسلامية المسؤولية عن الهجومين.

وبحسب المتحدث باسم وزارة الداخلية “سفيان الزعق”: “الشرطة فتحت النار على أيمن السميري، الذي كانت الوزارة قد نشرت صورته وقالت إنها تطلب مساعدة المواطنين في البحث عن هذا الإرهابي الخطير”.

وفي بيان لوزارة الداخلية قالت: “على إثر عملية مطاردة مطوّلة للعنصر الإرهابي الفار أيمن السميري، تمت محاصرته من قبل دوريات تابعة للوحدة الوطنية للبحث في جرائم الإرهاب بحي الانطلاقة بالعاصمة، وأثناء إطلاق النار عليه عمد إلى تفجير نفسه باستعمال حزام ناسف كان يرتديه ولم يتم تسجيل أي خسائر بشرية“.

هذا وتشهد العاصمة التونسية منذ عدة أيام توتراً بين المدنيين والسيّاح، وذلك على خلفية تلك العمليات الإرهابية التي حدثت في الأيام الماضية.